دراسات

ما المقصود من معرفة العدو وما هي الطرق لمواجهته من منظور القرآن؟!


د.مسعود ناجي إدريس ||

 

التعرف على العدو وبيان طرق التعامل معه من الموضوعات المهمة التي ورد في القرآن الكريم. ينقسم العدو حسب القرآن إلى عدة أقسام. مثل الشيطان واليهود والمشركون والمنافقون والكفار وفي بعض الاحيان يمكن ان يكون الازواج والاولاد هم ايضا من اعداءنا. من وجهة نظر القرآن ، تختلف اساليب قتال الأعداء لنا ومنها: إثارة الشك والتردد لإضعاف المعتقدات ، وخلق الخلافات والانقسامات لتدمير الوحدة ، وخلق فجوة قوية في صفوف المؤمنين والحرب النفسية. إن هدف الأعداء من مثل هذه التصرفات هو إثارة اليأس لدى الناس وأبعادهم عن اولياء الله وعدم الالتزام بأوامره. من ناحية أخرى قدم القرآن الكريم عدة استراتيجيات لمحاربة الأعداء ، منها: التسلح بقوة الإيمان وتطوير القوة العسكرية ومنع اي علاقة صداقة مع الاعداء والجهاد والقتال.

القرآن هو كتاب الهداية وخطة حياة الإنسان ، وقد أوصل البشر إلى مبادئ حياتية صحيحة. القرآن«تِبْیاناً لِکُلِّ شَیْ‏ء»[1]  ومن الأمور الهامة التي وردت في القرآن معرفة عدو افضل مخلوق لله وهو الإنسان المختار. تم تخصيص جزء كبير من الآيات القرآنية لموضوع اعداء الانسان مما يوضح أهمية هذه الفئة.  حسب تفسير الآيات القرآنية فإن بعض هؤلاء الأعداء كانوا مع الإنسان منذ بداية خلقه ولن يتركوه حتى النهاية لدرجة أن الشيطان العدو الأكبر اقسم على عداوتة للإنسان:«قالَ فَبِعِزَّتِکَ لَأُغْوِیَنَّهُمْ أَجْمَعِین»؛[2]   لذلك ، فإن معرفة العدو امر مهم للغاية ويجب على جميع الناس معرفة أنواع أعدائهم من أجل الاستفادة بشكل أفضل من حياتهم.

·        مصطلح  العدو

يقول راغب الأصفهاني عن "عدو" : "العدو هو التجاوز عن الحد وهو ما يتعارض مع الالتئام ؛ أي أنه يختلف عن التحسين والتكيف.

العدو نوعان:

1.عداوة بقصد اي الخصام، مثل آیات: «فَإِنْ کانَ مِنْ قَوْمٍ عَدُوٍّ لَکُمْ‏»،[3] «جَعَلْنا لِکُلِّ نَبِیٍّ عَدُوًّا مِنَ الْمُجْرِمِینَ».‏[4] واعداء من اجناس ثانية كما نقرأ في الاية: «عَدُوًّا شَیاطِینَ الْإِنْسِ وَ الْجِنِ».[5]

2 . عداوة غير مقصودة ، اي تعطي الانسان حالة من الاذى ، مثلما يتاذى من الاعداء ، كما ورد في الآیة:  «فَإِنَّهُمْ عَدُوٌّ لِی إِلَّا رَبَّ الْعالَمِینَ»،‏[6] او الاولاد: «عَدُوًّا لَکُمْ فَاحْذَرُوهُمْ ‏» .[7]،

حسب المعنى أعلاه وبالنظر إلى آيات القرآن ، ينقسم مفهوم العدو في القرآن إلى عدة فئات على النحو التالي.

انواع الاعداء

1- الشيطان: بعض أعداء الإنسان هم أعداء الإيمان. هدفهم مهاجمة عقائد الناس. واحدهم هو العدو الأكبر والأقوى؛ نعم انه الشيطان. من الواضح أن القرآن الكريم يعتبر الشيطان عدو للإنسان:«إِنَّ الشَّیْطانَ لَکُمْ عَدُوٌّ فَاتَّخِذُوهُ عَدُوًّا»؛[9]   في مكان آخر ، يعتبره من بين الأعداء الواضحين الذين كانوا دائمًا على عداوة مع البشر:«إِنَّ الشَّیْطانَ کانَ لِلْإِنْسانِ عَدُوًّا مُبِینا»؛[10] 

2-المشركين: المشركين هم أيضًا أعداء آخرون تم تقديمهم على أنهم أكثر الناس عداءً للمؤمنين:«لَتَجِدَنَّ أَشَدَّ النَّاسِ عَداوَةً لِلَّذِینَ آمَنُوا.... وَ الَّذِینَ أَشْرَکُوا»؛[11]   كما أن للمشركين صفات مذكورة في القرآن. من صفاتهم الجهل والضلالة ، [12] اللاعقلانيين وفاضحين ، [13]  منحرفين ، [14] و ... الخ بالطبع ، في هذه المجموعة تم وصف اليهود بقوة عنادهم وعداوتهم الخاصة للمؤمنين :«لَتَجِدَنَّ أَشَدَّ النَّاسِ عَداوَةً لِلَّذِینَ آمَنُوا الْیَهُود»؛[15]  من وجهة نظر القرآن ، لليهود أيضًا صفات خاصة. تم تقديمهم كطغاة ، [16] منكري وقتلة الأنبياء ، [17] دعاة حرب ، [18] مشككين ، [19] و ... الخ

3-. المنافقون: المنافقون جماعة تم ذكرهم في القرآن بلهجة قوية وحادة. لأن الإسلام والمسلمين تلقوا ضربات قاسية منهم. المنافقون قلوبهم مريضة ودائما لديهم شك في أحكام وشريعة الإسلام. يقول القرآن:«فِی قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ فَزادَهُمُ اللَّهُ مَرَضا...»؛[20]  هؤلاء هم الذين يدّعون الايمان ، لكنهم يكذبون وهم في الحقيقة لا يؤمنون بالله ورسوله. [21] ويتصفون بالعناد ، [22] وقسوة القلب ، [23] الخوف ، [24] الكسل في أداء العبادة ، [25] تقديم الأعذار ، [26] الغرور ، [27] البخل ، [28] الأمر بالمنكر والنهي عن المعروف ، [29] الانتهازية ، [30] انتهاك الحرمة ، [31] الاتصال بأعداء الإسلام وتخويفهم  [32] و ... الخ

4-الكفار: يعتبر الكفار جماعة أخرى من أعداء المؤمنين. لطالما كان الكفار عقبة أمام الحركة التوحيدية للنبي والمسلمين ، كما تم تقديمهم كأعداء واضحين في القرآن: «إِنَّ الْکافِرِینَ کانُوا لَکُمْ عَدُوًّا مُبِینا» .[33] على الرغم من أن هذه المجموعة لها صفات مشتركة مع المشركين ، فإننا نقدم صفات هذه المجموعة في قسم منفصل من أجل رسم الأعداء بشكل أكثر دقة.

فالصفات المذكورة في القرآن للكفار هي:  كذبوا بآيات الله ، [34] صم بكم عمي اي لا يملكون البصيرة. [35] والذين يستهزئون بالمؤمنين ، [36] وهم انصار  للشيطان ، [37] و بعيدون عن طريق الله. [38]

5- بعض الأزواج والأولاد: ومن الأمور التي قد تشكل العداء للإنسان هم بعض الأزواج والأولاد. يقول القرآن عنهم.«یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا إِنَّ مِنْ أَزْواجِکُمْ وَ أَوْلادِکُمْ عَدُوًّا لَکُم»؛[39]  وهذه العبارة إنذار للمؤمنين أن أولادكم وأزواجكم يجب ألا يمنعوكم من التقرب الى الله ، ولا يمنعونكم من الأعمال الصالحة بغرس الشك لان في هذه الحالة ، سيُعتبر الأولاد والأزواج الذين يعرقلون إيمان الإنسان وتقواه أعداءً.

بعض الأساليب العامة للعدو في محاربة الانسان من منظور القرآن

من غير الممكن أن نذكر كل شيء ورد في القرآن الكريم بهذا الخصوص بل سنتطرق الى  جزء منه:

أ‌. إثارة التردد والحيرة: إن اثارة التردد والحيرة عند الإنسان من أهم أدوات الأعداء ، حيث بهذه الطريقة يقوى أساس قبول الانحرافات عند الإنسان. عادة ما تبدأ الحيرة والتردد في المؤمنين بالوسوسة. يمكن للوسوسة أن تجعل المؤمنين أضعف بتضعيف معتقداتهم وتمهد الطريق للشك ، ومن يصل إلى هذا المستوى من الإيمان لا يمكنه أن يطيع أوامر الله. لذلك سينجذب نحو الانحراف. يقول القرآن في سورة الناس «مِنْ شَرِّ الْوَسْواسِ الْخَنَّاسِ* الَّذِی یُوَسْوِسُ فِی صُدُورِ النَّاس»؛[40] 

ب‌. خلق الخلافات بين المؤمنين: الاختلافات والتفرقة هي أيضا أدوات أخرى للأعداء. هذه الأداة  التي هي أيضا فعالة جدا ، كسرت صفوف المؤمنين القوية ويستخدمها الأعداء أيضا لانحراف المؤمنين. يقول القرآن عن اسلوب الشيطان الذي يعتبر من اكبر اعداء الإنسان :«إِنَّما یُرِیدُ الشَّیْطانُ أَنْ یُوقِعَ بَیْنَکُمُ الْعَداوَةَ وَ الْبَغْضاءَ فِی الْخَمْرِ وَ الْمَیْسِرِ وَ یَصُدَّکُمْ عَنْ ذِکْرِ اللَّهِ وَ عَنِ الصَّلاة»؛[41] . أو يقول عن تفرقة  الكفار:«إِنَّ فِرْعَوْنَ عَلا فِی الْأَرْضِ وَ جَعَلَ أَهْلَها شِیَعا»؛[42] 

ج. الحرب النفسية: طريقة أخرى للأعداء هي شن الحرب النفسية. يمكنك أن تجد في القرآن حالات مختلفة يستخدمها الأعداء لمهاجمة المجتمع الإسلامي. ومن بين هذه الحالات: إهانة المؤمنين ، وتضخيم الخصوم ، والتبرير ، والإشاعات ، والنيل من المعتقدات الدينية ، والتصريحات الكاذبة أو المنافقة ، والوعود الكاذبة ، والخداع ... إلخ. إن هدف الأعداء في مثل هذه التصرفات هو إثارة اليأس لدى الناس والابتعاد عن اولياء الله وأوامره. على سبيل المثال ، يمكننا أن نشير إلى طريقة الخداع التي ترتبط عادة بالكذب. يقول القرآن عن المنافقين أعداء المؤمنين الرئيسيين:«إِذا جاءَکَ الْمُنافِقُونَ قالُوا نَشْهَدُ إِنَّکَ لَرَسُولُ اللَّهِ وَ اللَّهُ یَعْلَمُ إِنَّکَ لَرَسُولُهُ وَ اللَّهُ یَشْهَدُ إِنَّ الْمُنافِقِینَ لَکاذِبُون»؛[43]  .  أو يحذر من الشيطان أنه يكذب حتى يخدع المؤمنين ويضللهم. يقول القرآن:«یَعِدُهُمْ وَ یُمَنِّیهِمْ وَ ما یَعِدُهُمُ الشَّیْطانُ إِلاَّ غُرُورا»؛[44]  

·        السياسات الكلية لمحاربة الأعداء

لقد قدم القرآن الكريم العديد من الاستراتيجيات لمحاربة الأعداء ، سوف نذكر بعضها:

-التسلح بقوة الإيمان: من منظور القرآن ، يجب أن يتسلح المؤمنون أولاً بصفات يمكن أن تحميهم من الكوارث الداخلية وتزيد من يقينهم. شرط الانتصار أن يكون الانسان في صفوف المؤمنين ، وإلا فسيفتح الطريق أمام العدو للاختراق. إن ذكر الله والصبر والمثابرة والتقوى والثقة واليقين في وعود الله ترسخ الايمان وهذه العوامل هي التي تمنح الإنسان قوة روحية هائلة. يقول القرآن:«إِنْ تَصْبِرُوا وَ تَتَّقُوا لا یَضُرُّکُمْ کَیْدُهُمْ شَیْئا»؛[45]  وفي آية أخرى يقول:«وَ لَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرى‏ آمَنُوا وَ اتَّقَوْا لَفَتَحْنا عَلَیْهِمْ بَرَکاتٍ مِنَ السَّماءِ وَ الْأَرْض»؛[46] .

-تطوير القوة العسكرية: على الرغم من أن الإسلام قد جلب مُثلًا عظيمة للبشرية ، إلا أنه يولي اهتمامًا كبيرًا للواقع الخارجي. الإسلام يأمر المؤمنين بأن يكونوا أقوياء ضد أعدائهم ، وأن يتسلحوا وأن يكونوا مستعدين دائمًا: «وَ أَعِدُّوا لَهُمْ مَا اسْتَطَعْتُمْ مِنْ قُوَّة»؛[47]

-منع الصداقة مع الاعداء: في الإسلام لا مانع من التواصل مع المشركين والكفار من أجل تلبية الاحتياجات الطارئة ، ومع ذلك ، فإن الصداقة والاعتماد عليهم وربط مصير الطائفة الدينية في شكل قضايا سياسية واجتماعية واقتصادية وعسكرية مهمة محظورة على المجتمعات الدينية.

بعبارة أخرى ، لا ينبغي أن يكون مستوى العلاقات على مستوى التحالفات معهم ؛ لأن هذا الفعل يجعلهم يتسلطون على المؤمنين ويؤثرون سلبًا على معتقداتهم وأبنائهم. بطبيعة الحال ، مع الافتقار إلى التواصل ، سيفقد الأعداء هذه الهيمنة:«یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا لا تَتَّخِذُوا الَّذِینَ اتَّخَذُوا دِینَکُمْ هُزُواً وَ لَعِباً مِنَ الَّذِینَ أُوتُوا الْکِتابَ مِنْ قَبْلِکُمْ وَ الْکُفَّارَ أَوْلِیاء»؛[48] 

-الجهاد والنضال: التراخي ضد العدو الذي يستغل كل فرصة لضرب ضربته سيؤدي إلى تدمير الدين والمؤمنين. ولهذا جعل الله تعالى الجهاد من أهم الواجبات ، وأمر نبيه بالتشدد مع الأعداء ومقاتلتهم:«یا أَیُّهَا النَّبِیُّ جاهِدِ الْکُفَّارَ وَ الْمُنافِقِینَ وَ اغْلُظْ عَلَیْهِم»؛[49]  

________

[1].  النحل، 89.

[2].  ص، 82.

[3].  النساء، 92.

[4]. الفرقان، 31.

[5]. الانعام، 112.

[6]. الشعراء، 77.

[7]. التغابن، 14.

[8]. راغب الاصفهانی، حسین بن محمد، المفردات في غریب القرآن، ص 553، دارالعلم الدار الشامیة، دمشق بیروت، 1412ق.

[9]. الفاطر، 6.

[10]. الاسراء، 57.

[11]. المائدة، 82.

[12]. فصلت، 52.

[13]. فصلت، 26.

[14]. العنکبوت، 61.

[15]. المائدة، 82.

[16].  النساء، 160.

[17]. المائدة، 70.

[18]. المائدة ، 64.

[19]. البقرة، 135.

[20]. البقرة ، 10.

[21]. همان، 8.

[22]. الاعراف، 179.

[23]. البقرة ، 14.

[24]. الاحزاب، 19.

[25]. النساء، 142.

[26].  التوبة، 49.

[27]. محمد، 16.

[28]. التوبة ، 67.

[29]. همان.

[30]. النساء ، 141.

[31]. التوبة ، 61.

[32]. المائدة ، 52.

[33] النساء ، 101.

[34] البقرة ، 39.

[35]. البقرة ، 171.

[36]. همان، 212.

[37]. النساء ، 76.

[38]. النساء ، 167.

[39]. التغابن، 14.

[40]. الناس، 4 - 5.

[41]. الانعام، 91.

[42]. القصص، 4.

[43]. المنافقون، 1.

[44]. النساء ، 120.

[45]. آل عمران، 120.

[46]. الاعراف، 96.

[47]. الانفال، 60.

[48]. المائدة ، 57.

[49]. التوبة ، 73.

 

 

ـــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1587.3
الجنيه المصري 48.83
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.1
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 404.86
ريال سعودي 392.16
ليرة سورية 0.59
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.88
التعليقات
د عيسى حبيب : خطوة جيدة حيث هناك خلل كبير يجب تغير كل طواقم المخمنين في العراق ومدراء الضرائب والمسؤلين فيها ...
الموضوع :
الضرائب تكشف عن خطته الجديدة لتعظيم الايرادات وتقليل "الروتين" في المحافظات
غسان عذاب : السلام عليك ياأم الكمر عباس ...
الموضوع :
السيدة ام البنين ومقام النفس المطمئنة
الانسان : اردوغان يعترض على حرق القران في السويد، ومتغاضي عن الملاهي والبارات الليلية في تركيا، أليست هذه تعارض ...
الموضوع :
بعد حادثة "حرق القرآن".. أردوغان يهدد بقرار "يصدم السويد"
مبين الموسوي : كلمات خطت بعقليه متنيرة بنزاهه رغم اننا ومهما كتبنا لا نوافي حق الابطال والشهداء أحسنت استاذ علي ...
الموضوع :
محمد باقر الحكيم ..انتصارات قبل العروج
بغداد : رحمه الله فقد كبير في ساحة البلاغة القرانية هنيئا له اذ كرس حياته لخدمة العلوم القرانية والابحاث ...
الموضوع :
العلامة الصغير في سطور
اريج : اخي الكاتب مقالك جميل ويعكس واقع الحال ليس في العراق فقط وانما في جميع الدول العربية وربما ...
الموضوع :
لا أمل فيهم ولا رجاء ...
HAYDER AL SAEDI : احسنت شيخنا الفاضل ...
الموضوع :
المساواة بين الجنسين
حسن الخالدي : ماحكم ترك الأرض بدون بناء لاكثر من سنه وبعدها تم البناء....الخمس هنا يكون في وقت شرائها ام ...
الموضوع :
إستفتاءات ... للمرجع الأعلى السيد السيستاني حول تجاوزات المواطنين للاراضي التابعة للـدولة وكذلك عن الخمس للأراضي الميتة
محمد غضبان : هذا الخبر ان صح بل ان تم فهو من أهم الاخبار التي تخدم العراق واكيد احبس انفاسي ...
الموضوع :
البجاري: التعاقد مع "سيمنز" سيحرر العراق من الهيمنة الامريكية على قطاع الطاقة
فيسبوك