دراسات

أهمية وضرورة الوحدة في القرآن


  د.مسعود ناجي ادريس||   1- مما لا شك فيه أن أول مبشر للوحدة واتحاد الأمة هو القرآن الكريم ، حيث قال: {إِنَّ هذِهِ أُمَّتُکُمْ أُمَّةً واحِدَةً وَ أَنَا رَبُّکُمْ فَاعْبُدُونِ} (الانبیاء/91). كما قال في أماكن أخرى:{ وَ إِنَّ هذِهِ أُمَّتُکُمْ أُمَّةً واحِدَةً وَ أَنَا رَبُّکُمْ فَاتَّقُونِ} (المؤمنون/52).  يبدأ بهذا التعبير ويريدهم أن يحرصوا على مراعاة الوحدة الإسلامية الشاملة ، وألا يفعلوا ما يخل بهذه الوحدة ، أن الله يريد أن يكون كل المؤمنين أمة واحدة وفي اتجاه واحد وهدف واحد ، ويعبدون إله واحد لذلك يجب على المسلمين الواعين أن يدركوا أهمية هذا الشعار القرآني (أمة واحدة) وأن يتفهموا عظمته ، ويجب عليهم القضاء على الانقسامات الموجودة بينهم، وأن يدركوا بأن أي تحرك يؤدي إلى تفرقة المسلمين وانقسامهم هو تحرك طالب به الأعداء المخالفين لدعوة القرآن.  في هذه الدعوة ، لا تقتصر الوحدة على مذهب معين ، ومعيار الأمة الواحدة هو الإيمان بالوحدة الإلهية. من ناحية أخرى ، فإن وحدة الأمة في خط التوحيد وتتوقف عبادة الله على هذه الوحدة. الوحدة ليست موعظة أو اقتراحًا ، بل هي واجبة ، أي كما يجب عليهم عبادة الله على أساس التوحيد ، فمن واجبهم السعي لتحقيق الوحدة. ووفقًا لهذه الآية ، فإن الوحدة هي حقيقة واحدة خاطب الله جميع المسلمين وطالب بها ، وكلما زاد قدرتهم في العلم والسياسة والاقتصاد أصبح واجبهم أكبر في تحقيق الوحدة.  2- يقول القرآن الكريم: { إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ فَأَصْلِحُوا بَیْنَ أَخَوَیْکُمْ وَ اتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّکُمْ تُرْحَمُونَ } (الحجرات /10) في هذا المقتطف ، يؤكد القرآن بـ "إِنَّمَا" أن المؤمنين إخوة والاعتبار الموجود بينهم هو اعتبار الأخوة وعليهم أن يعاملوا بعضهم البعض مثل الإخوة. (تفسیر الامام الخمینی، ج5، ص 199 ). قد يصبح المؤمنون في بعض الأحيان غير مبالين وربما عدائيين بسبب سوء الفهم أو المصالح المادية وبعض الدوافع السياسية ، لكن القرآن يذكر المؤمنين أنهم إخوة ومن الواضح أن هذه الأخوة لا تعني الأخوة العرقية ، وإنما الأخوة الدينية والإيمانية وأوجبه الله على المؤمنين.  لذلك تأمر هذه الآية المؤمنين بأن يكونوا إخوة ومحبين لبعضهم البعض ، ولا يبتعدوا عن بعضهم ولا يتشاجروا ، وإذا حدث ذلك ، فإن على أحدهم أن يسلك طريق السلام والمصالحة وأن يخشى الله.  3- معظم الحالات في القرآن الكريم تتحدث عن الأخوة والوحدة وتندد بالخلافات ، وبالإضافة إلى الأمر بالأخوة والوحدة والدعوة إلى التعاون على الخير والتقوى ، تعتبر الوحدة والتعاطف نعمة من نعم قبول الإسلام في زمن الرسالة. كان المجتمع الإسلامي موهوبًا في زمن الرسول ، وكأنه يريد حماية هذه النعمة ، وبالتأكيد على وحدة الدين والمجتمع والتوصية بها ، لا ينبغي للمسلمين الالتفات إلى الاختلافات المختلفة. نقرأ في القرآن الكريم عبارات مثل اعتصموا وأصلحوا ورابطوا وتعاونوا لتشجيع الوحدة ، أو حتى عبارات متعلقة بالمبادئ الأخلاقية الاجتماعية مثل حرمة الغائب وسوء الظن والفتنة تستخدم لمنع الاختلافات. على سبيل المثال قال الله تعالى: {یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا اجْتَنِبُوا کَثِیراً مِنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ وَ لا تَجَسَّسُوا وَ لا یَغْتَبْ بَعْضُکُمْ بَعْضاً أَ یُحِبُّ أَحَدُکُمْ أَنْ یَأْکُلَ لَحْمَ أَخِیهِ مَیْتاً فَکَرِهْتُمُوهُ وَ اتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ تَوَّابٌ رَحِیمٌ } (الحجرات /11). السخرية والاستهزاء واللوم أسباب تفرقة المسلمين أو نعتهم بأسماء قبيحة وألقاب بذيئة : {وَ لا تَلْمِزُوا أَنْفُسَکُمْ وَ لا تَنابَزُوا بِالْأَلْقابِ بِئْسَ الاِسْمُ الْفُسُوقُ بَعْدَ الْإِیمان} (الحجرات /10) . لهذا السبب ، فإن حل الخلافات والحفاظ على الوحدة في المجتمع الإسلامي أمر مهم للغاية ، ويحظر أي عمل متنازع عليه أو انتقامي أو استفزازي: { وَ لا تَنازَعُوا فَتَفْشَلُوا وَ تَذْهَبَ رِیحُکُمْ } (الانفال/46)  قال تعالى: { وَ اعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِیعاً وَ لا تَفَرَّقُوا وَ اذْکُرُوا نِعْمَتَ اللَّهِ عَلَیْکُمْ إِذْ کُنْتُمْ أَعْداءً فَأَلَّفَ بَیْنَ قُلُوبِکُمْ فَأَصْبَحْتُمْ بِنِعْمَتِهِ إِخْواناً} (ال عمران/103). وهناك آيات أخرى تشير إلى تجربة الأمم السابقة وتقول إنه يجب أن نتعلم من خلافاتهم وانقساماتهم ولا نختلف مثلهم : {وَ لا تَکُونُوا کَالَّذِینَ تَفَرَّقُوا وَ اخْتَلَفُوا }(آل عمران/105). او قال تعالى: {مِنَ الَّذِینَ فَرَّقُوا دِینَهُمْ وَ کانُوا شِیَعاً کُلُّ حِزْبٍ بِما لَدَیْهِمْ فَرِحُونَ } (الروم/32). في المجموع ، يذكر القرآن موضوع الاختلافات والوحدة وطرق الوقاية وطرق تحقيق الوحدة في أكثر من خمسين آية ، وكلها تظهر مدى أهمية هذه المسألة في القرآن.    أهداف الوحدة كما قلنا ، الوحدة الإسلامية هدف أكده القرآن و على كل مسلم أن يسعى لتحقيقه. نسعى الآن لتوضيح مقاصد هذا الهدف ، وإذا كنا في الماضي مشتتين ومتفرقين ، فنحن الآن على أساس القيم نسعى لتعويض ما مضى ، والاندماج في ظل قرآن واحد وقبلة واحدة. لهذا السبب يمكن تلخيص أهداف التوحيد في القضايا التالية: 1- الهدف الأول للوحدة هو تخفيف التوترات والخلافات وإزالة الاستياء ومنع الحروب المذهبية والقتل ، ويتم تحقيق هذا الهدف من خلال تحديد القضايا الدينية الأكثر إلحاحًا وتحديد الأولويات. 2- منع انتشار التيارات المذهبية المتطرفة ، وتكثيف الأفكار المسبقة العمياء وغير العقلانية التي تتشكل عادة في ظل الاختلافات المذهبية ، ومع تزايد هذه الاختلافات ، يزداد مجال المبالغة والخرافات ، بدلاً من التأمل في الدين والروحانية. وتزداد الحركات والشعارات الظاهرة ، وينخفض ​​مستوى الدين من الأعماق إلى الطبقات السطحية ، وتكثر الطقوس والسلوكيات السطحية ، ولكن حقيقة الدين ليس خبراً يصل إلينا، أن الدين يدرك أهمية الوحدة والاقتراب منها ويوفر الإيمان الواعي العقلاني والمنطقي والمدعوم.  3- يتشكل الحفاظ على الهوية الإسلامية في العالم من خلال توحيد العالم الإسلامي ، تصبح الهوية الشيعية أكثر اتحادًا ، عند اقتران هذه الهوية بالعمران والتنمية الاقتصادية والسياسية والتسامح. 4- تقوية قوة المجتمع الإسلامي ، يعيد لنا مجد بداية الإسلام عندما يكون المسلمون في صف مرصوص ، وتصبح مرافقهم وثروتهم وقوتهم ومجدهم طفرة للأخلاق والروحانية. 5- تشويش أفكار غير المسلمين وإبعادهم عن المجتمع الإسلامي ، لأنه كلما تصاعدت الخلافات الطائفية والدينية يتنامى الإحباط والكراهية والردة في المجتمعات الإسلامية ، ويتم إدخال الإسلام كدين للعنف. يرى أنصار حرب الحضارات والمتحدثون عن الحروب الصليبية أن نتيجة الحروب الدينية متأصلة و موجودة في التعاليم الدينية للإسلام ، وإذا دافع المسلمون عن أنفسهم وحقوقهم في فلسطين أو أماكن أخرى سوف يندرج دفاعهم مع عنف الإسلام. أي أن توضيح أهداف الوحدة وإبراز العوامل المؤثرة يفيد في توضيح أن معنى الوحدة ليس تحولا وتدمير مذهب ما لصالح مذهب آخر ، عدم التشاجر والاختلاف والصبر والتسامح مع الآخرين يقلل من التوترات والتكفير ويخلق الصداقة والمحبة بين الدول الإسلامية.    الخطوات الأساسية لتحقيق الوحدة في المجتمع من أجل تحقيق الوحدة في المجتمع ، يجب دائمًا مراعاة العديد من القضايا المهمة واتخاذ بعض الخطوات الأساسية: 1- العمل على تعزيز وتشجيع المثل والقيم الدينية والمبادئ المقدسة بين الناس. 2- احترام الثقافات الفرعية والحفاظ على مكانتها في ظل ثقافة إلهية موحدة. 3- بذل الجهود لتعزيز ونشر العدالة في المجتمع وتقليص المسافة الطبقية بين الناس. 4- القضاء على الجهل وتعزيز وتطوير المعرفة العامة والبصيرة في المجتمع. 5- تجنب أي تسامح وتساهل، ورعاية الرحمة والمحبة، لكل منهم مكانه الخاص. 6- التأكيد على القواسم الفكرية والعقائدية المشتركة في المجتمع وتعزيزها. 7- التزويد بالمعلومات وبناء الثقافة من خلال المبادئ الثقافية. 8- مراقبة وضبط السلوك المتعلق بنشر التسمم من قبل الغرباء...

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.95
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
عبد الله ضراب : ذلُّ السّؤال في أهل اليراع بقلم الشّاعرعبد الله ضراب الجزائري إلى الشّعراء والكتّاب والشّيوخ الذين كرّسوا ذلّهم ...
الموضوع :
كلمات إلى زينب سليماني
مواطن : مع هذا القرار ....... انتشر اخيرا فيديو لطفل في الاول الابتدائي والمعلمة اثرت تصويره على تهدئته لم ...
الموضوع :
التربية تبحث جملة موضوعات "مهمة"
مواطنة : عظم الله اجوركم ...
الموضوع :
ألقاب الزهراء(ع) تعكس مكانتها وتبيِّن تقصيرنا!
اياد عبدالله رمضان حسين علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ابي موظف عنده خدمه بالخمس وثلاثين سنه قبل داعش طلع للتقاعد وكان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
رسول حسن نجم : ليتنا نستفيد من التجربه الايرانيه وليت سياسيينا ومنظرينا يأخذوا هذه المسأله بجد ولا يألوا جهدا فيها لان ...
الموضوع :
إيران صراع مع الاستكبار لَن ينتهي، وضمانات البقاء هيَ القوٍَة
رسول حسن نجم : توضيح اكثر من رائع.. فعلا مشكلتنا الان هو عدم تمييز العدو من الصديق من قبل الكثيرين مع ...
الموضوع :
خذ الحكمة ولو من أفواه المنافقين..!
رسول حسن نجم : والله كلامك هذا في وسط الهدف ولم ارى فيه حرفا واحدا زائدا او انشاء وهي والله الحقيقه ...
الموضوع :
امريكا دولة مارقة لاتسمح باستقرار البلد !!!
الدكتور مسلم شكر : بارك الله فيك اجدت واصبت كبد الحقيقه ...
الموضوع :
كذبة حب الوطن..!
علي عبدالامير : الذي ينكر ما ورد بالمقالة عليه ان يقراء التاريخ ويدرس الجغرافية … اما تقول ان العراقيين اكديين ...
الموضوع :
من هم عرب العراق الحقيقيون
رسول حسن نجم : لافض الله فاك وجزيت خيرا.. فالشهادات(لاسيما في عراقنا الجريح) اصبحت مكمله للبدله الراقيه وباقي مستلزمات القيافه ولقد ...
الموضوع :
الشهادة العلمية والفخرية..هوس وموضة وأبتزاز 
فيسبوك