اليمن

سقوط اكبر وكر لداعش والقاعدة بالجزيرة العربية 

2012 2020-08-23

 

 

   هاشم علوي  ٢٠٢٠/٨/٢١م 

.......................................... 

اليوم افصح الناطق الرسمي للقوات المسلحة اليمنية العميد يحيى سريع عن   تفاصيل سقوط اكبر وكر لتنظيم القاعدة وداعش بالجزيرة العربية والذين كانا يتخذان من محافظة البيضاء وسط اليمن قاعدة انطلاق وتوسع لتنفيذ جرائمهما ضد الشعب اليمني. 

تناولنا في مقالات سابقة مستجدات تهاوي داعش والقاعدة بحذر شديد دون الغوص في التفاصيل التي قد تكون في عداد المعلومات العسكرية التي يتعين على القيادة العسكرية الاحتفاظ به الى الوقت المناسب لاعلانه خصوصاً عندما تكون المعارك على اشدها. 

اليوم وبعد بيان ناطق الجيش صدع الحق بالفاجعة لقوى الشر وسقوط أخرالمعاقل الرئيسية  لداعش  والقاعدة  بمحافظة البيضاء واكبر وكر بشبه الجزيرة العربية وماكان يسمى تنظيم جزيرة العرب في ضربة لقوى العدوان السعوصهيوامريكي والتي كانت ترعى تلك التنظيمات الارهابية من عقود في قيفة ويكلا وولد ربيع والقريشية ومعظم مديريات محافظة البيضاء 

هذا النصر الذي تناولناه واشرنا اليه في مقالات سابقة شكل ضربة للولايات المتحدة واستخباراتها وعملائها الاقليميين وبالمقدمة النظام السعودي والذين جمعوا تلك العناصر من مختلف المناطق والدول ودعموهم بالمال والسلاح والطيران وكل الدعم اللوجستي وانضوا تلك التنظيمات تحت راية العدوان على الشعب اليمني.. 

العملية العسكرية التي استمرت اسبوعا اسقطت اربعة عشر معسكرا وتجمعا وقتلت اكثر من ٢٥٠عنصرا واسر اعداد منها قيادات داعشية وقاعدية ومنهم اجانب غربيين وسعوديين وغيرهم.. 

المشاهد التي بثها الاعلام الحربي عن سير العملية العسكرية والامنية الكبيرة اظهرت تكتيكات الجيش اليمني المتميزة التي ادت الى محاصرة مواقع ومعسكرات تلك التنظيمات وقطع طرق الامداد وتفتيت اوصالها والقضاء عليها واظهرت المشاهد الكثير من التفاصيل منها صور الصرعى والاسرى ولحظات الاستسلام وكميات الاسلحة التي تم اغتنامها وتدميرها ومصنع صناعة المتفجرات والعبوات والاحزمة الناسفة  التي كانت تنفذ عبرها تلك التنظيمات جرائمها غرف العمليات ومعامل التصوير والانتاج ومطبعة الكتيبات والشعارات كانت من صمن ماوجد في اوكار الارهاب الموزعة بالاودية والشعاب والجبال في يكلا اضافة الى المخططات  والعمليات التي تم تنفيذها والجهات والقيادات والشخصيات الاجتماعية التي تم استهدافها والمزمع استهدافها اضافة الى تسجيلات ومقاطع للعمليات التي نفذتها تلك العناصر في محافظة البيضاء وخارجها. 

العملية كشفت عن وثائق تؤكد ارتباط تلك العناصر بقوات العدوان السعوصهيوامريكي وانخراطها بالعدوان في صفوف الوية المرتزقة اضافة الى ادبيات التنظيم وفكره الاجرامي. 

قيفة ويكلا كانت احدى ذرائع التدخل الامريكي باليمن بحجة محاربة الارهاب كذبا وزورا سقطت خلال اسبوع من المعارك التي خاضها الجيش اليمني  واللجان الشعبية وابناء قبائل البيضاء الشرفاء اسقطت تلك الذرائع والاكاذيب وقطعت انفاس الاستخبارات الاجنبية وازهقت ارواح حملة السكاكين وقاطعي الرؤؤس وعادت يكلا الى حضن الوطن بعدمعاناة اهلها وسكانها وسكان البيضاء. 

عناصر الارهاب استغلت وعورة وصعوبةتظاريس تلك المناطق الى تحويلها الى منطقة مغلقة تئن تحت وطئة الذبح والقتل والعبوات الناسفة وتحولها الى بؤرة شر تجاه الشعب اليمني كما وصفها السيد القائد يوم امس بخطابه بمناسبة ذكرى الهجرة النبوية. 

لم تشفع تلك الوعورة التظاريسية ولا تدخل طيران العدوان لانقاذ ادواته التكفيرية الارهابية. 

صنعاء تصفع تحالف العدوان بالبيضاء وتمهد لتحرير محافظة مأرب ولن يكون ذلك بعيدا وتلقن ادوات الاستخبارات الامريكية درسا عجزت عنه من تدعي محاربة الارهاب. 

العملية جعلت ابناء قيفة ويكلا يتنفسون الصعداء وتزيل عن صدورهم ظلمة جاثمة تطل بسكاكينها على رقابهم منذ سنوات ويجمعون ماتبقى من ارادة وعزيمة حاول الارهابييين اذلالها ويقفون موقف العزة والكرامة دفاعا عن  الارض والعرض والارهاب تعززت بوقفة تحية ومباركة انتصارات الجيش اليمني واللجان الشعبية وتحرير الارض من الرايات السوداء التي حولت ارضهم الى ليال سوداء دامية بالذبح والتفخيخ والقتل 

ابناء يكلا  كان لهم موقف التأييد للجيش ومساندته في تحرير بقية مناطق اليمن واعلان البرأة من تنظيم القاعدة وداعش والدعوة الى استفادة المغرر بهم والمخدوعين من قرار العفو العام.. 

العملية العسكرية الكبرى واسقاط اكبر وكر للعصابات التكفيرية الداعشية القاعدية سيكون لها انعكاساتها على المستوى الاقليمي والدولي على نفسيات اجهزة الاستخبارات وقوى العدوان السعوصهيوامريكي التي غذت وسمنت تلك التنظيمات لعقود وساندتها بالطيران الفاشل الذي انهزم قبل هزيمة اذياله فهزيمة القاعدة وداعش في جزيرة العرب  هي هزيمة لامريكا والسعودية الوهابية.. 

اندحار تلك العصابات فتح الابواب نحو تحرير مناطق اخرى مجاورة مازالت اقدام الغزاة والمحتلين تدوس ترابها وتدنس عرضها وتنهب ثرواتها  وامنها وطمئنينتها... 

تحية للقوات المسلحة اليمنية  ولكل المجاهدين من ابناء اللجان الشعبية ولكل احرار القبائل اليمنية ولكل الشرفاء في مختلف الجبهات والمجالات.

 

وماظلمناهم ولكن كانوا انفسهم يظلمون... 

والعاقبة للمتقين ومن نصر الى نصر وتحيا الجمهورية اليمنية. 

................  اليمن  تنتصر 

...............  العدوان يحتضر 

.............  الارهاب ينحسر 

 الله اكبر 

الموت  لامريكا 

الموت لإسرائيل 

اللعنة على اليهود 

النصر للاسلام

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري