دراسات

اسباب الفشل / الجزء الثاني  


عبد الحسين الظالمي ||

 

خامسا : التركيبة الطائفية والقومية للبلد .

الاختلاف الطائفي والقومي في العراق وتوزيعة جغرافيا على مناطق محددة بكل مكون او قومية( شمال اكراد . والغرب سنه والوسط والجنوب شيعة ) شجع على اثارة الخلافات بين الشركاء ما وسع من مساحة فقدان الثقة بين هذه الاطراف واصبح الكل يسعى من احل استغلال الطرف الاخر ما استطاع لذلك  دون النظر الى مصلحة البلد العليا والمصير المشترك .

 الاكراد حاولوااستغلال الفرصة الذهبية لهم لذهاب الى ابعد ما يستطيعون من تحقيق اهدافهم مستغلين شركاتهم مع الشيعة في قضية قهر النظام للطرفين فيما حاولوا استغلال عملية التوازن بين الشيعة والسنة افضل استغلال.

فيما استغل السنة قضية التهميش والاقصاء لفرض المحاصصة والتي تخدمهم وتخدم الاكراد

مما جعلهم يضعون العصا في دولاب عجلة الحكم كلما سنحت الفرصة لهم بذلك .

وفي الخاتمة نقول مايلي:

اولا-- في بداية  التغير كان المستفيد الاول الاكراد والشيعة لنجاحهم  بتغير النظام مستفيدين من الاحتلال الامريكي .

ثانيا - المستفيد الثاني الجمهورية الاسلامية لكون النظام الجديد نظام اقرب لها من النظام السابق والانظمة المجاورة الاخرى رغم وجود الامريكان على حدودهم الغربية .

اما الخاسرين فهم امريكا ودول الخليج والباقين من البعثسين باعتبار ان الامور جرت بغير ما تشتهي السفن.

لذلك وضعواالخطط وجندوا كل الامكانيات لنجاح مخطط افشال العملية السياسية بقيادة الشيعة واثبات هذا الفشل عمليا وللاسف نقول هذا ما تحقق فعلا على ضوء التحليل المادي للامور  وقد انقلب ميزان الامور لتكون على الشكل التالي:

اولا : احتفظ  الاكراد بالموقع الاول لكونهم اكثر المستفيدين وقد استغلوا ذلك افضل استغلال.

ثانيا: حول الامريكان واتباعهم ومعهم البعثيين ومن معهم خسارتهم السابقة الى نجاح  للمشروعهم والذي يتظمن افشال وابعاد القيادات الشيعية من المشهد السياسيي ليعودا ويتصدرون المشهد  في العراق من خلال شخصيات موالية لهم ولمنهجهم والذي ينسجم مع رغبة بعض من دول الخليج وبذلك تكون بعض من دول الخليج هي الرابح الثاني بعد الامريكان  في نجاح مخطط افشال الشيعة في الحكم ثم ياتي دور السنة ليكونون هم الورقة الوسطية في الربح والخسارة في المشهد فبعظهم خسر نتيجة خسارة حلفائة الشيعة وبعضهم ربح نتيجة تقدم حلفائة من المعسكر الامريكي وكلا حسب مصالحه ومنطلقاتة طائفية كانت ام مصالح سياسية .

وكل هذا وفق  التحليل المادي والذي يعني واحد زائد واحد يساوي اثنان .

 هكذا المشهد الان  المشروع الامريكي يتقدم ويمضي باتجاه اكمال حلقات اثبات فشل الحكم الشيعي في العراق الذي اجهض المشروع الامريكي  الجاهز لحكم العراق  في بداية السقوط  .

اما من وجهة نظر اخرى تنظر ابعد من التحليل المادي المجرد فقد اثبتت التجربة ولاحداث  ومنها قضية داعش ان هناك امور وابعاد  يمكن ان تغير الامور وتقلبها راسا على عقب  وتحول الخسارة الى انتصا  رغم فشل البعض وفسادهم وسوء تصرفهم وعبثهم بثروات البلد ومقدراته ولكن هذا لا يعني ان الاخرين اشرف وانزه واعدل منهم بل ربما يكون الاخرين هم اصلا سبب كارثة العراق وما يجري فيه الان من اثار وهم اكثر فساد وراقة دماء ومكر واستغلال ولكنهم  نجحوا في تكوير ذلك براس الحكام الشيعة من حيث الظاهر اما عند الله فهم شركاء وربما اكثر جرما .

 لذلك نقول دماء الشهداء وحرمة المقدسات وظلامة الناس البسطاء وما يعانون في حياتهم اليومية وارادة الله سبحانه وتعالى التي لا تخفى عليها نويا الاخر واهدافه وما سفك من دماء وهدر من اموال قادرة على قلب الخسارة ربحا وانتصارا بفضل وجود المرجعية الرشيدة ورجال صدقوا ما عاهدوا الله علية فمنهم من قضى  نحبة ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا . ان الله لايغيرما بقوم حتى يغيروا ما بانفسهم .

فلا تستبعدوا النصر والغلبة والله ولي الصادقين المتوكلين حقا والمعتمدين على قوته والعاملين من اجل مرضاته .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1666.67
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.95
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
صوة العتره : بحث مفصل عن ذرية السيد محمد سبع الدجيل ابن الإمام علي الهادي عليهم السلام/السادة ال البعاج ذرية ...
الموضوع :
29 جمادي الثانية 252هـ وفاة السيد محمد سبع الدجيل السيد محمد ابن الإمام الهادي (ع)
رسول حسن نجم : كلام جنابك في صميم (الجاهليه العربيه وجماهيرهم من الصنف الثالث حسب تصنيف الامام علي عليه السلام) وكذلك ...
الموضوع :
لا يمكن أن تقع الحرب ما بين الدول الكبرى..
الدكتور فاضل حسن شريف : استدلال منطقي ...
الموضوع :
من هم عرب العراق الحقيقيون
رسول حسن نجم : نحن في زمن انقلاب المقاييس وكما قال امير المؤمنين عليه السلام يعد المحسن مسيء هذا في زمنه ...
الموضوع :
المثليون والبعثيون ربما هم الأخيار..!
أقبال احمد حسين : اني زوجة الشهيد نجم عبدالله صالح كان برتبه نقيبمن استشهد ب2007 اقدم اعتراظي لسيادتكم بان الراتب لايكفي ...
الموضوع :
الأمن والدفاع تحدد رواتب منتسبي الداخلية وتؤكد قراءتها الأولى بالبرلمان
رسول حسن نجم : ان التعمق في الكتب المختصه وعمل البحوث النظريه من خلال نصوصها ومن ثم استخلاص النتائج وفقا لتلك ...
الموضوع :
شيعة العراق: فاضل طينة آل محمد 
ابو حسنين : للاسف الشديد والمؤلم انك تمجد وتعظم شخصيه وضيعه وانتهازيه مفرطه ومنحرفه غالب الشابندر راكب الامواج ومتقلب المواقف ...
الموضوع :
بماذا نفسر ما قام به غالب الشابندر في القناة الرابعة؟!
زيد مغير : اللهم العن من قتله ومن شارك بقتله ومن فرح لمقتله ...
الموضوع :
أنا رأيت قاسم سليماني..!
عبد الله ضراب : ذلُّ السّؤال في أهل اليراع بقلم الشّاعرعبد الله ضراب الجزائري إلى الشّعراء والكتّاب والشّيوخ الذين كرّسوا ذلّهم ...
الموضوع :
كلمات إلى زينب سليماني
مواطن : مع هذا القرار ....... انتشر اخيرا فيديو لطفل في الاول الابتدائي والمعلمة اثرت تصويره على تهدئته لم ...
الموضوع :
التربية تبحث جملة موضوعات "مهمة"
فيسبوك