اليمن

اليمن/ إبادة آل الرميمة في ذكراها الخامسة  تعز تذبح وتسلخ 

2660 2020-08-16

 

 

  هاشم علوي ||

...  

 في مثل هذا اليوم السادس عشر من اغسطس عام الفين وخمسة عشر قبل خمس سنوات مرت على جريمة إبادة جماعية في تعز ارتكبتها عصابات العملاء المرتزقة الدواعش المجرمين الذين مارسوا ابشع الجرائم في حق آل الرميمة في مشاهد مروعة لم تشهدها تعز المتمدنة فما ان سيطرت قوى الاجرام الداعشية على اجزاء من تعز وبعض قرى جبل صبر حتى بدأت بممارسة الاجرام بغطاء عنصري وطائفي حاقد استهدف الآمنين في بيوتهم وقراهم لاذنب لهم الا ان قالوا الموت لامريكا  والموت لاسرائيل فكانت غيرة العملاء على اسيادهم اكثر اجراما وحقدا فمامورس في تعز من قتل وسحل وسلخ وصلب وتقطيع  الاوصال والتمثيل بالجثث وسحبها في شوارع تعز لم تشهده اي محافظة يمنية بل ينم عن فكر دخيل على  تعز واليمن عموما. 

مازال الجميع يتذكرون تلك المشاهد التي صورت لحالات الذبح والسلخ والتقطيع في شوارع تعز امام اعين الناس وحالات  مشاهد السحل والتمثيل بالجثث في جرائم مروعة زرعت الرعب والارهاب في قلوب ابناء تعز حتى سكتوا عن هذه الجرائم المروعة الصادمة حتى تحولوا الى قطعان تقودهم ذئاب بشرية تحت غطاء ديني تسلطت عليهم واذاقتهم ويلات العذاب  مازالت تذيقهم حتى الان بعد ان تحولت الحالمة الى قندهار اخرى. 

جرائم يندى لها الجبين ارتكبت في حق آل الرميمة وآل الجنيد وبعض الاسرى  من الجيش واللجان الشعبية بحجة انهم مجوس وروافض وممن يكبرون ويلعنون امريكا واسرائيل  ولانهم دافعوا عن تعز من تغول هذا الفكر والسلوك الارهابي الذي انتجته دماج وجامعة الايمان والفكر السلفي الاخواني الوهابي الارهابي تحت مسمى زورا وبهتانا بالمقاومة و بدعم وتمويل وتسليح دول العدوان السعوصهيوامريكي التي ترتمي اليوم بأحضان اليهود. 

فماذا ياترى جريمة طفلة بالسابعة ومسنة بالثمانين ان تقتل وبأي تهمة تباد اسر بأكملها؟ وهل مايستوجب السحل والتمثيل بالجثث والسلخ والتقطيع؟ وماذا حققت تلك العصابات غير الخزي والعار والذل والهوان وهي تواجه التصفيات من مشغليها والتصفيات فيما بينا والقتل والاقتتال اليومي على ضرائب السوق او السيطرة على حارة او حافة كمايسميها ابناء المدينة الذين مازالوا يعانون الامرين من تلك العصابات التي اقتاتت على النهب والسلب والترويع والقتل والارتزاق. 

اين ذهب المخلافي والحمادي وابو الصدوق وغزوان وغدر وابوالعباس الم يذهبوا الى الجحيم والذل والهوان والعار يلاحقهم احياء واموات من قتل منهم ومن لايزال يمارس العربدة والارهاب والعمالة والارتزاق الم يسئل نفسه اين مقاولة تعز وماذا حققت غير الاحقاد والكراهية والاجرام والتصفيات الجسدية والفكر الداعشي الذي انتج عميل اماراتي  او عميل سعودي و قطري وتركي واسرائيلي. 

ستظل مجزرة آل الرميمة وكل قطرة  دم سفكت بتعز كابوسا وعار يلاحق اولئك المجرمين الى يوم القيامة. 

ولن تغفر لهم تعز التي طالما تغنى بها وبمدنيتها  ابناؤها الذين اصبحوا فيها غرباء لايجرؤن على النطق ببنت شفة  امام تلك الجرائم وتجاه ذلك  المجرم السفاح الذي مازال يستمرئ القتل والسحل والصلب والتمثيل بالجثث كما فعلت عصابة القاعدة اليوم باحدالاطباء بقيفة البيضاء.

 

رحم الله شهداء آل الرميمة وهم يحيون كربلاء العصر وسلام على شهداء آل الجنيد وهم يسطرون التسبيح في عليين مع الانبياء والصديقين 

وتحية لكل الصابرين المرابطين المجاهدين الابطال وهم يرسمون لوحات العز والكرامة في كل الجبهات.

 

والعاقبة للمتقين.

.............................................

  الله اكبر

الموت لامريكا

الموت لاسرائيل 

اللعنة على اليهود

النصرللاسلام

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1694.92
الجنيه المصري 92.76
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
رسول حسن نجم : في مثل هذه الحاله يتوجب على التيار الصدري التحالف مع الشيعه لكي لايضيعوا مكونهم بين باقي الكتل ...
الموضوع :
مصدر مطلع : التيار الصدري غص بما فعل اكثر ما انشرح به من نتائج الانتخابات التي جرت قبل ستة ايام
رسول حسن نجم : هذا هو ديدن البعثيين والوهابيين فهم يعولون على امريكا في القضاء على الشيعه وتنامي قدراتهم العسكريه لانهم ...
الموضوع :
بالفيديو .... هذا ما يفكر به اعدائنا لحل الحشد الشعبي
رسول حسن نجم : عندما صدق الجاهل انه اصبح عالما من خلال عمليه تسمى سياسيه وهي لاتمت للسياسه بصله ارتقى المنبر ...
الموضوع :
من هو الحارس ومن هو الوزير ؟!
ابو حسن : احسنت وصدقت بكل حرف والله لولا الحشد المقدس لما بقي العراق ...
الموضوع :
لهذا يبغضون الحشد..!
زين الدين : هل يجوز التعامل بما يسمى بالهامش او الرافعة المالية في اسواق العملات الرقمية بحيث تقرضك شركة التعاملات ...
الموضوع :
إستفتاءات... للمرجع الأعلى السيد السيستاني حول شراء وبيع الاسهم
محمد صالح حاتم : شكرا جزيلا لكم ...
الموضوع :
اليمن/ عذرا ً ثورة اكتوبر..!
محمد ابو علي عساکره الكعبي : مادور الكعبيين في نصرة الإمام الحسين ع شكرا ...
الموضوع :
ابناء العشائر الذين نصروا الإمام الحسين عليه السلام
رسول حسن نجم : بلى والله ليس الى بعض الكتل بل الى كلهم فتبا لهم الى ماقدمت ايديهم... واليوم يتباكون على ...
الموضوع :
الى بعض الكتل الشيعية!
رسول حسن نجم : كاننا كنا نعيش في رفاهية من العيش وليس لدينا عاطلين منذ٢٠٠٣ وليس لدينا ارامل وايتام ولايوجد في ...
الموضوع :
أيها الشعب..!
رسول حسن نجم : اولا بيان المرجعيه صدر بناءا على سؤال توجه للمكتب ولو لم يوجه هذا السؤال لم يصدر البيان!..... ...
الموضوع :
قال لهم مرجعهم اذبحوا بقرة..قالو إن البقر تشابه علينا..!
فيسبوك