اليمن

اطفال اليمن يصفعون امم العار

490 2021-06-24

 

هاشم علوي ||

 

بالامس خرج اطفال اليمن في كافة المحافظات الحرة في تظاهرات حاشدة  ينددون بتصنيف المرتزق غيوتيريش الذي باع نفسه والمنظمة الارهابية التي يديرها للشيطان.

اطفال اليمن الذين تقتلهم طائرات تحالف العدوان تبرعوا بمصروفهم ليوم امس وجمعواها في صناديق وذهبوا بماجمعوه الى مكتب الامم المتحدة بصنعاء وادخلوا تلك التبرعات من نافذة دخول المراسلات في بوابة مكتب الامم المتحدة  لعل الرسالة المهينة التي نتجت عن ذلك المرتزق الاممي تصل فمن باع نفسه والمبادئ المزيفة التي يدعي تمثيلها بالمال المدنس  الرخيص يمكن ان يبيع كل القيم والاعراف الدولية، رسالة اطفال اليمن والريالات التي تم حشوها في فم غيوتيريش لاتقارن بمااستلمه ثمنا لتلك الخطوة والتصنيف الغير نزيه الا ان اطفال اليمن ارادوا اهانة ذلك المنحط بدفع ثمن موقف كان الاحرى به اتخاذه وتصنيف دول العدوان وهي التي قتلت ومازالت تقتل اطفال اليمن، هذه الريالات التي جمعها اطفال اليمن تمثل صفعة للامم المتحدة وامينها العام الذي انحرف بالمنظمة الدولية عن حيادها المصطنع وكشف عن سوئتها واظهر للعالم انها ليست سوى دمية تستخدمها الدول الكبرى وتشتري مواقفها الدول الغنية وهذا امر جلل في السياسة الدولية التي تتبعها الامم المتحدة التي كانت تقلق دائما على حقوق الاطفال والنساء والمدنيين والنازحين حين يكون الغلبة لقوات صنعاء في حين تغض الطرف وتتحرى اختيار الالفاظ الدبلوماسية وتتصنع القلق حين ترتكب الجرائم الوحشية في حق اطفال اليمن فالجرائم كثيرة وكبيرة ووحشية خلفت ابادات جماعية لاطفال اليمن قتلا وتجويعا وحصارا وسوء تغذية الا انها مرصودة وموثقة ولايمكن ان تسقط بالتقادم فهؤلاء اطفال اليمن الذين صفعوا غيوتيريش هم الاجيال القادمة وهم المستقبل ويعرفون من يقتلهم ويحاصرهم ويحرمهم الدواء والغذاء والطفولة الامنة وهم ايضاء يعرفون عدوهم ومن يسانده ولن تسقط تلك الجرائم بالتقادم.

اطفال اليمن يدعون جيوش العدوان لملاقاة آبائم بالجبهات ان كانوا رجالا.

ويدعون اطفال العالم الحر الى فضح هذه المنظمة التي تدعي حماية الاطفال بالعالم وكل من وجدا موظفا امميا عليه ان يدفع اليه تبرعا قطعة او ورقة نقدية لعلها تساعده وتساعد منظمته في تحمل اعباء المعيشة التي تعانيها المنظمة الدولية والتي يتم تهديدها بقطع التمويل ان هي اتخذت مواقف عادلة وتسجيل غيوتيريش وموظفو منظمته في مؤسسات الضمان الاجتماعي حتى يتمكنوا من العيش بكرامة بدلا عن التسول والخضوع لارادات اصحاب المال على حساب المبادئ الانسانية.

اطفال اليمن اوصلوا الرسالة وعلى امم العار تلقفها بافواه مفتوحة واياد ممدودة وبطون تأكل السحت والرشاوى ملطخة بدماء اطفال اليمن.

حفظ الله  اطفال اليمن فقد اوصلوا الرسالة بكل لغات العالم لعلها تصل الى ذوي البصائر بعد ان عميت ابصار الكثير من الحقوقيين وادعياء الانسانية.

اليمن ينتصر  . العدوان  ينكسر

الله اكبر  .. الموت  لامريكا  .. الموت لاسرائيل  ... اللعنة على اليهود.. النصر للاسلام

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
رسول حسن نجم : العراق وايران تربطهما عقائد ومقدسات ولايمكن الفصل بينهما والولايات المتحده تسعى بكل قوتها لهذا الفصل وهو محال.. ...
الموضوع :
صحيفة إسرائيلية: انسحاب بايدن من العراق..وماذا عن مصير (اصدقاء امريكا)؟
رسول حسن نجم : لعل المقصود بالعقل هنا هو الذكاء والذكاء يقسم الى ٢١٤ درجه وكل شخص يقيم تجربه ما حسب ...
الموضوع :
لا صدق في إدعاء أو ممارسة، إلا بإستدلال منطقي
رسول حسن نجم : تعجبني اطروحات وتحليل د. علي الوردي عندما يبحث في الشخصيه العراقيه ولكنه يبتعد عن الدين واخلاقياته في ...
الموضوع :
المستبد بيننا في كل لحظة؟
علاء عبد الامير الصائغ : بسمه تعالى : لا تنقطع رحمة الله على من يرحم الرعية السادة في مجلس الوزراء المحترم والموقر ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
رسول حسن نجم : ان الذين جاؤوا بالكاظمي الى السلطه هم من يتحمل مسؤولية مايجري فهو مجرد اداة لايحترمه الامريكان وهذا ...
الموضوع :
التواجد الاميركي في العراق..انسحاب ام شرعنة؟!
رسول حسن نجم : وماذا نتوقع من العشائريه والقبليه والعوده الى عصور التخلف والجهل وجعل الدين وراء ظهورنا غير هذه الاعمال ...
الموضوع :
بسبب قطع شجرة شخص يقتل اثنين من اخوته وابن اخيه ويصيب اثنين من النساء في بابل
رسول حسن نجم : في واقعنا العراقي المرير بدأ صوت الجهل والهمجيه والقبليه يرتفع شيئا فشيئا وهذا له اسبابه ومنها ١.. ...
الموضوع :
فتاوي المرجعية بين الدليل الشرعي وبين ثرثرة العوام
زيد يحيى حسن المحبشي : مع احترامي لمقام الكاتب هذا مقالي وهو منشور بموقع وكالة الأنباء اليمنية بصنعاء لذا وجب التنبيه ولكم ...
الموضوع :
أهمية ودلالات عيد الغدير
حيدر راضي : مافهمت شي غير التجاوز على صاحب السؤال والجواب غير مقنع تماماً وحتى لو كان غلاماً فهل قتل ...
الموضوع :
الخضر عليه السلام لم يقتل طفلا
نيران العبيدي : اضافة لما تقدم به كاتب المقال اضيف لم اكن اعلم باصولي الكردية الى ان عملت فحص الدي ...
الموضوع :
من هم الكورد الفيليون .. ؟1  
فيسبوك