دراسات

البيت والاسرة /2/المواسات، الترحيب، التوديع


 

د.مسعود ناجي إدريس ||

 

الأسرة هي مركز السلام والراحة للبشر. الرجل يتورط في جميع أنواع المشاكل خارج المنزل ويتعامل مع كثير من المصائب ، ويسمع أحيانًا كلمات جارحة ويعاني من أضرار نفسية من أجل كسب لقمة العيش وإعالة أسرته ؛ بذلك يحب أن يشعر بالراحة  عندما يعود إلى المنزل ، ويسمع كلام جميل من زوجته، ويهدئ حزنه بكلماتها الجميلة.

عندما يفتح الباب يريد ان يرى من يستقبله بوجه سمح وشفاه مبتسمة ونبرة عاطفية ، وتاخذ ما في يده باحترام ورضا ، وهذا الشخص لن يكون غير زوجته الصالحة والطيبة.  في هذه الحالة ، ستكون مثل هذه المرأة صديقة لله وستحصل على أجر عظيم. هذه الزوجة الرقيقة ترضي زوجها بأعمالها ، وتنال المكافآت الروحية ، واشترت مرضاة الله تعالى.

○ جاء رجل إلى رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) فقال:《 إن لي زوجة إذا دخلت تلقتني وإذا خرجت شيعتني وإذا رأتني مهموما قالت: ما يهمك، إن كنت تهتم لرزقك فقد تكفل به غيرك وإن كنت تهتم بأمر آخرتك فزادك الله هما، فقال رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم): بشرها بالجنة وقل لها: إنك عاملة من عمال الله ولك في كل يوم أجر سبعين شهيدا. 》( وسائل الشیعة ، ج ۲۰ ، ص ۳۲ . )

○ قال الإمام علي (عليه السلام) في حق الزهراء (عليها السلام): 《فَوَالله ما أغضبتُهَا ولا أكرهتُهَا على أمر حتى قَبضَهَا اللهُ (عَزَّ وجلّ)، ولا أغضبَتْنِي، ولا عَصَتْ لِي أمراً، وَلقد كنتُ أنظرُ إِليها فتنكشفُ عَنِّي الهُموم والأحزان.》 ( مناقب الخوارزمي ، ص ٣٥٤ . )

○ عاشت سيدة نساء العالمين فاطمة (ع) في منزل الإمام علي (ع) بالحب والألفة ، وفي اللحظات الأخيرة من حياتها قالت بصدق لزوجها المخلص:《 یابن عم ما عهدتني كاذبة ولا خائنة ولا خالفتك منذ عاشرتي》

اجابها الإمام علي (ع) : 《معاذ الله انت اعلم بالله ، وابر واتقی واکرم ، وأشد خوفا من الله من أن أوبخك بمخالفتي》 ، ( بحارالانوار ، ج ٤٣ ، ص ۱۹۱ . )

○ 《كان أبو طلحة يحب ابنه حبا شديدا، فمرض فخافت أم سليم على أبي طلحة الجزع، حين قرب موت الولد، فبعثته إلى النبي صلى الله عليه وآله فلما خرج أبو طلحة من داره توفي الولد؟ فسجته أم سليم بثوب، وعزلته في ناحية من البيت، ثم تقدمت إلى أهل بيتها وقالت لهم لا تخبروا أبا طلحة بشئ ثم إنها صنعت طعاما ثم مست شيئا من الطيب.

فجاء أبو طلحة من عند رسول الله صلى الله عليه وآله فقال: ما فعل ابني؟ فقالت له: هدأت نفسه، ثم قال: هل لنا ما نأكل؟ فقامت فقربت إليه الطعام. ثم تعرضت له فوقع عليها، فلما اطمأن قالت له: يا أبا طلحة أتغضب من وديعة كانت عندنا فرددناها إلى أهلها؟ فقال: سبحان الله لا، فقالت: ابنك كان عندنا وديعة فقبضه الله تعالى فقال أبو طلحة فأنا أحق بالصبر منك، ثم قام من مكانه فاغتسل وصلى ركعتين ثم انطلق إلى النبي صلى الله عليه وآله فأخبره بصنيعها فقال له رسول الله صلى الله عليه وآله: فبارك الله لكما في وقعتكما، ثم قال رسول الله صلى الله عليه وآله: الحمد لله الذي جعل في أمتي مثل صابرة بني إسرائيل.》 ( بحارالانوار ، ج ۷۹ ، ص ١٥ . )

نتيجة دعاء النبي (ص)  رزق الله للزوجين المؤمنين السعداء طفلاً أسموه عبد الله ، وأنجبت زوجة أبو طلحة تسعة أبناء ، كلهم ​​كانوا قراء القرآن. ( صحیح البخاري ، ج ۲ ، ص ١٠٤ ، مسكن الفؤاد ، ص ٦٨ . )

• التفاهم في اختيار نوع الطعام

التنسيق  في اختيار نوع الطعام من العوامل التي تقوي العلاقة بين الزوج والزوجة وتقوي أساس الأسرة. سيتم حل العديد من المشاكل والخلافات الأسرية إذا فهم الزوجان مسألة الطعام وراقب كل منهما اختلاف أذواق الآخر.

إذا كان الرجل يحب طعام معين ويتوقع أن يتم تحضيره في المنزل ، بالإضافة إلى توفير المستلزمات اللازمة يمكنه اخبار زوجته . ولكن إذا كان الزوج لا يهمه أن تعد الزوجة طعام معين لان الأزواج المسلمون والملتزمين عادة مل لا يتشددون في طعامهم اليومي ، فعليه أن يشكرها لتجهيزها الطعام ويقدر تعبها بطرق مختلفة ولا يتجاهلها. قال الرسول الكريم (ص): 《المؤمن يأكل بشهوة أهله ، المنافق يأكل أهله بشهوته》 ( جامع السعادات ، ج ۲ ، ص ١٤٥ . )

جاء في سيرة  النبي (ص) أنه لم يكن متصرما باختيار نوع الطعام ويشارك أهله: 《كان رسول الله يأكل كل الأصناف من الطعام و كان يأكل ما أحل الله له مع اهله وخدمه 》( مکارم الاخلاق طبرس ، ص ٢٦ )

وما يجب أن تأخذه المرأة المسلمة في الاعتبار في هذا الصدد أن إعداد الطعام اللذيذ وطهي الطعام اللذيذ له تأثير كبير على إرضاء الزوج وحبه الصادق لزوجته.

ربة منزل جديرة بفنها ، في صنع أطباق شهية وراقية ، تزرع بذور الحب في قلب زوجها ، وتجلب الصفاء والألفة إلى مركز الأسرة. الإمام الصادق (ع)، عندما يريد ان يعرف الزوجة الصالحة والجديرة ، يشير إلى سمتين مهمتين تنبثقان من فن ومزايا النساء المحبوبات ويقول:《خیر نسائكم الطيبة الريح ، الطيبة الطعام 》، ( المهذب البارع ، ابن فهد الحلي ، ج ۳ ، ص ۱۷ )

• توفير الاحتياجات المالية للأسرة

الأهم من توفير مفارش المائدة النظيفة والطعام اللذيذ ، وهو أحد الفنون الأساسية للمرأة المسلمة والمرتبط بالنظافة والمظهر ، هو توفير الطعام الحلال من قبل الرجل  بصفته رب الأسرة ، المسؤول عن توفير الغذاء لأفراد الأسرة لذلك المال الحلال هو من مسؤوليته. في هذه الحالة ، إذا قام الرجل المؤمن بواجبه جيدًا في الحصول على الرزق الحلال ، فسيبلغ مكانة عالية جدًا أمام الله تعالى. هؤلاء الرجال سيدخلون يوم القيامة مبيضة وجوههم ومشرقة كالقمر ليلة الرابع عشر. يقول الإمام الباقر (ع):《 من طلب الدنيا استعفافا عن الناس وسعيا على اهله و تعطفا على جاره لقي الله عزوجل يوم القيامة و وجهه مثل القمر ليلة البدر 》( الکافي ، ج ٥ ، ص ٣٢٥ . )

وقال الإمام الصادق (ع) :《 الكاد على عياله من حلال کالمجاهد في سبيل الله》 ، ( من لا يحضره الفقیه ، ج ۳ ، ص ١٢٤ ؛ وسائل الشيعة ، ج ۱۷ ، ص ٦٧ . )

وقال الإمام الرضا (ع) : 《... الذي يطلب من فضل يكف به عياله اعظم اجرا من المجاهد في سبيل الله ... » ( الکافي ، ج ٥ ، ص ۸۸ . )...

ــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.95
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
عبد الله ضراب : ذلُّ السّؤال في أهل اليراع بقلم الشّاعرعبد الله ضراب الجزائري إلى الشّعراء والكتّاب والشّيوخ الذين كرّسوا ذلّهم ...
الموضوع :
كلمات إلى زينب سليماني
مواطن : مع هذا القرار ....... انتشر اخيرا فيديو لطفل في الاول الابتدائي والمعلمة اثرت تصويره على تهدئته لم ...
الموضوع :
التربية تبحث جملة موضوعات "مهمة"
مواطنة : عظم الله اجوركم ...
الموضوع :
ألقاب الزهراء(ع) تعكس مكانتها وتبيِّن تقصيرنا!
اياد عبدالله رمضان حسين علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ابي موظف عنده خدمه بالخمس وثلاثين سنه قبل داعش طلع للتقاعد وكان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
رسول حسن نجم : ليتنا نستفيد من التجربه الايرانيه وليت سياسيينا ومنظرينا يأخذوا هذه المسأله بجد ولا يألوا جهدا فيها لان ...
الموضوع :
إيران صراع مع الاستكبار لَن ينتهي، وضمانات البقاء هيَ القوٍَة
رسول حسن نجم : توضيح اكثر من رائع.. فعلا مشكلتنا الان هو عدم تمييز العدو من الصديق من قبل الكثيرين مع ...
الموضوع :
خذ الحكمة ولو من أفواه المنافقين..!
رسول حسن نجم : والله كلامك هذا في وسط الهدف ولم ارى فيه حرفا واحدا زائدا او انشاء وهي والله الحقيقه ...
الموضوع :
امريكا دولة مارقة لاتسمح باستقرار البلد !!!
الدكتور مسلم شكر : بارك الله فيك اجدت واصبت كبد الحقيقه ...
الموضوع :
كذبة حب الوطن..!
علي عبدالامير : الذي ينكر ما ورد بالمقالة عليه ان يقراء التاريخ ويدرس الجغرافية … اما تقول ان العراقيين اكديين ...
الموضوع :
من هم عرب العراق الحقيقيون
رسول حسن نجم : لافض الله فاك وجزيت خيرا.. فالشهادات(لاسيما في عراقنا الجريح) اصبحت مكمله للبدله الراقيه وباقي مستلزمات القيافه ولقد ...
الموضوع :
الشهادة العلمية والفخرية..هوس وموضة وأبتزاز 
فيسبوك