التقارير

مواقف القادة والكُتل من المطلب الوحيد الأخير للسيد مقتدى الصدر

424 2022-08-04

حازم أحمد فضالة ||       كان مطلب السيد مقتدى الصدر في خطابه الأخير: 3-آب-2022؛ هو إجراء انتخابات مبْكرة، لكنه لم يرفده بأي تفاصيل، وكان رد قادة الإطار التنسيقي والكتل، وبعض الساسة والأحزاب الآخرين باختصار، على وفق الآتي: 1- الحاج المجاهد هادي العامري: (نؤيد إجراء الانتخابات المبكرة، التي دعا إليها سماحة السيد مقتدى الصدر… وإنَّ الانتخابات السابقة شابتها الكثير من الشبهات والاعتراضات، وهذا يتطلب حوارًا وطنيًا شاملًا؛ من أجل تحديد موعد، وآليات، ومتطلبات إجرائها، وتوفير المناخات المناسبة لانتخابات حرة ونزيهة وشفافة؛ تعيد ثقة المواطن بالعملية السياسية.) نقول: الحاج العامري هنا يؤكد: أولًا: الانتخابات السابقة (المبْكرة 2021) التي حصدت بها الكتلة الصدرية (73) مقعدًا نيابيًا؛ كانت (تشوبها شبهات واعتراضات كثيرة). ثانيًا: موضوع إعادة الانتخابات يتطلب حوارًا وطنيًا شاملًا. ثالثًا: تحديد موعد وآليات ومتطلبات إجرائها. رابعًا: إنَّ تصعيد السيد مقتدى لا يناسب مناخ الانتخابات؛ التي تتطلب مناخًا آمنًا ساكنًا. خامسًا: المواطن فقد الثقة [تقريبًا] في العملية السياسية بسبب نتائج الانتخابات المبكرة (10-10-2021) بسبب الشبهات والاعتراضات. سادسًا: الحاج العامري مع تشكيل الحكومة الحالية، وإليها يرجع موضوع الانتخابات. 2- الحاج فالح الفياض: (الحكومة الحالية هي لتصريف الأعمال، وإعادة الانتخابات ليست من صلاحياتها… لا نعتقد أن من المصلحة استمرار الحكومة الحالية لتصريف أمور المرحلة المقبلة، والتهيئة للانتخابات.) 3- سماحة السيد عمار الحكيم: (التغيير والإصلاح يحتاج إلى اعتماد السياقات القانونية والدستورية لتنفيذه.) 4- ائتلاف دولة القانون: (قوى الإطار التنسيقي عازمة على تشكيل الحكومة برئاسة (محمد شياع السوداني)، وتحقيق ما يريده الصدر يكون من خلال الحوار والتفاهم، وليس من خلال التصعيد الشعبي؛ فالعمل السياسي لا يدار بمنطق القوة والتهديد.) 5- سكرتير الحزب الديمقراطي الكردستاني (فاضل ميراني): (حل مجلس النواب ليس بالأمر السهل). نقول: الحزب الديمقراطي الكردستاني صار غير متفق مع طرح السيد مقتدى الصدر، لا بالتمديد للكاظمي، ولا بتغيير النظام السياسي. الخلاصة: 1- الإجماع الشيعي، والأغلبية السياسية، تتجه إلى إكمال إجراءات تشكيل الحكومة؛ وبعدها لكل حادث حديث. 2- لا يوجد تأييد لإجراء انتخابات مبْكرة مع تمديد حكومة الكاظمي المستقيلة، بل الاتفاق على عدم التمديد أو التجديد لحكومة الكاظمي المنتهية ولايته. ملحوظة: هذا ما وصل حتى الآن، وننتظر المستجدات، وأهمها بيان الإطار التنسيقي الحاسم
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1492.54
الجنيه المصري 76.57
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 403.23
ريال سعودي 390.63
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.86
التعليقات
Mustafa : الى رحمة الله ربي يعوضه الجنة ويصبر اهله وينتقم من القتلة المجرمين ...
الموضوع :
تشييع المستشار في الداخلية اللواء سحبان الوائلي
حوبة : ونسمي نفسنا دولة !! ومن نذكركم انراعي الدبلوماسية ونختار عباراتنا بدقة لان ندري همجيتهم وين اتوصل !!!!! ...
الموضوع :
هكذا اصبح البرلمان العراقي بعد دخول اتباع التيار الصدري ( تقرير مصور )
مواطن : هو هذا مربط الفرس مشتت بي مكر البكر وشر صدام ...
الموضوع :
حركة حقوق: الكاظمي يخطط لتغييرات سياسية وأمنية بالتواطؤ مع الامريكان
eetbgfdf : الكاظمي شخص منافق وهو احد وكلاء ال سعود الارهابيين في العراق يهدف لتحقيق مآرب ال سعود في ...
الموضوع :
النائب عن صادقون علي الجمالي : الكاظمي مرفوض جملةَ وتفصيلاً ولن يتم التجديد له
ليا ديب : هذه القصيدة روووووعة عنجد كتيرر حلوة ...
الموضوع :
قصيدة من وحي كربلاء
رأي : قلم رصين ... يدعو للاصلاح والتنقيح وان علا موج الجهلة ...
الموضوع :
الدين الاجتماعي
ابو اية : إبداع مستمر العزيزة موفقة يااصيلة ياانيقه استمري رعاك الله ...
الموضوع :
شَـراراتُ الفِتَــنْ ..!
bwdtyhgg76 : ان اراد ساسة السنة والاكراد البرزانيين ابتزاز قادة الشيعة في تشكيل الحكومة وعرقلتها من اجل الحصول على ...
الموضوع :
الإطار التنسيقي يطالب حكومة تصريف الاعمال بإلغاء الاوامر الادارية والتعيينات الجديدة
حمزه المحمداوي : الكلاديو ...
الموضوع :
منظمة (الغلاديو) السرية تم تفعيلها في العراق..!
ابو حيدر العراقي - هولندا : بسم الله الرحمن الرحيم اللهم صل على محمد وال بيت محمد علي وفاطمة والحسن والحسين . ربما ...
الموضوع :
بالفيديو ... في حديث شيق الاستاذ في الحوزة العلمية بالنجف الاشرف الشيخ احمد الجعفري لا تنساقوا وراء القائد الجاهل
فيسبوك