دراسات

قراءة في مواقف الامام السيستاني.. ثالثاً:موقفه من الاقتصاد

1963 2016-08-05

بسمه تعالى:((أَفَرَأَيْتُم مَّا تَحْرُثُونَ **أَأَنتُمْ تَزْرَعُونَهُ أَمْ نَحْنُ الزَّارِعُونَ **لَوْ نَشَاءُ لَجَعَلْنَاهُ حُطَامًا فَظَلْتُمْ تَفَكَّهُونَ **إِنَّا لَمُغْرَمُونَ **بَلْ نَحْنُ مَحْرُومُونَ)).
العراق، اصبح قطاع مستهلك فقط، يعتمد على السلع المستوردة 90 بالمئة، ولا يوجد فيه انتاج سوى الثروة النفطية، وإذا ما تعرض السوق العالمي لاهتزاز، كسوء الادارة، أو كارثة طبيعية، أو حرب دولية كبرى، فحتماً ستكون النتيجة، مجاعة شديدة بالعراق، وذلك لغياب الناتج المحلي الذي شبه يكاد معدوماً، ان لم يكن معدوماً بالفعل!
المرجع الديني الأعلى الامام السيستاني-دام ظله الوارف- في أكثر من خطبة في صلاة الجمعه كرر القول، وانتقد فيها الحكومة-السابقة والحالية-والمسؤلين القائمين على إدارة اقتصاد البلد، لاعتمادهم على النفط، كمورد مالي وحيد للبلد، وطالبهم بتحسين القطاع الزراعي، والصناعي، والسياحي، لدعم المدخول والسوق المحلي.
يعترف كثير من الاقتصاديين، وصانعي السياسات في العالم، بأهمية تحسين النظام الزراعي في الصين، وقد أعلن زعماء الصين بأن على البلاد ان تكتفي ذاتياً من المواد الغذائية، للاستقرار الاجتماعي، والامن القومي.
فعلاً كما قال الزعماء الصينيون، فالصين بلد عدد سكانه، مليار واربعمائة مليون نسمة تقريباً(1،377،680،000)،ويشكل نسبة 20%من سكان العالم، انتاجه النفطي يقدّر ب(4،073،000)برميل نفط يومياً، ويستهلك من النفط مقدار (6،939،000)برميل يومياً-ضعف انتاج النفط العراقي- كما ترون لا يوجد توازن بين الانتاج والاستهلاك، فماذا يفعل الصينيون حتى يشبعون خبزاً !؟
الشعب الصيني، عرف انه لايوجد امامه سوى الزراعة، لانه يواجه تحديات وصعوبات، حتى قيل انه يزداد 14 مليون نسمة كل عام! وهذه كارثة ومصيبة، إلا انه استطاع ان يحافظ على ثباته وأستقراره، في انتاج الحبوب الزراعية، رغم ان الاراضي الصالحة للزراعة تشكل نسبة 13%من مساحة الصين الكلية، ويقدّر عدد المزارعين ب 300 مليون مزارع-عشرة اضعاف الشعب العراقي- حتى اصبحت الصين، المتصدر الأول لبلدان العالم في الانتاج الزراعي.
سؤال عارض للعلمانين، الذين يجعلون العقل بدل احكام الدين، والعلم بدل الايمان بالله:لماذا لم يصلح الصينيون الاراضي المتصحرة، وهي اضعاف الاراضي الصالحة للزراعة، وعندهم العقول الكبيرة، والتقدم العلمي الهائل؟! سبحان خالق الخلق ومدبر امورهم، سبحان الرحمن الرحيم!
الهند كذلك، عدد السكان( 1،292،340،000)، ينتج( 897،300)برميل نفط يومياً، ويستهلك( 86،290،000) برميل نفط يومياً، ويحتل المرتبة الثانية بعد الصين، فتصوروا معي لو ان الصين والهند، لم يوجد لديهما زراعة يكتفون بها، وهما يشكلان نسبة 40%من سكان العالم، فماذا يحدث، من المؤكد انه سيختل النظام الغذائي العالمي، وتزداد أسعار المواد الغذائية، والعراق بهكذا وضع عليه السلام( المقصود بالسلام هو اللبن الذي يضع على قبر الميت).
تصوروا معي أيضاً، لو حكم الصين، صدام، والحكومات العراقية ما بعد التغيير 2003، ماذا يفعلوا بالشعب الصيني؟ سيفعلون بهم كما فعل بهم الحاكم الصيني الشيوعي( ماوتسي تونگ)عام 1958، عندما حول الاراضي الزراعية الى جمعيات تعاونية( كوميونات)تضم الواحدة 4 الآف أسرة، وبالتالي ادت الكوميونات الى حرمان المزارعين من اراضيهم، فجلبت لهم الزراعة الجماعية كارثة، إذ قضى ما يقدر بثلاثين مليون صيني نحبهم، في الفترة 1959-1962 وتعتبر أسوء مجاعة عرفها العالم.
الانتاج الزراعي، يحتاج الى أربعة عناصر رئيسية:(الارض الصالحة، الايدي العاملة، المال، المياه)، وهذه كلها متوفرة في العراق، وفي اعتقادي ان الثروة النفطية ليست غاية بذاتها، بقدر ما هي وسيلة، وعامل مساعد ودعم للانتاج المحلي، من الصناعة والزراعة، فالاقتصاد ينبغي ان يكون منظومة متكاملة، فإذا كان النفط العمود الفقري للاقتصاد، فالزراعة نخاعه.
الشعب الذي يزرع لا يفتقر، وقد سمعت قولاً لأمير المؤمنين عليه السلام، يقول:( عجبت لمن عنده الماء والتراب كيف يفتقر).
زيدة الكلام:على الحكومة العراقية والمسؤلين، التمسك والأخذ بتوجيهات هذا الرجل العظيم( الامام السيستاني)، ولا سيما مسألة دعم الانتاج المحلي.
بان كي مون، الامين العام للأمم المتحدة، زار المرجع الأعلى السيد السيستاني"دام ظله"، مجرد ان يسلم عليه، وعندما خرج منه، قال للمسؤلين:(عليكم ان تحافظوا على هذا الرجل).
أقول: والله"خوش"حفاظ حافظوا عليه حكومات بعد التغيير !…

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1666.67
الجنيه المصري 92.76
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
محمد الهندي : هم من يحكم العراق ويسرقه بالاتفاق مع الاخوه الاعداء وساستنا تبارك لهم ذلك ...
الموضوع :
العرداوي: ترشيح زيباري لرئاسة الجمهورية تجاوز على القانون والدستور
ابو محمد : احسنت واجدت فقرة مرض الولد عشتها شخصيا قبل ايام وكما وصفت بالضبط والحمد لله على كل حال. ...
الموضوع :
من قال أن الرجال لا يبكون .؟!
احمد سواعد : يعطيكم العافيه ...
الموضوع :
وفاة أم البنين (عليها السلام )
حسن : السللم على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين السلام على أبا الفضل ...
الموضوع :
من كرامات الإمام الحسين صلوات الله عليه: اين ذهبت الغدة السرطانية؟قصة معاصرة حقيقية بكل حرف من حروفها
الحاج هادي العكيلي : السلام عليكم .. بالنظر لاهمية محاضرة الشيح جلال الدين الصغير في توضيح الامور وخاصة من الجانب السياسي ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن سنة صاخبة تتماوج بين الاحداث وآثارها وبين علامات الظهور ودورها
ابن الاعظمية : الكابتن الاسطورة حسين سعيد ابن الاعظمية البار فهو من مواليد الاعظمية وجاري تبا وتعسا وبغضا لمن يعاديه ...
الموضوع :
حسين سعيد الفلسطيني البعثي ماذا لو كان عراقياً
مازن : إلى جهنم و بئس المصير لعنه الله على كل البعثيين و الصداميين الاوباش ...
الموضوع :
وفاة ابن خالة الطاغية المقبور صدام حسين ومرافقه الاقدم المجرم ارشد ياسين
كرار حسان : عشيرة بيت عوفي وهي عشيرة من أحد عشائر البوبخيت المهمة يراسها في الوقت الراهن الشيخ حسن ناجي ...
الموضوع :
«مسلم» الوحيد بين 600 طفل من «بيت عوفـي» فـي البصرة يقطع 15 كلم ليواصل تعليمه
محمد سعيد : مقالكم جميل حياكم الله ووفقكم أتمنى لكم دوام التوفيق ...
الموضوع :
هل ينجحون اليوم بما فشلوا به في الأمس..
Majeda Khalil : رحم الله والديكم والله يقضي حوائجكم بحق صاحب السجدة الطويله الامام موسى بن جعفر الكاظم عليه السلام ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
فيسبوك