دراسات

الأسئلة والأجوبة القرآنية/٢٠،..


د.مسعود ناجي إدريس ||

 

سؤال:في الآية "ولا يزيدُ الظالمين إلاّ خسارا"   لماذا القران الذي فيه هداية للجميع لبعضهم خسارة؟

جواب : ليس فقط في الآية السابقة، بل في آيات أخرى كثيرة، فقد ورد بوضوح أن أعداء الحق، بدلاً من أن ينيروا قلوبهم وأرواحهم بنور آيات الله ويزيلون ظلمته، يزداد جهلهم وشرهم، لأن ذاتهم مبنية على الكفر، والقسوة والنفاق حيث أينما رأوا نور الحق، سيقاتلون ضدها. إن مواجهة الحقيقة تزيد من قبحهم وقسوتهم، ويقوي روح التمرد والطغيان فيهم، هذه المقصد من خسارتهم، كطعام صحي ونقي يدخل في معدة شخص اعتاد على الأطعمة الملوثة.

إذا قدمنا طعاما طيبا سيعطي القوة للمجاهد والباحث المجاهد ينال منه القوة الكافية للتعليم والتدريب والجهاد في طريق البر، ولكن إذا أعطيناه للظالم يستغلها أكثر في الظلم، لذلك لا يوجد فرق في الطعام ؛ الفرق في المزاجات وطرق التفكير.

وبحسب المثل المشهور، فإن آيات القرآن مثل قطرات المطر الواهبة للحياة التي تزرع زهور الأقحوان في الحدائق.

لهذا السبب، من أجل استخدام القرآن، يجب أن يكون المرء مستعدًا لقبوله. إن القرآن بلا شك هداية للضالين، ولكن الضالين الذين يبحثون عن الحق، وبهذه الحافز يأتون إلى دعوة القرآن ويستخدمون تفكيرهم لفهم الحق، ولكن المتعصبون العنيدون وأعداء الحق اللدودين (وهم سلبيون 100٪) يأتون إلى القرآن فلا ينتفعون به، بل يزيد من عنادهم وكفرهم، لأن تكرار الظلم يعطي مزيد من العمق في حياة الشخص.

 

ـــــــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 0
يورو 0
الجنيه المصري 0
تومان ايراني 0
دينار اردني 0
دينار كويتي 0
ليرة لبنانية 0
ريال عماني 0
ريال قطري 0
ريال سعودي 0
ليرة سورية 0
دولار امريكي 0
ريال يمني 0
التعليقات
أبو رغيف : بل أين كان يوم الأمس حين صالت وعربدت الطائرات ألتركية في منطقة ألشمال؟ هل هلعتم حين اسقطت ...
الموضوع :
تساؤلات لوزير الخارجية.."أين كنت عندما قصفت أمريكا قوات أمنية وسط بغداد؟"
حيدر : اللهم صل على محمد وال محمد الطيبين الطاهرين وعجل فرجهم والعن اعداىهم الوهابيه والصهاينه والدواعش والنواصب والبعثيه ...
الموضوع :
التلفزيون الإيراني: عملية استهداف العالم النووي فخري زاده ومدن ايرانية تمت من كردستان العراق
جبارعبدالزهرة العبودي : الاكراد العراقيين رغم انهم يعيشون على نفط الشيعة غير انهم يتعمدون توفير حواضن للإرهاب وعملاء الموساد الإسرائيلي ...
الموضوع :
الخارجية تستدعي القائم بالأعمال الإيراني في بغداد وتسلمه مذكرة احتجاج
مجيد الطائي : على الجميع الحذر كل الحذر من الشياطين مثيري الفتن بين الأديان المختلفة وبين مذاهب الدين الواحد ...
الموضوع :
كنيسة السريان الكاثوليك في العراق والعالم: ساكو تمادى بتصريحاته وكتاباته
ایرانی : رضوان الله تعالی علیه. اللهم ارزقنا توفیق الشهاده فی سبیلک بحق محمد و آله ...
الموضوع :
وكل لبيب بالإشارة يفهم..!
فاضل : السلام عليكم باعتقادي أن الحرب في فلسطين سوف تمهد بل تكون وسيله لضهور السفياني وباعتقادي الشخصي أنه ...
الموضوع :
حركة السفياني من بلاد الروم إلى العراق
الشيخ عبد الحافظ البغدادي : اشك كثيرا في الرواية التي تقول ان العرب كانوا اذا رزقوا بعشرة ابناء يتم قتل احدهم.. لم ...
الموضوع :
عبدالله والد الرسول محمد صلوات الله عليهم.. المظلوم والمغيب إعلاميا
شريف. الشامي : معلومات خطأ ولم يكن في السعوديه وليس لديه الجنسيه الامريكية مجرد احوازي لا اكثر ولا اقل ظهر ...
الموضوع :
أحمدالابيض من هو❗احمد الابيض المتحدث باسم التظاهرات في العراق ....؟!
دعاء الهاشمي : السلام على السيدة الجليلة بنت الفحول من العرب فاطمة بنت حزام الكلابية ورحمة الله وبركاته السلام عليكِ ...
الموضوع :
وفاة أم البنين (عليها السلام )
مصطفى الهادي : الله يرضى عنك اخ حيدر جواد ويمن عليك بالعلم ويفتح شآبيب رحمته لكم ويجعلكم من المقربين. ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يشيد بالاعلامي الاستاذ حيدر جواد بعد نشره تقريرا حول حقيقة وجود ما يسمى بعلم النفس
فيسبوك