دراسات

القوى السياسية و المشاركة في الانتخابات/9


 

حسين جلوب الساعدي ||

 

أولا المحور الأمريكي وحلفائه.

 

3-      تشكيل الرأي الجماهيري : عملت أمريكا وحلفاءها السعودية والأمارات وامتداداتها في العراق من مؤسسات المجتمع المدني المرتبطة بها  والقوى السياسية والمجاميع المرتبطة بهم وتأسيس   الجيوش الإلكترونية ووسائل التواصل الواسعة والأعلام من مراكز دراسات ووكالات وفضائيات ومواقع في تحشيد الرأي العام ضد الدولة والحكومة والقوى الإسلامية والتركيز على قضايا تستهوي ملاحظات المجتمع وتفتح شهية النقد بشكل واسع حتى أصبحت من المفردات والآراء تتداول بشكل واسع وانساق الأعلام الحكومي وأعلام القوى السياسية معها في أجواء الصراع والتنافس ومحاولات الأضعاف المتبادل وفي مقدمة هذه المفردات التي اطلقها الأعلام  هي (محاصصة، طائفية، فساد، فئوية، حرامية، تزوير، نقص خدمات، سوء تعليم، انعدام صحة، تلوث بيئي، جفاف أزمة مياه، فقدام الأمن، فقر، جوع، عشوائيات، مرض، عصابات، مخدرات، ميليشيات، نزاعات، نصب، احتيال، تسليب، العشائرية، بطالة، رشوه، تقسيم، اضطهاد، تهميش، أقصاء، محسوبية، حرمان، محاصرة، مشاريع وهمية، قمع، قتال، تهجير، اغتيال، فضائح جنسية، انحراف أخلاقي، تطرف، عنف، إرهاب، تكفير، عملاء، مأجورون، تدخل إقليمي، نفوذ دولي، تخندق طائفي، سوء إدارة، سوء تخطيط، القضاء على الصناعة الوطنية، تدمير الزراعة، نهب الأموال وتهريبها للخارج، ارصده في الخارج، غسيل أموال، فساد أداري، الإسلام السياسي، حكومة فاسدة أحزاب فاسدة، مجاميع مسلحة، منافذ بيد العصابات، موانئ مسيطر عليها من المجاميع، سرقة باسم الدين، صور للعشوائيات، نفايات داخل المدن، فقراء تعيش وتسكن في مكبات النفايات،ووو).

وهذه الأوصاف والمفردات اختفت خلفها كل إنجاز حكومي وتطور في البلد حتى شكلت مذاقاً جماهيرياً نافذاً منفعلاً معمماً على الجميع بلا استثناء مطالباً بأسقاط التجربة بأكملها .

وأوجد مزاجاً اجتماعياً رافضاً متمرداً ومنتفضاً ليشكل أجواء من الإحباط واليأس والإرباك والارتباك عند المخلصين ولينتابهم الصمت والتراجع والسكوت والانكفاء والهزيمة، ويأتي التعميم في ذلك على الجميع ليسحق حتى المخلصين .

فاخذ البديل يتبلور وجوده وامتداده وتأثيره في الشارع العراقي والأجواء العامة بعد قيام المظاهرات 2019 .

لترفع شعارات محاسبة المفسدين، حظر الأحزاب الفاسدة، نريد وطن، وحدة العراق، لا سنة ولا شيعة، وهكذا .

فكان الموج الإعلامي ووسائل التواصل والتركيز على المفردات المتقدمة بأساليب متعددة تتناغم مع نفسية المواطن المهزومة المأزومة .

فقد استطاعت البرامج الأمريكية المكثفة تشكيل رأي جماهيري يدعم التيار المدني الذي يمثل توجيهاتها ووجودها ونفوذ حلفاءها في العراق

واستطاع أن يربك الفهم ويمزج بين المقاصد الصادقة والأغراض الفاسدة .

المقاصد الصادقة التي يطالب بها المواطن من تحسين خدمات ومعالجة البطالة والاستقرار الأمني والقضاء على عصابات الجريمة وو.

الأغراض من للبرامج الامريكية وحلفائها التي تريد إسقاط التجربة وفق برامج الفوضى الخلاقة والحرب الناعمة وعقيدة الصدمة.

يتبع

 

٢٠٢١/٨/١

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 93.02
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.82
التعليقات
رسول حسن نجم : يقول الامام الحسين ع(ان الله ليعطي على النيه مالايعطي على العمل) فصبرا حتى يقضي الله وعدا كان ...
الموضوع :
الحمد لله الذي خلق الحسين..
رسول حسن نجم : لماذا هذا الخلط بقائمه هي موجوده اساسا في العمليه السياسيه منذ٢٠٠٣ وبين المتطوعين الذين هم من الجماهير ...
الموضوع :
انتخب الحشد وكن من الشجعان ولا تكن من الغمان!
رسول حسن نجم : بتقسيم ١٣٠ مليار دولار على ٤٠مليون(عدد سكان العراق) يكون الناتج٣٢٥٠(ثلاثة الاف ومئتان وخمسون) دولار وليس ثلاثة ملايين ...
الموضوع :
الاقتراض الاضطراري
رجب سلمان ثجيل : المشكلة ليست بالمسكين صاحب نظرية (غلس وانته ما تدري)...المشكلة بالذيول والمطبلين واللوكيه الذين يتحلقون حول المشعول( طبعا ...
الموضوع :
غلّس وإنت ما تدري ..!
مقيم في ايران : اجمل الحوارات التي اانس بها حوار السفارة العراقية في ايران الكاتب ينتقدهم لتأخير معاملة ايرانية زوجها عراقي ...
الموضوع :
أسلاك شائكة في طريق زوجات العراقيين من أصول ايرانية
منير حجازي : سحب رتبة الضباط ، القائهم في التوقيف ومحاكمتهم وادانته وزدهم في السجن. غير ذلك لا ينفع اي ...
الموضوع :
’هددوا الشاب بأخواته وأمه’ ’سايكوباثيون’ يعششون داخل أجهزة الأمن العراقي.. لا استقالات ولا إقالات بعد فضيحة بابل
رسول حسن نجم : هذا من ضمن الاحقاد الدفينه على سماحة الشيخ الصغير من قبل الزمر البعثيه ومن تبعهم جهلا او ...
الموضوع :
بالصور .... جزء من الحملة المستمرة للافتراء على سماحة الشيخ جلال الدين الصغير
رسول حسن نحم : في رأيي القاصر يجب الرجوع الى مدارس الموهوبين لاختيار مجموعه منهم ممن له الرغبه في التحقيق في ...
الموضوع :
’هددوا الشاب بأخواته وأمه’ ’سايكوباثيون’ يعششون داخل أجهزة الأمن العراقي.. لا استقالات ولا إقالات بعد فضيحة بابل
رسول حسن نجم : اذن باختصار شديد.. كل الدول تبحث عن مصالحها الا الحكام العرب يتوسلون لهذه الدول بالمال وماء الوجه(ان ...
الموضوع :
أميركا وروسيا كما بريطانيا وفرنسا وجهان لعُملَة صهيونية واحدة
رسول حسن نجم : لم تبارك المرجعيه لاسابقا ولاحاضرا لحد الان اي قائمه انتخابيه بل كانت بياناتها هي (الوقوف على مسافه ...
الموضوع :
الحشود لاختيار الفتح..!
فيسبوك