دراسات

مصدر الأخلاق ونسبيتها من إطلاقها /4


 

خالد جاسم الفرطوسي||

 

·        سلسلة وهن الإلحاد قراءة سريعة في (٤) حلقات

ممكن أن نستدل بالتالي على بيان إطلاق الأخلاق لا نسبيتها وبنفس الوقت في بيان مصدر الأخلاق:

بحسب التقسيم المنطقي أن علم الإنسان بفضائل الأخلاق ورذائلها، لا يخلو أن يكون أما من العلم الحضوري أو العلم الحصولي..

إن كان من العلم الحصولي الذي هو الكسبي، فهذا يشير إلى أنه يتم كسبها من الخارج، ولو كانت كذلك فهي نسبية، لاختلاف حسنها من رذائلها من مجتمع لآخر، ولو كانت نسبية وتختلف من قوم لقوم ومن مجتمع لآخر، فهي ليست بعلم ولا تحكمها قواعد وأطر علمية، وهذا خلاف ما يشهده ويثبته العلم.

فلا مناص من القول أنها من العلم الحضوري؛ والذي هو حضور نفس الشيء عند النفس؛ أي أن الفضائل والرذائل ملكات موجودة في النفس.

مما يتأكد مع ما بيناه وما سنبينه بعد قليل، من أن مصدر الأخلاق هو الوجدان، أي أنها تُعد من الفطريات والوجدانيات.

وببيان آخر أقول: إن الفضائل والرذائل لما كانتا من الفطريات وأنهما من العلم الحضوري؛ يثبت أن الأخلاق مطلقة وليست نسبية، إذ لما كانتا من الفطريات؛ والتي هي بشكل واحد عند جميع أفراد الإنسانية يثبت أن لا نسبية فيها، فكل أفراد الإنسانية على فطرة واحدة باتفاق الجميع؛ وهذه الفطرة الواحدة تقتضي وتُلزم أن يكون كلهم ذوو إدراك واحد وهو مايثبت أن الاخلاق مطلقة وليست نسبية، لأنها لو كانت كذلك فهذه مخالفة لما اعتمد عليه من قبل القائلين أن الفضائل والرذائل مما تدرك بالفطرة، ويثبت مما تقدم أن من يقول بنسبية الأخلاق قد خالف وجدانه وفطرته وبالتالي القاعدة التي استند عليها في هذا الباب لمصالح أو أهواء أو جهل وفساد من خلال مغالطات وحجج واهية تخالف قاعدته الأساس.

أما الشهيد محمد باقر الصدر رضوان الله عليه فأنه يرى أن مصدر الأخلاق يعتمد على الفكر والإرادة، ويقصد بالفكر هنا العوامل الداخلية للإنسان التي ترشده للحق وتبعده عن الضلالة، وهو يشير بذلك إلى الوجدان أيضاً، ويضع معه شرطاً آخر وهو الإرادة، أي لابد أن يكون الفعل بإرادة الإنسان وليس مرغماً عنه وإلا لن يكون فعلاً أخلاقياً، ثم يكمل رضوان الله تعالى عليه ويقول: (والفكر والإرادة مجتمعتين، لابد أن تكونا مصحوبتين بالعقيدة)، ومن هنا نفهم أنه رحمه الله يحدد العقيدة كمصدر أساسي من مصادر الأخلاق..

فنفهم من كلامه ان الفكر  ويقصد به هنا (الوجدان) مضافاً إلى الإرادة هما مصدر الأخلاق، لكنهما غير تامين، فهما بحاجة للعقيدة التي من الممكن ان تجعل الفعل أخلاقياً أو لا، وهو بهذا يتفق مع الشهيد مطهري، إلا أن وسائل الاستدلال أو المصطلحات كانت مختلفة عندهما بعض الشيء، إلا أن النتيجة لكلاهما رضوان الله تعالى عليهما كانت واحدة

 

ـــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.95
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
عبد الله ضراب : ذلُّ السّؤال في أهل اليراع بقلم الشّاعرعبد الله ضراب الجزائري إلى الشّعراء والكتّاب والشّيوخ الذين كرّسوا ذلّهم ...
الموضوع :
كلمات إلى زينب سليماني
مواطن : مع هذا القرار ....... انتشر اخيرا فيديو لطفل في الاول الابتدائي والمعلمة اثرت تصويره على تهدئته لم ...
الموضوع :
التربية تبحث جملة موضوعات "مهمة"
مواطنة : عظم الله اجوركم ...
الموضوع :
ألقاب الزهراء(ع) تعكس مكانتها وتبيِّن تقصيرنا!
اياد عبدالله رمضان حسين علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ابي موظف عنده خدمه بالخمس وثلاثين سنه قبل داعش طلع للتقاعد وكان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
رسول حسن نجم : ليتنا نستفيد من التجربه الايرانيه وليت سياسيينا ومنظرينا يأخذوا هذه المسأله بجد ولا يألوا جهدا فيها لان ...
الموضوع :
إيران صراع مع الاستكبار لَن ينتهي، وضمانات البقاء هيَ القوٍَة
رسول حسن نجم : توضيح اكثر من رائع.. فعلا مشكلتنا الان هو عدم تمييز العدو من الصديق من قبل الكثيرين مع ...
الموضوع :
خذ الحكمة ولو من أفواه المنافقين..!
رسول حسن نجم : والله كلامك هذا في وسط الهدف ولم ارى فيه حرفا واحدا زائدا او انشاء وهي والله الحقيقه ...
الموضوع :
امريكا دولة مارقة لاتسمح باستقرار البلد !!!
الدكتور مسلم شكر : بارك الله فيك اجدت واصبت كبد الحقيقه ...
الموضوع :
كذبة حب الوطن..!
علي عبدالامير : الذي ينكر ما ورد بالمقالة عليه ان يقراء التاريخ ويدرس الجغرافية … اما تقول ان العراقيين اكديين ...
الموضوع :
من هم عرب العراق الحقيقيون
رسول حسن نجم : لافض الله فاك وجزيت خيرا.. فالشهادات(لاسيما في عراقنا الجريح) اصبحت مكمله للبدله الراقيه وباقي مستلزمات القيافه ولقد ...
الموضوع :
الشهادة العلمية والفخرية..هوس وموضة وأبتزاز 
فيسبوك