اليمن

اليمن: كي لا ننسى مجزرة  الصالة الكبرى

755 2021-10-09

  عدنان علامه ||   مرت أمس ذكرى إرتكاب تحالف العدوان الكوني على اليمن بقيادة  السعودية مجزرة العصر بإستهداف الصالة الكبرى بصواريخ أمريكية موجهة بالليزر أحالتها أثرًا بعد عين (صور مرفقة) . وترقى هذه المجزرة إلى جريمة حرب وجريمة ضد الإنسانية بكل المقاييس والمعايير. وقد اهتمت بعض الصحافة الأميركية يومها بتغطية ومتابعة تفاصيل وتداعيات القصف الجوي الذي استهدف صالة العزاء في العاصمة صنعاء يوم السبت 8 تشرين الأول/أكتوبر 2016؛ فخصصت صحيفة “انترسبت” تقريراً حول القنابل الأميركية التي استخدمت في الغارة السعودية. وقالت صحيفة “انترسبت” إنّه تم العثور على شظايا قنابل أميركية موجهة، في مكان المجزرة الأكثر دموية على الإطلاق التي ارتكبتها طائرات التحالف بقيادة السعودية في صنعاء. وقالت الصحيفة إنّ طائرات قوات التحالف التي تقودها السعودية قصفت قاعة العزاء المكتظة بالمعزين، بأربع غارات متتالية حولت المكان إلى “بحيرة من الدماء”. واستندت الصحيفة على صور تظهر شظايا قنبلة متعددة في مكان الحادث وهي قنابل أميركية موجهة من طراز MK-82." وللتذكير كانت الحصيلة النهائية للضحايا في مجزرة الصالة الكبرى:- 126     شهيد 6     مفقودين 783    جريح وقد تنبأ الشاعر البردوني ببصيرته الثاقبة حدوث تلك المجزرة علمًا بانه توفي بتاريخ 30 آب / اغسطس 1999. فحدد الجاني، اليوم، المناسبة، كيفية العدوان وحصيلة المجزرة. وكأنه شاهد عيانٍ يصف العدوان بتفاصيله الدقيقة كما يذكر الصمت العالمي إزاء هذه المجزرة  فقال :- "أصومُ والعذرَ يا صنعا إذا صُمتُ لا ينطق اليومَ يا صنعا سوى الصَمتُ صنعاءُ والحزن أعتى والجراح هُنا تُسائِل الدهرَ ماذا سَجَّل السبتُ والطائراتُ السعودياتُ إذ هجمَت على عزاءٍ ولا شجبٌ ولا مَقتُ وبالمئاتِ استباحَتنا بمجزرةٍ تُعَمِّقُ الموتَ حتى استاءَها الموتُ فلا المغولُ اليهودُ البربرُ ارتكبوا مثيلَها الدهرَ .. فاللهم بَلَّغتُ سعود تطغى سعود اليوم تقتلنا بعائدِ الحَجِّ فاشهد ايها البيتُ ومن سوى اللهُ فيما بيننا حَكَمٌ وعندَ مَن غيرَهُ يُستعجَلُ الفَوت" إن مجزرة العصر وجريمة حرب التي ارتكبتها القيادة السعودية بحق الأبرياء لن تسقط بالتقادم وإن تآمر مجلس الامن والأمم المتحدة والمجتمع الدولي مع الجناة. فالشعب اليمني وأولياء الدم لم ولن يتنازلوا عن حقوق تلك الدماء الطاهرة التي سفكت بدم بارد. فقد قال الله جلَّ علاه في محكم كتابه:- {وَكَتَبْنَا عَلَيْهِمْ فِيهَا أَنَّ النَّفْسَ بِالنَّفْسِ وَالْعَيْنَ بِالْعَيْنِ وَالْأَنفَ بِالْأَنفِ وَالْأُذُنَ بِالْأُذُنِ وَالسِّنَّ بِالسِّنِّ وَالْجُرُوحَ قِصَاصٌ ۚ فَمَن تَصَدَّقَ بِهِ فَهُوَ كَفَّارَةٌ لَّهُ ۚ وَمَن لَّمْ يَحْكُم بِمَا أَنزَلَ اللَّهُ فَأُولَٰئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ} (المائدة-45)   وإن غدًا لناظره قريب   09/10/2021
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
صوة العتره : بحث مفصل عن ذرية السيد محمد سبع الدجيل ابن الإمام علي الهادي عليهم السلام/السادة ال البعاج ذرية ...
الموضوع :
29 جمادي الثانية 252هـ وفاة السيد محمد سبع الدجيل السيد محمد ابن الإمام الهادي (ع)
رسول حسن نجم : كلام جنابك في صميم (الجاهليه العربيه وجماهيرهم من الصنف الثالث حسب تصنيف الامام علي عليه السلام) وكذلك ...
الموضوع :
لا يمكن أن تقع الحرب ما بين الدول الكبرى..
الدكتور فاضل حسن شريف : استدلال منطقي ...
الموضوع :
من هم عرب العراق الحقيقيون
رسول حسن نجم : نحن في زمن انقلاب المقاييس وكما قال امير المؤمنين عليه السلام يعد المحسن مسيء هذا في زمنه ...
الموضوع :
المثليون والبعثيون ربما هم الأخيار..!
أقبال احمد حسين : اني زوجة الشهيد نجم عبدالله صالح كان برتبه نقيبمن استشهد ب2007 اقدم اعتراظي لسيادتكم بان الراتب لايكفي ...
الموضوع :
الأمن والدفاع تحدد رواتب منتسبي الداخلية وتؤكد قراءتها الأولى بالبرلمان
رسول حسن نجم : ان التعمق في الكتب المختصه وعمل البحوث النظريه من خلال نصوصها ومن ثم استخلاص النتائج وفقا لتلك ...
الموضوع :
شيعة العراق: فاضل طينة آل محمد 
ابو حسنين : للاسف الشديد والمؤلم انك تمجد وتعظم شخصيه وضيعه وانتهازيه مفرطه ومنحرفه غالب الشابندر راكب الامواج ومتقلب المواقف ...
الموضوع :
بماذا نفسر ما قام به غالب الشابندر في القناة الرابعة؟!
زيد مغير : اللهم العن من قتله ومن شارك بقتله ومن فرح لمقتله ...
الموضوع :
أنا رأيت قاسم سليماني..!
عبد الله ضراب : ذلُّ السّؤال في أهل اليراع بقلم الشّاعرعبد الله ضراب الجزائري إلى الشّعراء والكتّاب والشّيوخ الذين كرّسوا ذلّهم ...
الموضوع :
كلمات إلى زينب سليماني
مواطن : مع هذا القرار ....... انتشر اخيرا فيديو لطفل في الاول الابتدائي والمعلمة اثرت تصويره على تهدئته لم ...
الموضوع :
التربية تبحث جملة موضوعات "مهمة"
فيسبوك