التقارير

الشعب العراقي يرفض استقبال وزراء حكومة الدمى الأميركية - الأوكرانية

754 2023-04-17

حازم أحمد فضالة ||

 

    احتج العراقيون اليوم: 17-نيسان-2023، صباحًا، قرب وزارة الخارجية العراقية، رفضًا لزيارة وزير الخارجية الأوكراني (ديميترو كوليبا)، ونقلت قناة (RT) الروسية الخبر: (رفعت مجموعة من العراقيين، اليوم الاثنين، لافتات في العاصمة بغداد، تسخر من الرئيس الأوكراني فلاديمير زيلينسكي. وحصلت RT على صورة لمجموعة أشخاص، رفعوا لافتات باللغات الروسية والإنجليزية مع زيارة وزير خارجية أوكرانيا (دميتري كوليبا) إلى العاصمة بغداد.

ومن ضمن الشعارات التي رفعت (زيلينسكي دمية أمريكا)، (الموت للناتو).

انتهى

v    تقويم

1- سبق أن ذكرنا في مقال لناعنوانه:العلاقات المتوازنة من منظور أميركافي: 22-تشرين الثاني-2023:

(غردت السفيرة الأميركية في العراق (ألينا رومانوسكي)، بتاريخ: 26-آب-2022، قالت: «تناقشتُ مع القائم بأعمال السفارة الأوكرانية لدى العراق ألكسندر بورفشنكوف بشأن زيادة التنسيق الدولي والعمل مع شركائنا، بما في ذلك العراق، لمساعدة أوكرانيا في الدفاع عن نفسها ودعم الشعب الأوكراني ومحاسبة روسيا…

انتهى

    كان هذا المسار لمحاولة أميركا جرّ العراق وإغراقه في المستنقع الأوكراني، ولو على المستوى الدبلوماسي، ليخسر العراق محور منظمة شنغهاي وبريكس!

2- العراقيون يعلمون أنَّ الحكومة الأوكرانية من (2014)، هي حكومة جاءت نتيجة (ثورة ملونة) صنعتها أميركا، مع حلف (النيتو)، بتركيبة النازيين الجُّدد في المطبخ النيوليبرالي؛ لذلك لا يجد العراقيون أي شرعية لحكومة الدمى هذه.

3- سبق أن صرَّح بابا الفاتيكان فرنسيس، في: 7-أيار-2022 قائلًا: (نباح الناتو على أبواب روسيا ربما تسبب في تحركات موسكو ضد كييف [أوكرانيا])

4- العراقيون يتطلعون إلى العالم الجديد، ذي الأقطاب المتعددة، الذي تشيِّده منظمة شنغهاي ودول بريكس، بعيدًا عن إخفاق ما يسمى (G7)، للخلاص من العالم المشوَّه الذي أسسته أميركا والغرب، وأميركا نفسها ركست به إلى رأسها؛ إذ تجاوز سقف ديونها (31) تريليون دولار (غير قابلة للتسديد)!

5- العراق معروف بصداقته القديمة مع روسيا والعلاقات الطيبة بين البلدين، ولم يجنِ من أميركا والغرب إلا الخراب والتجويع والحروب الصلبة والناعمة، ولو لم تكن روسيا قد حضرت إلى سورية بثقل عسكري مكافئ مع الحلفاء؛ لكانت أميركا أسقطت الدولة السورية وقسمتها، ونجحت كذلك في إسقاط العراق بحرب الوكالة، وظلت الحرب تتدحرج في غرب آسيا!

 

ــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 0
يورو 0
الجنيه المصري 0
تومان ايراني 0
دينار اردني 0
دينار كويتي 0
ليرة لبنانية 0
ريال عماني 0
ريال قطري 0
ريال سعودي 0
ليرة سورية 0
دولار امريكي 0
ريال يمني 0
التعليقات
أبو رغيف : بل أين كان يوم الأمس حين صالت وعربدت الطائرات ألتركية في منطقة ألشمال؟ هل هلعتم حين اسقطت ...
الموضوع :
تساؤلات لوزير الخارجية.."أين كنت عندما قصفت أمريكا قوات أمنية وسط بغداد؟"
حيدر : اللهم صل على محمد وال محمد الطيبين الطاهرين وعجل فرجهم والعن اعداىهم الوهابيه والصهاينه والدواعش والنواصب والبعثيه ...
الموضوع :
التلفزيون الإيراني: عملية استهداف العالم النووي فخري زاده ومدن ايرانية تمت من كردستان العراق
جبارعبدالزهرة العبودي : الاكراد العراقيين رغم انهم يعيشون على نفط الشيعة غير انهم يتعمدون توفير حواضن للإرهاب وعملاء الموساد الإسرائيلي ...
الموضوع :
الخارجية تستدعي القائم بالأعمال الإيراني في بغداد وتسلمه مذكرة احتجاج
مجيد الطائي : على الجميع الحذر كل الحذر من الشياطين مثيري الفتن بين الأديان المختلفة وبين مذاهب الدين الواحد ...
الموضوع :
كنيسة السريان الكاثوليك في العراق والعالم: ساكو تمادى بتصريحاته وكتاباته
ایرانی : رضوان الله تعالی علیه. اللهم ارزقنا توفیق الشهاده فی سبیلک بحق محمد و آله ...
الموضوع :
وكل لبيب بالإشارة يفهم..!
فاضل : السلام عليكم باعتقادي أن الحرب في فلسطين سوف تمهد بل تكون وسيله لضهور السفياني وباعتقادي الشخصي أنه ...
الموضوع :
حركة السفياني من بلاد الروم إلى العراق
الشيخ عبد الحافظ البغدادي : اشك كثيرا في الرواية التي تقول ان العرب كانوا اذا رزقوا بعشرة ابناء يتم قتل احدهم.. لم ...
الموضوع :
عبدالله والد الرسول محمد صلوات الله عليهم.. المظلوم والمغيب إعلاميا
شريف. الشامي : معلومات خطأ ولم يكن في السعوديه وليس لديه الجنسيه الامريكية مجرد احوازي لا اكثر ولا اقل ظهر ...
الموضوع :
أحمدالابيض من هو❗احمد الابيض المتحدث باسم التظاهرات في العراق ....؟!
دعاء الهاشمي : السلام على السيدة الجليلة بنت الفحول من العرب فاطمة بنت حزام الكلابية ورحمة الله وبركاته السلام عليكِ ...
الموضوع :
وفاة أم البنين (عليها السلام )
مصطفى الهادي : الله يرضى عنك اخ حيدر جواد ويمن عليك بالعلم ويفتح شآبيب رحمته لكم ويجعلكم من المقربين. ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يشيد بالاعلامي الاستاذ حيدر جواد بعد نشره تقريرا حول حقيقة وجود ما يسمى بعلم النفس
فيسبوك