التقارير

هل الأمريكيون  في النهاية مستعدون لحزب ثالث ؟!

439 2022-08-14

فهد الجبوري ||

 

تحت هذا العنوان كتب وليام غالستون مقالة في معهد بروكينغز Brookings Institute  الجمعه تناولت نتائج استطلاعات الرأي التي أجرتها عدة مؤسسات أمريكية حول تدني شعبية الحزبين الموجودين في الولايات المتحدة  وهما الجمهوري والديمقراطي ، واللذين سيطرا على الساحة السياسية الأمريكية لفترات طويلة ، واستعداد اعداد كبيرة من الأمريكيين لوجود حزب ثالث أو أكثر من حزب يتبنى افكارهم ومتبنياتهم ..

ويبدأ الكاتب مقالته بطرح السؤال التالي : هل أن الأمريكيين في النهاية مستعدون لحزب ثالث ؟ ويقول " أن أندور يانغ ، المرشح الرئاسي الديمقراطي السابق ، وكريستين تود ويتمان ، الحاكمة الجمهورية السابقة لولاية نيو جرسي ، يعتقدون ذلك بقوة . وقد أسسا للتو حزبا جديدا اطلقا عليه إسم " الى الامام "  ولديهما طموحا معلن في تعزيز سياسات معتدلة وتقديم مرشحين اكثر اعتدالا .

ويقول " لديهما بعض الأدلة التي تدعم طموحاتهما . فقد ذكر استطلاع جديد أجراه مركز بيو البحثي أن نسبة الناخبين الذين لديهم وجهة نظر غير مؤيدة لكلا الحزبين قد ارتفعت من ٦٪ في عام ١٩٩٤ الى ٢٧٪ اليوم "

وجاء في الاستطلاع " أن نسبة ٣٨٪ يؤيدون بقوة وجود احزاب سياسية اكثر للاختيار منها في هذا البلد ، وهو الرقم الذي يشمل ٤٨٪ من المستقلين ، و٣٨٪ من الديمقراطيين ، و ٢١٪من الجمهوريين . "

ويقول الكاتب " أن نتائج هذا الاستطلاع الأخير هي واحدة من عدة استطلاعات جرت في الولايات المتحدة . الديمقراطيون والمستقلون اكثر من الجمهوريين  في التعبير عن عدم قناعتهم بالنظام الحزبي الحالي . وبعض الاستطلاعات توحي بأن هناك انفتاحا اكثر على حزب جديد بين الناخبين الذين أكملوا دراساتهم الجامعية ، وبنسبة اكبر من الناخبين الذين لم يكملوا مرحلة الجامعة .

وكان استطلاع لمؤسسة غالوب Gallup نشر في العام الماضي قد توصل الى نفس النتائج . في عام ٢٠٠٣ ، ٥٦٪ من الناخبين كانوا يعتقدون أن الحزبين الموجودين قد أديا عملا مناسبا في تمثيل الشعب الأمريكي ، ولكن في عام ٢٠٢١ ، تقلصت تلك النسبة لتصل الى ٣٣٪ ، فيما ارتفعت نسبة الذين يرون أهمية وجود حزب رئيسي ثالث من ٤٠٪ الى ٦٢٪ .

ولكن استطلاع حديث مشترك بين صحيفة يو اس تودي وسفولك USA Today/Suffolk قد أضاف تنقيحا مهما لنتائج مؤسسة غالوب . عندما سئل الذين استطلعت آراؤهم هل أن الحزبين الحاليين يمثلان على نحو مناسب وجهات نظر الأمريكيين ، فقط ٢٥٪ قالوا أن الحزبين جيدان بما فيه الكفاية ، و ٢٦٪ قالوا أن حزبا ثالثا أمر ضروري . ولكن ٣٤٪ قالوا ان البلاد بحاجة الى احزاب جديدة متعددة لتمثيل وجهات نظر الأمريكيين .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1449.28
الجنيه المصري 74.29
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
عبدالرحمن الجزائري : السلام عليكم ردي على الاخ كريم العلي انت تفضلت وقلت ان الحكومات التي قامت بإسم الإسلام كانت ...
الموضوع :
هذه بضاعتي يا سيد أبو رغيف
ابو هدى الساعدي : السلام عليكم ...سالت سماحة المرجع الأعلى السيد علي الحسيني السيستاني دام ظله ..بشكل عام .....لماذا ينحرف رجل ...
الموضوع :
فاضل المالكي .. يكشف عورته
سليم : سلام علیکم وفقکم الله لمراضیه کل محاظرات الشيخ جلال لانها على تويتر تصلنا على شكل مربع خالي ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن الصحابة وما أُثير في وسائل الإعلام في شأن الحاج باسم الكربلائي
رأي : مشكلتنا في هذا العصر والتي امتدت جذورها من بعد وفاة الرسول ص هي اتساع رقعة القداسة للغير ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن الصحابة وما أُثير في وسائل الإعلام في شأن الحاج باسم الكربلائي
1حمد ناجي عبد اللطيف : ان أسوء ما مر به العراق هي فترة البعث المجرم وافتتح صفحاته الدموية والمقابر الجماعية عند مجيئهم ...
الموضوع :
اطلالة على كتاب (كنت بعثياً)
Ali : بعد احتجاز ابني في مركز شرطة الجعيفر في الكرخ .بسبب مشاجرة طلب مدير المركز رشوة لغلق القضية.وحينما ...
الموضوع :
وزارة الداخلية تخصص خط ساخن وعناوين بريد الكترونية للابلاغ عن مخالفات منتسبي وضباط الشرطة
يوسف الغانم : اقدم شكوى على شركة كورك حيث ارسلت لي الشركة رسالة بأنه تم تحويل خطي إلى خط بزنز ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
ابو حسنين : الى جهنم وبئس المصير وهذا المجرم هو من اباح دماء المسلمين في العراق وسوريه وليبيا وتونس واليمن ...
الموضوع :
الاعلان عن وفاة يوسف القرضاوي
يونس سالم : إن الخطوات العملية التي أسس لها الرسول الأعظم صلى الله عليه وآله وسلمو في بناءالدولة وتأسيس الدواوين ...
الموضوع :
الاخطاء الشائعة
ابو سجاد : موضوع راقي ومفيد خالي من الحشو..ومفيد تحية للكاتب ...
الموضوع :
كيف بدات فكرة اقامة المقتل الحسيني ؟!
فيسبوك