دراسات

البيت والاسرة (الجزء الأول)العلاقات الزوجية▪︎مكانة الأسرة 


  د.مسعود ناجي إدريس ||   الهدف الرئيسي للإسلام ، هي تربية الإنسان ، وضمان رفاه الإنسان في جميع جوانب الوجود وفي جميع مراحل الحياة. لقد أرسل الأنبياء السماويون ، وخاصة نبي الإسلام (ص)، لهذا الهدف المقدس وبهذه الطريقة بذلوا قصارى جهدهم في تنفيذ هذه المهمة ، أولوا اهتمامًا كبيرًا بالاحتياجات والخصائص والمصالح الطبيعية للإنسان كمبدأ لا جدال فيه.  لهذا السبب ، تم تجميع التعليمات التربوية للإسلام وثقافة أهل البيت (ع)  بما يتماشى مع التربية الطبيعية للبشر.  لقد جعل الله تعالى محبة الأسرة أفضل بيئة تربوية للإنسان واعتبر الأسرة من آياته للبشر فيقول: <وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً ۚ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ>( الروم ، ٢١ )  إن اتباع ثقافة الإسلام الغنية وتعاليم أهل البيت الواهبة للحياة هو أفضل طريقة لتقوية الأسرة. العلاقة الحميمة بين الزوج والزوجة ، والتي هي أهم عناصر الأسرة ، تقوم على مبادئ توجيهية للمعصومين (ع). وبهذه المناسبة ، دعونا نتفحص سبل تقوية انفعالات أفراد الأسرة في ضوء آداب وكلمات أهل البيت (ع).  ☆ طرق تقوية العواطف داخل الأسرة    • احاديث المودة والمحبة  تتمثل إحدى طرق تقوية أسس الأسرة في الانتباه إلى التواصل اللفظي. الكلمات العاطفية واستخدام الكلمات اللطيفة والأحاديث المناسبة والمحبة تجذب الناس. يجعل المتحدث بالكلام الطيب ان يشعر المستمع بالرضا ويخلق نوع من الحب له في قلبه. إذا تحدث رجل او تحدثت امرأة في الأسرة مع بعضهما بتعابير جميلة ، بالإضافة إلى تعليم أطفالهما كيفية الكلام ، سيقويان العلاقة فيما بينهما. أمير المؤمنين (ع) يقول:《 اجملوا في الخطاب تسمعوا جميل الجواب》 ( غررالحکم ، ص ٤٣٦ ) الخطب اللطيفة والساحرة تدخل إلى الروح والجسد وتؤثر على الازواج. بعض العبارات جميلة جدًا ومحبوبة بحيث لن تُنسى أبدًا لبقية حياتهم. وفي هذا الصدد قال نبي الإسلام الكريم (ص):《 قول الرجل للمراة : « إني أحبك ، لا يذهب من قلبها أبدا 》(وسائل الشیعه ، ج ۲۰ ، ص ۲۳ ، الکافي ، ج ٥ ، ص ٥٦٩ .) في الأساس ، يجب أن يعتاد الرجال والنساء المسلمون على التحدث بالكلمات الطيبة ، لأن البشر يرحبون بشكل غريزي بالتعبيرات الجذابة والمحبة ويشعرون بالحب للناس الطيبين في قلوبهم. قال الإمام علي (ع) في حديثه الفصيح والحكيم:《عود لسانك لين الكلام و بذل السلام ، يكثر محبوك و يقل مبغضوك》 ( غررالحکم ، ص ٤٣٥ ؛ عيون الحكم و المواعظ ، ص ٣٤٠ )  بالطبع ، الكلام المحب ، خاصة بين الزوج والزوجة ، يجب أن يكون مصحوبًا بأدب. لأن نطق الكلمات المحبة والاحترام التي يتم التحدث بها بأدب في البيئة الأسرية يختلف تمامًا عن التعبيرات الخفيفة والمهينة للشخصية ، خاصة بين الأطفال والغرباء ، وهو أمر مذموم بشدة وسيكون له تأثير سلبي على الآخرين. من ناحية أخرى ، تم النهي عن الكلام القبيح في الروايات. بعض الكلمات الفاحشة وغير اللائقة ، خاصة عند عدم مراعاة الزمان والمكان ، تسبب الغضب والبغضاء لدى الآخرين. وفي كلمة أخرى ، يشير مولانا امام المتقين(ع) إلى هذه الكلمات القبيحة والفاحشة فيقول:《ایاك و مستهجن الكلام فانه يوغر القلب》 ( همان ، ص ٢١٤ . )  • النداء بأفضل الأسامي  إن نداء الزوجة بالاسم الذي تفضله سيكون له تأثير كبير على خلق الحب والعاطفة بين الأزواج. نصح نبي الإسلام الكريم (ص) أنه من أجل زيادة المحبة بين المسلمين ، يجب أن ينادي كل منهم الآخر باسم جميل ومحترم: 《 ثلاث يصفين ود المرء لأخيه المسلم يلقاه بالبشر إذا لقيه و يوسع له في المجلس اذا جلس إليه و يدعوه بأحب الأسماء إليه》( اصول الکافي ، ج ۲ ، ص ٦٤٣ .)  • القاء التحية على الآخرين  وفقًا لتعاليم الإسلام ، فإن التحية بصوت عالٍ وواضح ولحن عاطفي وجذاب ستقوي العلاقة بين الزوج والزوجة. سلام بنبرة عاطفية يزيل الأحقاد ويقوي الروح ويقرب القلوب من بعضها البعض. القاء التحية بين الأسرة  ، وخاصة الزوجين ، أمر يبعث على السلام والارتياح. قال نبي الإسلام الكريم (ص): 《اذا دخل احدكم بيته فليستم ، فانه ينزله البركة و تؤنسه الملائكة》 ( علل الشرائع ، ج ۲ ، ص ٥٨٣ ، ح ۲۳ )  إبداء الاهتمام والتعبير عن الحب عادة ما يقوم الأزواج الشباب الذين يدخلون في اتحاد زوجي على حبهم الداخلي وحبهم النقي لبعضهم البعض. لكن ما يؤكده الإسلام ويقوي أساس الأسرة ويزيد من المحبة والعاطفة بين الزوجين هو تعبيرهم عنها. قال الإمام الصادق (ع):《 إذا أحببت رجلا فأخبره بذلك فإنه اثبت للمودة بينكما 》، ( اصول الکافي ، ج ۲ ، ص ٦٤٤ .  )  الالفة يجعل الاستقرار يزداد بين الزوجين. بطبيعة الحال ، فإن تعبير المرأة عن الحب تجاه زوجها له سمة خاصة. في رواية ، نصح الإمام الصادق النساء المسلمات ليس فقط بإبداء الحب لأزواجهن ، ولكن أيضًا للتعبير عن حبهن بعاطفة: 《ولا غنى بالزوجة فيما بينها وبين زوجها المرافق لها عن ثلاث خصال ... و اظهار العشق له بالخلابة والهيئة الحسنة لها في عينه 》( بحارالانوار ، ج ٧٥ ، ص ۲۳۷ و تحف العقول ، ص ۳۲۳ . )...

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.95
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
عبد الله ضراب : ذلُّ السّؤال في أهل اليراع بقلم الشّاعرعبد الله ضراب الجزائري إلى الشّعراء والكتّاب والشّيوخ الذين كرّسوا ذلّهم ...
الموضوع :
كلمات إلى زينب سليماني
مواطن : مع هذا القرار ....... انتشر اخيرا فيديو لطفل في الاول الابتدائي والمعلمة اثرت تصويره على تهدئته لم ...
الموضوع :
التربية تبحث جملة موضوعات "مهمة"
مواطنة : عظم الله اجوركم ...
الموضوع :
ألقاب الزهراء(ع) تعكس مكانتها وتبيِّن تقصيرنا!
اياد عبدالله رمضان حسين علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ابي موظف عنده خدمه بالخمس وثلاثين سنه قبل داعش طلع للتقاعد وكان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
رسول حسن نجم : ليتنا نستفيد من التجربه الايرانيه وليت سياسيينا ومنظرينا يأخذوا هذه المسأله بجد ولا يألوا جهدا فيها لان ...
الموضوع :
إيران صراع مع الاستكبار لَن ينتهي، وضمانات البقاء هيَ القوٍَة
رسول حسن نجم : توضيح اكثر من رائع.. فعلا مشكلتنا الان هو عدم تمييز العدو من الصديق من قبل الكثيرين مع ...
الموضوع :
خذ الحكمة ولو من أفواه المنافقين..!
رسول حسن نجم : والله كلامك هذا في وسط الهدف ولم ارى فيه حرفا واحدا زائدا او انشاء وهي والله الحقيقه ...
الموضوع :
امريكا دولة مارقة لاتسمح باستقرار البلد !!!
الدكتور مسلم شكر : بارك الله فيك اجدت واصبت كبد الحقيقه ...
الموضوع :
كذبة حب الوطن..!
علي عبدالامير : الذي ينكر ما ورد بالمقالة عليه ان يقراء التاريخ ويدرس الجغرافية … اما تقول ان العراقيين اكديين ...
الموضوع :
من هم عرب العراق الحقيقيون
رسول حسن نجم : لافض الله فاك وجزيت خيرا.. فالشهادات(لاسيما في عراقنا الجريح) اصبحت مكمله للبدله الراقيه وباقي مستلزمات القيافه ولقد ...
الموضوع :
الشهادة العلمية والفخرية..هوس وموضة وأبتزاز 
فيسبوك