اليمن

تعز...ثورة إنصياع وضياع وجياع

707 2020-12-16

 

  هاشم علوي  ||

 

تعز عاصمة الثقافة اليمنية كانت تسمى الحالمة تصدرت مشهد ثورة فبراير ٢٠١١م وتجاوزته حتى الشطط والانحراف وسقطت في مستنقع الانصياع لرغبات دول العدوان التي أنحدر بها حزب الاصلاح والقوى التقدمية والاممية الناصرية والاشتراكية والوهابية السلفية التي أنحدرت بتعز نحوتأييد العدوان السعوصهيوامريكي على الشعب اليمني في ٢٦مارس ٢٠١٤م وظهرت فرق الموت والسحل والذبح والسلخ والاعدامات بتوجهاتها وارتباطاتها السياسية المختلفة والتي أتفقت على خيانة الوطن والثورة والثقافة والقيم واصطف الجميع في صف العدوان طمعا بالريال والدولار والسلاح وتحقيقا لاهداف واطماع من أعلنوا لهم الولاء وانصاعوا لرغباتهم لتدمير الحالمة وتشريد أبنائها المسالمين وارتكاب أبشع الجرائم ضدالمدنيين والامنين في بيوتهم.

بعدعام من العدوان وتشكل فصائل الارتزاق بمختلف مشاربها والوانها ضاعت تعز بعد ان فقدت عذريتها وشرفها على أيدي الغزاة والادوات المنافقة الخائنة.

ضاعت تعزوبدأت صراعات الادوات من العملاء فالاصلاحي ضد السلفي والناصري ضد الاصلاحي والاشتراكي ضدالناصري والمؤتمري ضد الاصلاحي والكل ضد الكل وحليف الكل والجميع ضد تعز امام الغازي الجديد الممول للعدوان والحرب  وضد الشعب اليمني تحت عنوان شكرا سلمان وشكرا عيال زايد وماذا كانت النتيجة ضاعت تعز وضاعت ثقافة ومدنية تعز وذهب المرتزقة الى استثمار دماء تعز ودماء الشعب اليمني.

فقدت تعز الامان والامن والطمأنينة والامل بالخروج من ورطة تأييد العدوان.

توجعت تعز ولم يصحوا أبناء تعز من غيبوبتهم التحقوا بكتائب الموت وبيعوا كمرتزقة للدفاع عن الحدود الجنوبية لمملكة الرمال قتلوا وتقاتلوا بثمن بخس وبلا شرف الوطنية خاضوا معارك الدفاع عن الغازي الاجنبي اعتلوا مدرعاته استعراضا وتمنطقوا البنادق ووجهوها على أبناء تعز تجار وباعة وصيارفة ومسافرين.

فجروا المعارك بكل سوق واسقطوا المدنيين المارة عزفوا سمفونية تعز المحاصرة من داخلها استعطافا للمنظمات والدول واستجداء دول العدوان زيادة الاموال والسلاح.

رفعوا شعارات تعزمحاصرة ولاتدخلها المواد الغذائية بينما مدرعات الامارات تصل شوارع الحالمة من أين دخلت؟ربما إنزال مظلي!!!!

سنوات وتعز تتضور جوعا ونزيف اجتماعي وقيمي ونهب وابتزز وسطو وتقاسم العصابات المتفلته  مربعات السيطرة على الحارات والاسواق لكلا منها حدود ونقاط تفتيش يحدد تحركاتها الاماراتي والسعودي ويتحكم بإعادة إنتشارها وتمركزها وقواعد الاشتباك فيما بينها.

ضاعت تعز التي تتحكم بمصيرها دول العدوان وادواتها التي ترفض فتح ممرات آمنة من جميع الاتجاهات ولم يعد مجديا الحديث  عن تفاصيل جرائم عصابات الارتزاق داخل المدينة التي فقدت حلمها واحلامها عندما صدقت حمودالمخلافي وابوالعباس.

تعز تئن تحت الجوع وأبنائها يخرجون قبل يومين في ثورة أسموها ثورة الجياع يستجدون دول العدوان إنقاذهم وحكومة الفنادق إطعامهم رغيف الخبز وقطعة الروتي تسول يسقط أبناء تعز تحت حياة الذل التي استمرأوها سنوات تحت سطو عصابات القتل والسحل  والخطف والاغتصاب والاجرام.

ثورة الجياع الميتين من الجوع لم يتسن لهم توجيه البوصلة بإتجاهها الصحيح فمازالوا يناشون التحالف الذي وعدهم بالرفاهية وخذلهم وحكومة الفنادق التي لاتحكم نفسها.

جياع تعز لم يناشدوا حكومة صنعاء والجيش واللجان الشعبية إنقاذهم فمازالت ثورتهم تؤمل بالتحالف بان يسير الطائرات كجسر حوي  لأنزال علب التونة والفول والفاصوليا وقطع الكيك ومحاليل الارواء وعلب الحليب وغيرها من المساعدات الاغاثية لسد جوعهم لكي يستمروا بقول شكرا سلمان مولاهم.

انه عمى البصيرة فمازالوا يعتقدون أن التحالف حليفهم.

لم تستفد تعز من قرار العفو العام الذي اعلنته  صنعاء لعودة المغرر بهم الى صف  الوطن وعلى مايبدوا  ان تورطهم  الفاضح مع العدوان والجرائم الفضيعة التي ارتكبوها ضد تعز والشعب اليمني وضد بعضهم البعض تمنعهم من التوبة  والتخلي عن العدوان وحمل السلاح ضد الشعب اليمني  .

الثورة الحقيقية  ان تتوجه نحو التحالف وادواته وعصاباته وليس  استجداء العدو رغيف  الخبز...

انصحوهم فمازال متسعا من الوقت  يكفي لان يعودوا  الى رشدهم  ويعودوا بتعزالى حضن الوطن.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1666.67
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 390.63
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
محمد الهندي : هم من يحكم العراق ويسرقه بالاتفاق مع الاخوه الاعداء وساستنا تبارك لهم ذلك ...
الموضوع :
العرداوي: ترشيح زيباري لرئاسة الجمهورية تجاوز على القانون والدستور
ابو محمد : احسنت واجدت فقرة مرض الولد عشتها شخصيا قبل ايام وكما وصفت بالضبط والحمد لله على كل حال. ...
الموضوع :
من قال أن الرجال لا يبكون .؟!
احمد سواعد : يعطيكم العافيه ...
الموضوع :
وفاة أم البنين (عليها السلام )
حسن : السللم على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين السلام على أبا الفضل ...
الموضوع :
من كرامات الإمام الحسين صلوات الله عليه: اين ذهبت الغدة السرطانية؟قصة معاصرة حقيقية بكل حرف من حروفها
الحاج هادي العكيلي : السلام عليكم .. بالنظر لاهمية محاضرة الشيح جلال الدين الصغير في توضيح الامور وخاصة من الجانب السياسي ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن سنة صاخبة تتماوج بين الاحداث وآثارها وبين علامات الظهور ودورها
ابن الاعظمية : الكابتن الاسطورة حسين سعيد ابن الاعظمية البار فهو من مواليد الاعظمية وجاري تبا وتعسا وبغضا لمن يعاديه ...
الموضوع :
حسين سعيد الفلسطيني البعثي ماذا لو كان عراقياً
مازن : إلى جهنم و بئس المصير لعنه الله على كل البعثيين و الصداميين الاوباش ...
الموضوع :
وفاة ابن خالة الطاغية المقبور صدام حسين ومرافقه الاقدم المجرم ارشد ياسين
كرار حسان : عشيرة بيت عوفي وهي عشيرة من أحد عشائر البوبخيت المهمة يراسها في الوقت الراهن الشيخ حسن ناجي ...
الموضوع :
«مسلم» الوحيد بين 600 طفل من «بيت عوفـي» فـي البصرة يقطع 15 كلم ليواصل تعليمه
محمد سعيد : مقالكم جميل حياكم الله ووفقكم أتمنى لكم دوام التوفيق ...
الموضوع :
هل ينجحون اليوم بما فشلوا به في الأمس..
Majeda Khalil : رحم الله والديكم والله يقضي حوائجكم بحق صاحب السجدة الطويله الامام موسى بن جعفر الكاظم عليه السلام ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
فيسبوك