التقارير

هكذا نقرأ رسالة المحلل السياسي !


محمود الهاشمي ||

 

7/6/2023

 

ليس من السهل (ولادة محلل سياسي ) لانها  حرفة تدخل في ميزان (الابداع) والمبدعون

(قليلون )لانهم هم المسؤولون عن التحولات بالحياة في كافة مناحي الحياة .

المشكلة التي يقع بها (المبدعون )من علماء ومخترعين وكتاب وشعراء وفنانين هي (المعادلة )بين سبل العيش ومتطلبات الحياة وبين التفرغ للابداع .

 مثلما بقية (المبدعين )بالتاريخ عانوا الفاقة  والحاجة والم العوز كذلك هم الان يعانون ذات الالم ،فاسرهم تطالبهم بتوفير سبل العيش وهم يودون لو ينقطعون للقراءة والمطالعة وحضور الندوات والمهرجانات والمتابعة ايضا.!

مرة دخل ابن احد الملوك (العادلين )بالتاريخ على مجلس والده وكان يومها صبيا فوجد عنده كبار الادباء والشعراء والفلاسفة والعلماء بمختلف العلوم فهابه المجلس وهو يعرف من هؤلاء ومنزلتهم ،وحين انفض المجلس سال والده

:-كيف لك ياابتي ان تدير شؤون الرعية وانت وسط هؤلاء؟

فاجابه والده الملك :-ويحك اذا ماآل الحكم لك فاملأ مجلسك منهم وشاورهم بالامر  فان في رضاهم رضاء للرعية .

وقد جعل الله الحكمة على السنتهم  (ومن يؤت الحكمة فقد اوتي خيرا كثيرا ) بمعنى ان الله سبحانه وتعالى عندما يودع الحكمة عند ناس بعينهم فان  في ذلك خيرا كثيرا لهم في اصلاح الامة .

ماهو معلوم ان (المحلل السياسي) يعد من  اصحاب الراي والفكر والموعظة ،فيجب ان لايبذر بها لانها (مسؤولية )امام الله والوطن . فان زلت قدم (اصحاب الراي )توزع الزلل على الامة -والعياذ بالله -ولطالما كان من  (اصحاب الراي)من دفع الملوك والامراء والحكام الى منزلقات تاريخية كانت سببا في ضياع الامم وكما يقول المثل (اخطاء الامراء تدفع ثمنها الشعوب )

وفقا لبيانات الدول المتقدمة فان واحدة من اسباب النهضة السياسية والاقتصادية هم(المفكرون) من خبراء ومحللين واكاديميين

وغيرهم وكلما استطاعت الامة ان توفر بيئة جيدة لهؤلاء كلما سارعت الخطا في التقدم ومواجهة اصعب التحديات .

ولكي يحافظ الكاتب المبدع والمحلل السياسي على (شخصيته)فيلزم ان يحسن  التعامل مع الواقع بمهنية عالية والحرص في ايداع افكاره وارائه لمن يستحق ،وان لايجعل منها سببا في التكسب وارضاء (لمن لايستحق الرضا )لانه سيفقد بوصلة توجهه ويوهم الاخرين ايضا .

ليس الزاما ان نرضي (الحاكم ) دائما بل الواحب ان ندعم (العمل الصالح )ونبين السبب ، ونرفض العمل (الطالح )ونبين السبب ،حتى لو كنا (الاقرب )الى (صاحب القرار )لاننا ان لم نبصره الطريق سيذهب بالامة الى الزلل !

احد الزملاء قال اكثر من مرة (ان السيد يقسو على المسؤولين )! قلت (لااعلم ان كان في كلامي قسوة لكني اتكلم بما ارى فيه مصلحة الوطن والمواطنين )وارى ان جميع  (المسؤولين)غير منزعجين من (قسوتي )فلماذا انت. محرج بدلا عنهم ؟

المحلل السياسي هو من يقف مع (الدول ) وليس شرطا ان يقف مع (الحكومة )!

وعندما وقفنا بالضد من حكومة الكاظمي انما كان انتصارا للدولة وحتما تحملنا وزر  انتقادنا ونتحمل الان وزر انتقادنا لاي زلل ترتكبه (الحكومة) شرط ان نراعي شروط النقد .

المحلل السياسي (قيمة عليا) ،سواء اعترف بها من اعترف او لم يعترف ،فهم صناع الراي

وصوت الشعب وضمير الامة .

 

ــــــــــــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 0
يورو 0
الجنيه المصري 0
تومان ايراني 0
دينار اردني 0
دينار كويتي 0
ليرة لبنانية 0
ريال عماني 0
ريال قطري 0
ريال سعودي 0
ليرة سورية 0
دولار امريكي 0
ريال يمني 0
التعليقات
مهدي اليستري : السلام عليك ايها السيد الزكي الطاهر الوالي الداعي الحفي اشهد انك قلت حقا ونطقت صدقا ودعوة إلى ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
ابو محمد : كلنا مع حرق سفارة امريكا الارهابية المجرمة قاتلة اطفال غزة والعراق وسوريا واليمن وليس فقط حرق مطاعم ...
الموضوع :
الخارجية العراقية ترد على واشنطن وتبرأ الحشد الشعبي من هجمات المطاعم
جبارعبدالزهرة العبودي : هذا التمثال يدل على خباثة النحات الذي قام بنحته ويدل ايضا على انه فاقد للحياء ومكارم الأخلاق ...
الموضوع :
استغراب نيابي وشعبي من تمثال الإصبع في بغداد: يعطي ايحاءات وليس فيه ذوق
سميرة مراد : بوركت الانامل التي سطرت هذه الكلمات ...
الموضوع :
رسالة الى رئيس الوزراءالسابق ( الشعبوي) مصطفى الكاظمي
محمد السعداوي الأسدي ديالى السعدية : الف الف مبروك للمنتخب العراقي ...
الموضوع :
المندلاوي يبارك فوز منتخب العراق على نظيره الفيتنامي ضمن منافسات بطولة كأس اسيا تحت ٢٣ سنة
محمود الراشدي : نبارك لكم هذا العمل الجبار اللذي طال إنتظاره بتنظيف قلب بغداد منطقة البتاويين وشارع السعدون من عصابات ...
الموضوع :
باشراف الوزير ولأول مرة منذ 2003.. اعلان النتائج الاولية لـ"صولة البتاوين" بعد انطلاقها فجرًا
الانسان : لانه الوزارة ملك ابوه، لو حكومة بيها خير كان طردوه ، لكن الحكومة ما تحب تزعل الاكراد ...
الموضوع :
رغم الأحداث الدبلوماسية الكبيرة في العراق.. وزير الخارجية متخلف عن أداء مهامه منذ وفاة زوجته
غريب : والله انها البكاء والعجز امام روح الكلمات يا ابا عبد الله 💔 ...
الموضوع :
قصيدة الشيخ صالح ابن العرندس في الحسين ع
أبو رغيف : بارك الله فيكم أولاد سلمان ألمحمدي وبارك بفقيه خراسان ألسيد علي ألسيستاني دام ظله وأطال الله عزوجل ...
الموضوع :
الحرس الثوري الإيراني: جميع أهداف هجومنا على إسرائيل كانت عسكرية وتم ضربها بنجاح
احمد إبراهيم : خلع الشيخ خليفة بن حمد آل ثاني لم يكن الاول من نوعه في الخليج العربي فقد تم ...
الموضوع :
كيف قبلت الشيخة موزة الزواج من امير قطر حمد ال ثاني؟
فيسبوك