اليمن

اليمن/قوة عرض قوات الأمن .. وهتك عرض "زهور" وأخواتها !


عبدالملك سام ||

 

وفق إحصائيات دولية فإن جرائم الإغتصاب والتحرش الجنسي في إزدياد، وبينما تتربع دول حديثة في رأس القائمة كجنوب أفريقيا والولايات المتحدة، إلا أن الخبراء يؤكدون أن هذه الإحصائيات أقل من الرقم الحقيقي، والسبب يعود لأن معظم هذه الجرائم ما تزال تحدث في الخفاء نتيجة طوطم العار الذي يرتبط بالجاني والمجني عليه في معظم الدول.

تحتل بلدان عربية - للأسف - موقعا متقدما في قائمة الدول الأعلى في إرتكاب هذه الجرائم، وبلد عربي مسلم كمملكة آل سعود، رغم محاولة التعتيم، إلا أن دراسات محلية ودولية تؤكد أن نسبة التحرش الجنسي بالأطفال وصلت إلى أكثر من 22%، أي أن طفل واحد من كل أربعة أطفال في المملكة قد تعرض للتحرش الجنسي، وغالبا من أحد أقاربه!

رقم مفزع حقا، وأنا هنا لا أحاول أن أقلل من اهمية الحادثة الأخيرة التي حصلت في بلدنا، وقصة "زهور" وأخواتها وما تعرضن له مآساة لا يجب أن تمر مرور الكرام، بل أنها قضية ذات أولوية فائقة لا تحتمل التأخير، وليلعن الله كل من يسكت على هذه الفاجعة.. ولكن دعني أحاول - عزيزي القارئ - أن أفكر معك بأبعاد هذه الجريمة حتى لا نحمل الأمر أكثر مما يستحق..

توقيت الجريمة قبيل عرض الأجهزة الأمنية الذي أقيم اليوم، يؤكد أن في الأمر "إن"، وليس من المستبعد أنه تم كشف الجريمة في هذا التوقيت من باب الكيد السياسي، ويبقى هذا الأمر إحتمال وارد في إنتظار ما ستسفر عنه التحقيقات، خاصة ونحن نواجه عدو خبيث وقذر.

هناك سبب آخر يجعلني أعتقد أن في الأمر "إن"، وهو أن أجهزة الأمن عندنا قد تسببت بصداع مزمن لدول العدوان، ومنعت تحرك الجواسيس والخلايا النائمة بسهولة بين الناس، وعدد العملاء الذين تم ضبطهم يعتبر كبيرا مقارنة بأي وقت مضى، هذا ما يجعل نظرية المؤامرة قائمة؛ فلو سقطت هيبة هذا الجهاز الأمني فسيؤدي ذلك لتشجيع العملاء والخونة على التحرك بأريحية أكثر.

حتى في اقوى الدول أمنيا فهذه الجرائم تحدث، بل على العكس، كلما كان الجهاز الأمني قويا كانت نوعية الجرائم أخطر وأقوى، فالحكومات لا تستطيع أن توقف نزعات الشر الموجودة لدى كل مواطنيها، وبالطبع فإن المجرمين يطورون أساليبهم بحيث تتفوق على الجهاز الأمني لدى الحكومة!

هناك عامل خطير يجعل المجرم أكثر تفوقا، ألا وهو عامل (المفاجأة)؛ فمهما كان جهاز الأمن قويا، فلا يمكنه أن يتوقع توقيت ومكان الجريمة قبل أن تقع، بل تظهر قوة جهاز الأمن في كيفية وسرعة ضبط المجرم بعد إرتكابه للجريمة.

الكرة الآن في ملعب القضاء، ومسألة إيقاف هذا النوع من الجرائم يتوقف على الدرس الذي سيلقنه القضاء للمجرم، أي مدى قدرة القضاء ان يجعل من المجرم عبرة لكل من في داخله شذوذ أو ميل للجريمة وتجاوز القوانين.

هذا يذكرنا بما قلناه سابقا عن أهمية إصلاح دور القضاء في بلدنا، فالقضاء عامل إستقرار لأوضاع أي شعب، خاصة في ظروف العدوان والحصار التي يمر بها بلدنا.. أعدلوا تصحوا.

 

ـــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1515.15
الجنيه المصري 59
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3703.7
ريال قطري 398.41
ريال سعودي 386.1
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.79
التعليقات
sahib hashim alkhatat : بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله الذي علم بالقلم علم الانسان ما لم يعلم وجعل التفاهم باالسان ...
الموضوع :
الأسئلة والأجوبة القرآنية/١٦...
عثمان مدحت : اين يمكن الشكوي رسميا بشأن قضايا التعذيب وانتهاك الحقوق داخل الامارات وهل هناك محامون متخصصون في هذا ...
الموضوع :
شكوى قضائية في ألمانيا ضد حاكم دبي بتهمة التعذيب
باقر : سعداء انك طيب وتكتب عم قاسم العجرش... افتقدناك... لم تنشر في هذا الموقع لفترة... ...
الموضوع :
لماذا "بعض" الكتاب العراقيين في المهجر شجعان؟!..!
ابو محمد : ليتك تتحدث بقليل من الانصاف بحق السيد عادل عبد المهدي كما تتحدث الان عن السيد العامري ...
الموضوع :
العامري شيبة الحشد وأكثر الناس حرصاً على دماء العراقيين
ابراهيم : بسم الله الرحمن الرحيم اللهم صل على محمد وال بيت محمد علي وفاطمة والحسن والحسين اللهم العن ...
الموضوع :
الإسلام بين منهجين..معاوية والطرماح..!
عزالدين : مشكور جدا ولكن مصادرك؟؟ ...
الموضوع :
أسباب انتشار الإلحاد في المجتمعات الإسلاميّة
بهاء عبد الرزاق : اتمنى على شركة غوغل أن لاتكون أداة من قبل الذين يريدون إثارة الفتن بين المسلمين والطعن بهم ...
الموضوع :
رفع دعوة قضائية ضد شركة google اثر اسائتها لمقام الأمام علي (عليه السلام)
احمد تركي الهزاع : الامام علي صوت العدالة الإنسانية ...
الموضوع :
رفع دعوة قضائية ضد شركة google اثر اسائتها لمقام الأمام علي (عليه السلام)
هشام الصفار : محاولة جديدة لاثارة النعرات الطائفية من جديد ... الكل في العراق شركاء بعدم السماح لاي متصيد في ...
الموضوع :
رفع دعوة قضائية ضد شركة google اثر اسائتها لمقام الأمام علي (عليه السلام)
صادق حسن علي هاشم : السلام عليك سيدي يا امير المؤمنين وقائد الغر المحجلين وبن عم الرسول وزوج البتول وابا الفرقدين والساقي ...
الموضوع :
رفع دعوة قضائية ضد شركة google اثر اسائتها لمقام الأمام علي (عليه السلام)
فيسبوك