دراسات

خصائص مدرسة الشهيد قاسم سليماني . الجزء الأول...


 

 

د. مسعود ناجي إدريس||

 

ما الذي يحدث حَقًّا في حياة الشخص ليجعل منه مدرسةً؟ ماذا حدث حتى أصبح شخصا درس يقتدى به ؟ الجواب واضح.

عندما يخرج الشخص من دائرة فرديته ويتسع نطاق وجوده بدرجة كبيرة بحيث يكون له تأثير كبير على النفوس البشرية على طريق الكمال ، فقد أصبح في الواقع مدرسة.

عندما يتم تشكيل نظام متماسك وشامل لمكونات شخصية متطورة في أبعاد وسياقات مختلفة ، فسيكون مدرسة ونموذج تعليمي يقتدى به. وكان هذا هو الحال مع قائد القلوب وعزيز أمة واعية وحرة قاسم سليماني .

وهذا ما حدث مع صديقه الصادق والمؤمن أبو مهدي  المهندس الشجاع  رحمه الله .

سنشرح الآن بعض السمات البارزة لمؤسس هذه المدرسة. 

١- العسكري العبقري. كان القائد سليماني عَبْقَرِيًّا في النظام العسكري بشكل خاص، كان يجيد فنون الدفاع عن النفس. ومن أجل اكتساب هذه المعرفة والمهارة الدقيقة والحساسة ، بطريقة عملية وليست نظرية فقط ، يجب أن يكون للفرد وجود مستمر في ساحة المعركة وأن يتعرف تدريجياً على زواياها المختلفة وتعقيداتها المتعددة . 

٢-  روح التشدد والقتال، بالإضافة إلى قيادته لمختلف مراحل العمليات من خلال وجوده في المعسكرات ، كان في نهاية المطاف شجاعًا ولا يعرف الخوف ومتواجد في الخطوط الأمامية. كان خالياً من أي خوف في مواجهة العدو في ساحات القتال وساحات المعركة.

واتبع حديث أمير المؤمنين علي (ع) بكل كيانه فقال: تزول الجبال ولا تزل، عض علینا جدك، أعر الله جمجمتك، ارم ببصرك أقصى القوم وغض بصرك واعلم أن النصر من عند الله سبحانه. 

كما كان القائد سليماني هكذا. كان في منتصف ساحة المعركة وحارب بشجاعة. كان لهذا الوجود نتيجة فعالة للغاية وتسبب في مضاعفة دافعية القوة القتالية وقدرتها على الحركة. قادته قيادته وشجاعته التي لا مثيل لهما إلى استلام وسام ذو الفقار ، أعلى شارة عسكرية في البلاد ، من القيادة العليا للقوات المسلحة لأول مرة بعد تحقيقه لعدة انتصارات. 

٣- روحية الاستشهاد، عزيزنا قاسم كان مفتونًا بالاستشهاد ، كان مشتعلًا بحرارة فراق رفاقه وكان يطلب باستمرار من حضرة الحق عند أداء عباداته أن ينال شرف الشهادة. بكل وجوده وكيانه تمنى أن يستشهد وينال هذا المقام العظيم ، وتحدث إلى الشهداء وطلب منهم أن يجتذبوه عندهم. أعظم رغبته عنده الشهادة والتي لم تنشأ فيها ضعف ونقص،  وأخيراً حقق الرغبة في أن يستشهد من قبل أعتى رجل في كل العصور.

٤- الإخلاص. لقد تجنب بشدة النفاق والتباهي. لقد كان يظهر ما بداخله ، ولم يتصنع أبدا. أظهر مظهره النقي الصادق وقلبه الكبير الراقي وكان مثالاً للآية الشريفة: «سِیمَاهُمْ فِي وُجُوهِهِمْ مِنْ أَثَرِ السُّجُودِ» كان ثابتًا على طريق الإخلاص. لم يكن قد سعى أبدًا للتعبير عن نفسه ، وقد وصل إلى هذا الثراء الداخلي لدرجة أنه خرج المظاهر الدنيوية من حياته. كان صافية كالماء وشفافاً كالمرآة.

٥- المحبة والتمسك بأهل البيت (ع). كان مفتونًا جِدًّا بعصمة والنقاء أهل البيت عليهم السلام . لقد تغلغل الإيمان والتفاني والمحبة لآل الرسول في كيانه. وناشد باستمرار تلك النجوم الساطعة في سماء الإمامة والولاية. فكلما ذهب إلى زيارة أحد المعصمين (ع) ، فإن يخشع من حلاوة حضوره بالقرب من ضريحهم المقدس ويضيء روحه السماوية ويجعله سعيدا في حضرتهم ، ويغمره روعتهم وعظمتهم. وأقام محفل عزاء الحسيني (عليه السلام) واعتبر الخدمة في مرقد سيد الشهداء (ع) شرفًا كبيرًا.

٦-  حب الولاية. كان شديد التقوى وأحب قائده وإمامه. بصفته ضابطًا بارزًا في عسكر الإسلام ، لم تكن وجهة نظره تجاه المرشد الأعلى للمسلمين والقائد الأعلى للقوات المسلحة من حيث مراقبة التسلسل الهرمي العسكري فحسب ، بل كانت له نظرته بعيدة المدى فكلماته وكتاباته وآرائه وقراراته وأنشطته وأفعاله كلها تتبع خط الولاية. ليس من دون سبب وصف "بمالك الأشتر في الولاية" . 

٧- العبادة والروحانية. بالإضافة إلى أداء واجباته الدينية ، فقد أولى اهتمامًا خَاصًّا للمستحبات. استغل كل فرصة لتلاوة آيات القرآن والمناجاة والدعاء. كان مقيدا على التهجد وأداء نافلة الليل. كان يناجي ويخشع لله كعارف ذات مكانة عالية، على الرغم من أن التصوف والحماسة سلوكان مختلفان ، ولكن عندما يكون التصوف هو بلوغ الحقيقة من خلال الشريعة ، وتكون الحماسة جهادًا في سبيل الله ، فإن أساسهما يصبح واحدًا.

٨- طاقة فوق الحدود. أتاحت قيادة فيلق القدس فرصة للحاج قاسم لاكتساب خبرات جديدة. خلال هذه الفترة ، لم يكتف بالتعرف على الزوايا المختلفة لحركة المقاومة في المنطقة ، ولكن أيضًا من حيث ذكائه وقدرته القيادية والإدارية ، فقد تمكن بسرعة من أن يصبح فعالًا في هذا المجال. لقد رفعت حرب لبنان التي استمرت 33 يومًا والإلمام بحركة المقاومة في فلسطين سقف قيادته ، ثم ظهرت أيضا في العراق وسوريا عندما حارب التيار اللاإنساني لداعش ، الذي أنشأه عن طريق قادة الولايات المتحدة المجرمين. كما ظهرت ذروة تألق قائدنا في المواجهة الميدانية مع تيار القذارة وتفكيكه في نهاية المطاف. 

عندما نعود إلى السنوات الماضية ، عندما كان الأبرياء في المنطقة مذعورين ، وداعش ، بدعم مالي وأسلحة وإعلام الاستكبار والصهيونية والمتعاونين معهم الإقليميين استولى على عدة مناطق ، لم يسلم أي شخص من جرائمهم وانتهكوا أرواحهم وممتلكاتهم وشرفهم. هاجموا الشعب العراقي والسوري بلا رحمة وتقدموا بسرعة ، وفكروا في تسوية وهيمنة دائمة على هذه الأراضي. أرسلت البصيرة والحنكة والذكاء للمرشد الأعلى للثورة ضابطه الرشيد إلى ساحة المعركة لإعادة الأمن والسلام لشعب المناطق التي لم تستطع الدفاع عن نفسها. 

تشكلت مجموعات مباركة باسم المدافعين عن الحرم و أخيراً أثار استغراب المحللين العسكريين والسياسيين حول العالم ، وتم الإعلان عن إسقاط تنظيم داعش الإرهابي وانتهاء سيطرته على المنطقة.

اليوم ، يعود فضل أمن المنطقة وأمن العالم إلى الجهود الدؤوبة التي يبذلها ذلك الاستراتيجي العالمي العظيم الجنرال سليماني. أينما حارب ، قاتل من أجل إرساء الأمن والسلام وإعادة الحياة الحالية والطبيعية للشعب. في هذا الصدد ، وفيما يتعلق بأعماله غير العادية في المستقبل ، ينبغي إجراء البحوث ، وكتابة الكتب ، وعقد المؤتمرات الدولية. ابتكر العديد من الأعمال العلمية والتحليلية والتعليمية بالإضافة إلى المنتجات الثقافية والفنية الرائعة...

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.59
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.95
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
عبد الله ضراب : ذلُّ السّؤال في أهل اليراع بقلم الشّاعرعبد الله ضراب الجزائري إلى الشّعراء والكتّاب والشّيوخ الذين كرّسوا ذلّهم ...
الموضوع :
كلمات إلى زينب سليماني
مواطن : مع هذا القرار ....... انتشر اخيرا فيديو لطفل في الاول الابتدائي والمعلمة اثرت تصويره على تهدئته لم ...
الموضوع :
التربية تبحث جملة موضوعات "مهمة"
مواطنة : عظم الله اجوركم ...
الموضوع :
ألقاب الزهراء(ع) تعكس مكانتها وتبيِّن تقصيرنا!
اياد عبدالله رمضان حسين علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ابي موظف عنده خدمه بالخمس وثلاثين سنه قبل داعش طلع للتقاعد وكان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
رسول حسن نجم : ليتنا نستفيد من التجربه الايرانيه وليت سياسيينا ومنظرينا يأخذوا هذه المسأله بجد ولا يألوا جهدا فيها لان ...
الموضوع :
إيران صراع مع الاستكبار لَن ينتهي، وضمانات البقاء هيَ القوٍَة
رسول حسن نجم : توضيح اكثر من رائع.. فعلا مشكلتنا الان هو عدم تمييز العدو من الصديق من قبل الكثيرين مع ...
الموضوع :
خذ الحكمة ولو من أفواه المنافقين..!
رسول حسن نجم : والله كلامك هذا في وسط الهدف ولم ارى فيه حرفا واحدا زائدا او انشاء وهي والله الحقيقه ...
الموضوع :
امريكا دولة مارقة لاتسمح باستقرار البلد !!!
الدكتور مسلم شكر : بارك الله فيك اجدت واصبت كبد الحقيقه ...
الموضوع :
كذبة حب الوطن..!
علي عبدالامير : الذي ينكر ما ورد بالمقالة عليه ان يقراء التاريخ ويدرس الجغرافية … اما تقول ان العراقيين اكديين ...
الموضوع :
من هم عرب العراق الحقيقيون
رسول حسن نجم : لافض الله فاك وجزيت خيرا.. فالشهادات(لاسيما في عراقنا الجريح) اصبحت مكمله للبدله الراقيه وباقي مستلزمات القيافه ولقد ...
الموضوع :
الشهادة العلمية والفخرية..هوس وموضة وأبتزاز 
فيسبوك