دراسات

ما يكتنفه تغيير النظام السياسي من محاذير

2212 2019-11-12

🖊ماجد الشويلي

 

ستظل كل دساتير العالم وقوانينه الوضعية عرضة للخطأ والاشتباه وسوء التقدير ، وان اخضعناها لآلاف التعديلات والتغييرات.

لانها من صنع البشر ؛هذا البشر المحدود بكل امكانياته وقدراته ،المنشغل بغرائزه وميولاته ،المتشحط بشهواته، لايمكنه ان يقدم نظاما سياسيا عصمويا لقيادة العالم وتنظيم شؤون البلدان دون ان يعتريه الخلل والنقصان والشواهد على ذلك غفيرة وكثيرة على طول خط التاريخ.

فلا غراوة ان نجد بعض البلدان التي كافحت وناضلت لاجل الحرية والديمقراطية والاستقرار،  بتغيير نظامها من برلماني الى رئاسي. ذاقت الامرين من بعد ذلك وابتليت بدكتوريات مقيتة ومرعبة.

ومن امثلة هذه الدول التي انتقلت من النظام البرلماني الى الرئاسي

🔷اولا : زيمبابوي التي انتقلت من النظام البرلماني الى الرئاسي بتعديل الدستور الذي تم عام 1957 فحكمها (موجابيي)الذي اصبح دكتاتورا في النهاية

🔷ثانيا: ملاوي وهي الاخرى تحولت الى النظام الرئاسي عام 1966 فاصبح رئيس الوزراء (باندا) رئيسا للبلاد بعد ان كان يشغل منصب رئيس الوزراء فحولها الى دولة حزبية مقيتة بل واعلن نفسه رئيسا دائما للبلاد عام 1971

🔷ثالثا:غانا التي تحولت من النظام البرلماني الى الرئاسي حسب الاستفتاء العام الذي اجري عام 1960 فالغيت جميع الاحزاب ومنعت بعدها من العمل الى ان تمت الاطاحة بالرئيس واعيد العمل بالنظام البرلماني عام 1969

ولاباس هنا  بذكر عيوب كل من النظام الرئاسي والبرلماني لكي نتمتع برؤية اوضح وادق لما يمكن استخلاصه من هذا الطرح

⛔إن من عيوب النظام النيابي:-

- إنه قد يؤدي إلى ظاهرة عدم الاستقرار للحكومة،

2- في ظل الاتجاهات الحزبية المعارضة والمتضاربة من الصعوبة بمكان الحصول على تأييد قوي لعمل الحكومة

3- إن رئيس الحكومة قد لا يتمتع بشعبية كبيرة كشخص مما قد لا يفضي عليه من الهيبة والرمزية العالية كرمز للأمة.

4- إن الحكومة ستكون خاضعة لتأثير جماعات مصالح مهمة وستكون الولاءات الحزبية الضيقة بارزة على السطح.

5- إنه نظام غير فعال في الدول ذات التجربة السياسية الحديثة فهو يحتاج إلى وعي وإدراك سياسيين عاليين، إضافة إلى تعمق التجربة الحزبية.

⛔اما عيوب النظام الرئاسي فان منها

- إن تطبيق هذا النظام الذي يقوم على الفصل بين السلطات غير ممكن لأنه يعني كالفصل بين أجزاء الجسم البشري، لان الاتصال بين السلطات الثلاث اتصالاً عضوياً.

2- إنه يلغي مبدأ المسؤولية السياسية مما يعني إمكانية التهرب من المسؤولية وصعوبة معرفة المسؤول الحقيقي عن الخطأ.

3- يرى (روسو) أن فيه تجزءة للسيادة، وذهب آخرون إلى القول، إن الفصل بين السلطات يؤدي إلى هدم وحدة الدولة.

4- أنه يؤدي إلى استبداد أي السلطة التنفيذية وهيمنة الرئيس سياسياً ودستورياً في الحياة الوطنية وإعادة انتخابه لأكثر من مرة.

مرة.

 إن ما نود قوله ان تردي الاوضاع في البلد لايعني بالضرورة ان يكون مرده لطبيعة النظام السياسي السائد فيه، وقد تبين من الامثلة التي سقناها آنفا ان بعض البلدان اضطرت للعودة الى النظام البرلماني الذي استبدلته بالرئاسي .

ولا اريد القول بان النظام البرلماني افضل من الرئاسي او العكس ،فبعض الدول لم تشهد الاستقرار الا في ظل النظام الرئاسي واخر ى استقرت في ظل النظام النيابي البرلماني وغيرها اختار النظام المختلط(شبه الرئاسي)

وانما اريد ان اوضح بان النقطة الاهم في الموضوع متعلقة بثقافة الشعب وثقته بالنخب السياسية الحاكمة فيه

جاء رجل للامام علي ع وساله : لماذا استقامت الامور لابي بكر وعمر ولم تستقم لك؟!

فاجابه امير المؤمنين ؛ان ابا بكر وعمر حكما انسا مثلي وانا حكمت اناسا مثلك ...

هذه مسالة مهمة وليست اعتباطية

اما المسالة الاخرى والتي قد تكون اعقد واصعب من سابقتها حين يفرض عليك النظام شركاء في الحكم يجاهرون ليل نهار ان مهمتهم الرئيسية وعلة دخولهم العملية السياسيةتتمحور حول افشال الحكم والاجهاز عليه!!

فما معنى ان يصرح عدد من القادة السياسيين الذين ينتمون الى مكون مهم في البلاد وكتلة سياسية كبيرة انهم مادخلوا في الحكومة الا ليخربوها  بتوجيه من دول الثراء النفطي

وسواء اصبح النظام رئاسيا ام برلمانيا فان هذه النماذج واجندات تلك الدول ستظل حجر عثرة في طريق تقدم البلاد واستقرار نظامها السياسي علاوة على مافيه من علل

وكما يقول الشاعر

متى يبلغ البنيان يوما تمامه

اذا كنت تبنيه وغيرك يهدمُ

بل لعل النظام السياسي في بلد كالعراق وبحجم تعقيداته اذا ما انتقل الى  نظام رئاسي قد ينسف الديمقراطية التي تقوم على اساس حكم الاغلبية

ليس لجهة احتمال تحول رئيس الجمهورية الى دكتاتور فحسب بل للحتمالية الكبيرة ان يعود البلد لحكم الاقلية في ظل رئيس يتمتع بسلطات واسعة دون رقابة برلمانية وكوابح

فالاحزاب التي حكمت العراق بعد 2003 كانت مسؤولة عن تشكيل الحكومات فيه تراجع دورها وتاثيرها الجماهيري وقد يسهم الحراك الشعبي الحالي والتظاهرات الاخيرة بسلبها الهالة التي كانت عليها والمكانة التي لها في نفوس الجماهير

فضلا عن كون ابعادها عن العملية السياسية بات من اهم ترويجات المرحلة واشتراطات التعديلات والاصلاحات الدستورية المزمعة عند البعض.

فما الذي يضمن عدم تشتت اصوات المكون الاكبر في البلاد وانحسار تاثير الكتل والميانات الممسكة بالسلطة وعجزها عن تقديم مرشح يتم التوافق عليه بينهم او ان يكون مقبولا من جمهورهم ؟

نعم ، من يدري يضمن ان جمهورهم سيؤيد مرشحهم بعد خيبات الامل المتوالية التي مني بها منهم ؟

الامر الذي تجد فيه المكونات الاخرى فرصة سانحة لتقدم مرشحا واحدا متفق عليه بينها ليصل الى سدة الحكم بيسر وسهولة

انا لا اقول ان النظام الرئاسي سئ وخطر لهذه الدرجة وليس فيه حسنات لكنني احذر من الاندفاع نحوه دون مقدمات حقيقية واهمها العودة الى التحالف الوطني لبقاء الاساس الاول للديمقراطية وهو حكم الاغلبية المهدد الان بطريقة واخرى وشعارات براقة منمقة لتذويبها (الاغلبية) بعناوين جذابة مثل (اريد وطن) وكان حكم الاغلبية قد اضاع الوطن ولذا لابد من الغاء شرط حكم الاغلبية في الاصلاحات المرتقبة بطريقة او اخرى  .

وهذا مانخشاه ونحذر منه

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاكثر مشاهدة في (دراسات)
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.76
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
محمد الهندي : هم من يحكم العراق ويسرقه بالاتفاق مع الاخوه الاعداء وساستنا تبارك لهم ذلك ...
الموضوع :
العرداوي: ترشيح زيباري لرئاسة الجمهورية تجاوز على القانون والدستور
ابو محمد : احسنت واجدت فقرة مرض الولد عشتها شخصيا قبل ايام وكما وصفت بالضبط والحمد لله على كل حال. ...
الموضوع :
من قال أن الرجال لا يبكون .؟!
احمد سواعد : يعطيكم العافيه ...
الموضوع :
وفاة أم البنين (عليها السلام )
حسن : السللم على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين السلام على أبا الفضل ...
الموضوع :
من كرامات الإمام الحسين صلوات الله عليه: اين ذهبت الغدة السرطانية؟قصة معاصرة حقيقية بكل حرف من حروفها
الحاج هادي العكيلي : السلام عليكم .. بالنظر لاهمية محاضرة الشيح جلال الدين الصغير في توضيح الامور وخاصة من الجانب السياسي ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن سنة صاخبة تتماوج بين الاحداث وآثارها وبين علامات الظهور ودورها
ابن الاعظمية : الكابتن الاسطورة حسين سعيد ابن الاعظمية البار فهو من مواليد الاعظمية وجاري تبا وتعسا وبغضا لمن يعاديه ...
الموضوع :
حسين سعيد الفلسطيني البعثي ماذا لو كان عراقياً
مازن : إلى جهنم و بئس المصير لعنه الله على كل البعثيين و الصداميين الاوباش ...
الموضوع :
وفاة ابن خالة الطاغية المقبور صدام حسين ومرافقه الاقدم المجرم ارشد ياسين
كرار حسان : عشيرة بيت عوفي وهي عشيرة من أحد عشائر البوبخيت المهمة يراسها في الوقت الراهن الشيخ حسن ناجي ...
الموضوع :
«مسلم» الوحيد بين 600 طفل من «بيت عوفـي» فـي البصرة يقطع 15 كلم ليواصل تعليمه
محمد سعيد : مقالكم جميل حياكم الله ووفقكم أتمنى لكم دوام التوفيق ...
الموضوع :
هل ينجحون اليوم بما فشلوا به في الأمس..
Majeda Khalil : رحم الله والديكم والله يقضي حوائجكم بحق صاحب السجدة الطويله الامام موسى بن جعفر الكاظم عليه السلام ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
فيسبوك