اليمن

اليمن/ حكومة الوهم والوهن بلاشعب ولاوطن

637 2020-12-29

 

  هاشم علوي ||

 

ست سنوات واربع حكومات قضتها في فنادق الرياض اعطت باسم الشرعية المزعومة المبرر لشن العدوان السعوصهيوامريكي على الشعب اليمني بحجج واهية منها إعادة الشرعية وإعادة اليمن الى الحضن العربي ست سنوات من الجرائم والتدمير والحصار والتجويع وماتسمى حكومة المرتزقة العملاء تقدم المبررات والاعذار والتظليل والكذب وتعتقد أنها حكومة لها أرض وشعب ومؤسسات.

ست سنوات تحللت وتآكلت وتكشفت الاعذار والمبررات والاهداف المعلنة وانكشف الغطاء السياسي لتحالف العدوان ولا يغفل ذلك سوى الجهلة من ابواق العدوان.

اربع حكومات تناثرت أشلاؤها بين الرياض وابوظبي تفسخت قيمها واخلاقها بين مراقص القاهرة ودبي وجدة وتحطمت اهدافها على صخرة وصمود الشعب اليمني.

حكومة الفنادق عرف اسمها من دخلها لبس ثوب الانحلال ومن خرج منها ارتدى عبائة الإذلال لم نسمع نقدا حقيقيا لها من المتوجعين من الاقصاء والتهميش والابعاد كلها شكاوي تدور في فلك التحالف الذي كلف لتشكيلها وادارتها وتعيين حقائبها السفيه السعودي آل الشيخ بريمر وعراب حكومة الارتزاق والعمالة والخيانة التي تصفع كل يوم ودقيقة ولحظة.

نسمع جعجعة ولانرى طحينا من قبل المهمشين من اعضاؤها والمبعدين والمعينين على حد سوا يتباكون من الانبطاح وهم منبطحون لم نسمع من اكبرهم جرؤة دعوة الى توحيد الصف اليمني بكل مكوناته السياسية وايقاف الحرب اليمنية اليمنية والوقوف ضد العدوان السعوصهيوامريكي لا لشيئ إلا لانهم أولياؤهم واولياء نعمتهم وقفازاتهم التي يقتل الشعب اليمني بها فكل مانسمعه بعد الهزائم المتتالية للعدوان وادواته هو توحيد صف المرتزقة العملاء الخونة ضد مايصفونه بالعدو المشترك (الحوثي) لم نسمع من هؤلاء الرعاع الذين كانوا محسوبين على اليمن من كبار السياسيين والمفكرين والمثقفين دعوات صادقة وجادة انما تلميحات يغازلون فيها التحالف العدواني وكأن لديهم مايمكن كشفه ولديهم القاعدة الشعبية التي يمكن لهم ان يقلبوا الطاولة على التحالف العدواني وهم الادرى بماوصلوا اليه من اذلال وامتهان وصلت الى تصويرهم داخل غرف نومهم بالفندق والاجنحة عرايا وبأوضاع مخلة ووصل الحال الى عوائلهم وزوجاتهم وبناتهم وابناؤهم الذين قدمت لهم المغريات والغوايات وصولا الى الانحرافات المبتذلة الموثقة والتي تجعلهم مذعنين خاضعين اذلاء لاسيادهم ومشغليهم.

حكومة الوهم تعتقد انها حكومة وكل غرفة فندق تمثل وزارة فأين الوطن واين الوزارة حكومة على الورق كأسد المفرشة تشكل على يد السعودي والاماراتي وتعيش عام كامل منذ الحمل الرابع حتى الولادة المتعسرة مخاض عسير تلد حكومة مشوهه تعيش وهم الدولة ووهن العمالة والخيانة والانبطاح.

حكومة أفرزت حثالات ولفظت حثالات فلا فرق بين الارياني والميسري فكلاهما يؤمنان بالسفير السعودي أبا لحكومة العهر السياسي ولا فرق بين الزبيدي والدنبوع فكلاهما صنيعة السفه الاستعماري واوكار الخيانة ولافرق بين بن دغر وبن سعيد فكلاهما ادوات لتنفيذ مخططات الصهيونية الفاسدة ولافرق بين بن مبارك والمخلافي فكليهما صنيعة المخابرات رواد المراقص فعن اي حكومة يتحدثون وعن اي توترات ينعقون ويتباكون وضابط إيقاعها السفير السعودي وكأنها حقائب امريكية سعودية اماراتية تركية قطرية بأدوات اصلاحية وانتقالية وعفاشية فالخادم المطيع هو الاصلح للمنصب والوزارة الوهم.

الارض تلفظهم والكلاب تعوف روائحهم والشعب يحتقرهم.

تمنيت لو ان فيهم رجل رشيد لكن لم يعد للرجولة معنى لديهم إنهم المسخ كمادنبوعهم  المسمى رئيس وهو عار على الرؤساء والرئاسة والمرؤسين تحت مزعوم شرعيته

تمنيت ان اجد منهم من يقول ان التحالف خذلنا وخدعنا ودمر بلدنا وقتل شعبنا بمبررات كاذبة وواهية وعلينا العودة الى وطننا وشعبنا وان نقف صفا واحدا ضد العدوان جنبا الى جنب مع الحوثي على اعتبار ان الهوية اليمنية ونحقق مسارا سياسيا بعيدا عن الوصاية والاستبداد والانبطاح للاجنبي ايا كان نوعه وشكله لم نسمع احدا من الامعات يتحدث هكذا رغم الهزائم والانكشاف فكل من تضرر من سياسات دول العدوان تعلق بقشة التحالف والاصطفاف ضد عدوهم المشترك الحوثي كما يقولون ويكرسون الاعلام لذلك التوهان والتيه الفضيع المخزي المبتذل.

حكومة الوهن التي تعرت امام العالم لم تستطع لملمة ماتستر به عوراتها حتى صارت اضحوكة المجتمع الدولي الذي يعترف بها لاجل عيون المال الخليجي.

حكومة الارتهان واللصوصية فقدت شرفها ووطنها ولم تعد تذكر سوى في قنوات الدفع المسبق.

هنيئا لال جابر المولودة الجديدة  وعلى التحالف تجهيز الشذاب والبخور والسابع في الرياض.

اليوم مازالت نساء تعز تناشد الدنبوع المسخ حمايتهن من اقتحام عناصر الاصلاح لبيوتهن ومازالت حرائر عدن يحلمن برئيس يحمي شرفهن من ادوات الامارات وهكذا مازال الحلم بحكومة الامعات ان تستحي على شرفها وتعود الى صوابها وهذا مالم يكن ولن يكون مالم يكون للشعب اليمني في تعز والمحافظات الجنوبية المحتلة كلمة مع الذات يدركون من عدوهم الحقيقي الذي يمتهن كرامتهم مقابل المال المدنس...

انها حكومة الوهم والوهن حكومة بلا شعب وبلا وطن.

ــــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1666.67
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
نجم السها : حياك الله وبياك ،كلنا الشيج جعفر الابراهيمي ،اوكل الشرفاء مع الشيخ جعفر الإبراهيمي، فما يفعلونه هي حرب ...
الموضوع :
الى سماحة الشيخ جعفر الإبراهيمي مع التحية ..
رسول حسن نجم : الالتقاء الروسي_التركي في أغلب الاستراتيجيات واختلافهما في التكتيك بفعل العوامل التي ذكرها جنابك الكريم... كذلك الرجوع الى ...
الموضوع :
تركيا والحرب الثالثة..الحياد المرن .... 
احسنتم لطرح لدعوة : البشر وصل مرحلة يبارز بها خالقه !!! والا كوكب يعيش ازمه وباء فتك ويفتك كل ثانية بالناس ...
الموضوع :
مدينة العاب السندباد لاند في بغداد تنشر الفجور والرذيلة
حامد كماش آل حسين : تنبيه: الظاهر سقطت سهوا كلمة (ما كانوا) من تعقيب سبط ابن الجوزي على كلام الحاكم: • الموجود: ...
الموضوع :
من مناقب وألقاب الإمام علي بن أبي طالب «عليه السلام» 4. أبو تراب
محمد صالح حاتم : شكرا جزيلا لكم ...
الموضوع :
في اليوم العالمي لحقوق الانسان 
بهاء حميد ال شدود : تحية طيبة لابد من المتكلم في الانساب أن يكون من ذوي الاختصاص وذو أمانة وصدق الحديث، وانا ...
الموضوع :
عشائر قضاء سوق الشيوخ عبر التاريخ.
كاظم احمد حمزه عراك : السلام عليكم اقدم شكوى الى شركة آسياسيل عن الابراج نحن في محافضة بابل ناحية المدحتيه يوجد برج ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
محمد صالح حاتم : شكرا جزيلا لكم ...
الموضوع :
وحي القلم : حيتان البحر!! 
رسول حسن نجم : جزاك الله خيرا وحفظك من كل شر. ...
الموضوع :
قالوا لي ما تكتبهُ لَيسَ جُرأَة والتطاول على المقامات غباء.
رسول حسن نجم : أحسنت الشرح والتوضيح والالمام بمشكلة تكريم المبدعين (الأحياء) اما الأموات منهم رحمهم الله فلامشكله في تكريمهم!.. في ...
الموضوع :
عقدة تكريم المبدع قبل موته
فيسبوك