اليمن

أدوات العمالة والإرتزاق من لم يكرم نفسه كرها يهان

725 2021-01-01

 

   هاشم علوي ||

 

انفجارات وموجة عنف واطلاق نار ترافق زفة عروسة العمالة والإرتزاق القادمة من فنادق الرياض بمطار عدن الدولي تبعه انفجارات واطلاق نار بمحيط قصرالمعاشيق الذي حطت حكومة الخونة رحالهافيه بمرافقة محرمها وابو العروسة السفيه السعودي.

وصول المسماه حكومة المرتزقة  لن يغيرمن من واقع المحافظات المحتلة شيئ لصالح المواطن المغلوب على امره والذي فقد بوجود العملاء الأمن والامان و الحياة الكريمة فكل مقومات الدولة مفقودة بل منعدمة فلاسيادة ولا إستقلال ولاحتى حكم محلي يحافظ على الخدمات مثل الماء والكهرباء والصحة والوقود والتعليم وغيرها وكل ماتشهده عدن هو القتل والاغتيال بلا رادع والاختطاف بلا وازع والسجن والتعذيب بلا حقوق والاعتداءات الجنسية بلا عيب او قيم وانتشارالكحول والمخدرات والحشيش والانحراف حتى الثمالة وتوزع العصابات والفصائل المسلحة المدعومة من دول الاحتلال والغزاة الجدد التي تديرسجون سرية وعلنية منها ماهو تحت الارض ومنها ماهو فوق الارض تمارس فيها أبشع الجرائم بحق المعتقلين وصلت الى الامتهان والاعتداءات الجنسية والتعذيب عبرفرق متخصصة مستأجرة ومتعددة الجنسيات وفرق الموت والاغتيالات للناشطين والموالين لدول العدوان بمافيها قيادات حزب الاصلاح وقيادات السلطات المحلية المهترئة والمذعنة والمعينة من دول الاحتلال.

حكومة المرتزقة لم يعد معترف بها في المحافظات المحتلة ولم يستطع إتفاق الرياض الذي أنتج حكومة الذل والهوان ان يحميها داخل ماتسميها العاصمة المؤقتة فبوصولها الى مطار عدن تصاعدت وتيرة التوتر والاقتتال الذي أنتقل من أبين الى عدن فيما بين ادوات الارتزاق والعمالة للسعودية والامارات وقطر وتركيا وامريكا واسرائيل.

اليوم الذي سعت اليه السعودية في عودة مرتزقتها تحول الى حمام دم لن يتوقف فالسياسة المستخدمة بالمحافظات المحتلة هي إستمرار دائرة الاقتتال فيمابين الادوات المدعومة من انظمة العدوان بمافيها الامارات التي تدعم مايسمى المجلس الانتقالي الانفصالي ضد ماتسمى حكومة الشرعية المتفق عليها وتم تركيبها على اساس المحاصصة فيمابين الادوات.

قادم الايام ستشهد معارك تدار بتوجيهات الاجنبي واحيانا تدخله المباشر لانه الحاكم الفعلي والهدف إشغال الشارع الجنوبي بنفسه وقوته ومعيشته وأمنه وبقائه وحتى لايتفرغ لمايقوم به التواجد الاجنبي من تقسيم للبلد وسرقة للثروة الوطنية وتسليم الجزر للاجنبي وتفريغ المجتمع من قوته الشابة والحاقها بجبهات القتال البينية ودفاعا عن الحدود السعودية واستخدامهم لتنفيذ اجندات إحكام السيطرة على المحافظات بمافيها المهرة وحضرموت وشبوة وموانئها وقطاعات الثروة النفطية حتى وصل الحال بسرقة الامارات اشجارونباتات وطيور وحيوانات وزواحف أرخبيل جزيرة سوقطرة ناهيك عن تحويل بعض اراضيها كقواعد امريكية واسرائيلية المهم ان تستمر دائرة العنف واستمرار سفك الدم اليمني بتعزيز الصراع وتحشيد الجبهات وتحويل العدوان السعوصهيوامريكي على الشعب اليمني الى حرب اهلية وليست السعودية والامارات سوى وسطاء للمصالحة فيما بين المتحاربين المناطقيين والانفصاليين والانقلابيين والمتطرفين والارهابيين والانتقاليين والشرعيين وبذلك تظهربثوب الواعظين..

حكومة المرتزقة العائدة الى عدن لا عزاء لها واللهم لا شماته فمن لم يكرم نفسه كرها يهان.

ــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1666.67
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 390.63
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
محمد الهندي : هم من يحكم العراق ويسرقه بالاتفاق مع الاخوه الاعداء وساستنا تبارك لهم ذلك ...
الموضوع :
العرداوي: ترشيح زيباري لرئاسة الجمهورية تجاوز على القانون والدستور
ابو محمد : احسنت واجدت فقرة مرض الولد عشتها شخصيا قبل ايام وكما وصفت بالضبط والحمد لله على كل حال. ...
الموضوع :
من قال أن الرجال لا يبكون .؟!
احمد سواعد : يعطيكم العافيه ...
الموضوع :
وفاة أم البنين (عليها السلام )
حسن : السللم على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين السلام على أبا الفضل ...
الموضوع :
من كرامات الإمام الحسين صلوات الله عليه: اين ذهبت الغدة السرطانية؟قصة معاصرة حقيقية بكل حرف من حروفها
الحاج هادي العكيلي : السلام عليكم .. بالنظر لاهمية محاضرة الشيح جلال الدين الصغير في توضيح الامور وخاصة من الجانب السياسي ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن سنة صاخبة تتماوج بين الاحداث وآثارها وبين علامات الظهور ودورها
ابن الاعظمية : الكابتن الاسطورة حسين سعيد ابن الاعظمية البار فهو من مواليد الاعظمية وجاري تبا وتعسا وبغضا لمن يعاديه ...
الموضوع :
حسين سعيد الفلسطيني البعثي ماذا لو كان عراقياً
مازن : إلى جهنم و بئس المصير لعنه الله على كل البعثيين و الصداميين الاوباش ...
الموضوع :
وفاة ابن خالة الطاغية المقبور صدام حسين ومرافقه الاقدم المجرم ارشد ياسين
كرار حسان : عشيرة بيت عوفي وهي عشيرة من أحد عشائر البوبخيت المهمة يراسها في الوقت الراهن الشيخ حسن ناجي ...
الموضوع :
«مسلم» الوحيد بين 600 طفل من «بيت عوفـي» فـي البصرة يقطع 15 كلم ليواصل تعليمه
محمد سعيد : مقالكم جميل حياكم الله ووفقكم أتمنى لكم دوام التوفيق ...
الموضوع :
هل ينجحون اليوم بما فشلوا به في الأمس..
Majeda Khalil : رحم الله والديكم والله يقضي حوائجكم بحق صاحب السجدة الطويله الامام موسى بن جعفر الكاظم عليه السلام ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
فيسبوك