التقارير

مدارس المتميزين ... بين الواقع والطموح ...! 


 

محمد علي السلطاني ||
-

لا يخفى على القارئ الكريم حجم التراجع السلبي والضرر الذي حل بالعملية التعليمية والتربوية في البلاد، اذ شهد العراق تراجع مخيف في مستوى الطلبة والخريجين بعد أن كان المستوى العلمي للمتخرجين من الجامعات العراقية ينافس ويفوق دول العالم، وتتحمل الحكومات المتعاقبة مسؤولية هذا التراجع ، فانخفاض عدد الابنية المدرسية مع الزيادة السكانية المطردة، وتهالك الابنية المدرسية القائمة وافتقارها لأبسط مقومات التعليم الأساسية، واكتضاضها بأعداد تفوق قدرتها الاستيعابية أضعاف مضاعفة، ناهيك عن المناهج التربوية ذات المستوى العالي، مع عدم توفر الأرضية  والبنى التحتية المناسبة، كتطوير الكادر التعليمي بدورات تمكنة من إتمام المهمة بنجاح، ومختبرات مدرسية ووسائل تعليمية تتلائم مع المناهج الحديثة، القى بضلالة الوخيمة على مجمل العملية التربوية في البلاد، مما ادى بالتالي الى تراجع المستوى العلمي للطلبة والخريجين على حد سواء . من رحم تلك المعاناة، برقت بارقة آمل في تأسيس مدارس المتميزين، وفق شروط ومعايير عالمية، وهي البرنامج الوحيد الذي لا يخضع قبول الطلبة المتقدمين فيه الى التأثيرات الخارجية والمحسوبية والمنسويية، حيث تعتبر كفاءة الطالب المتقدم، ومعدلة، ونجاحة في اجتياز اختبار القبول هي الجواز الوحيد الذي يمكن الطالب من دخول هذه المدارس، واصبحت هذه المدارس بحق التجمع المميز للعقول المميزة، التي تعد ثروة كبيرة للبلاد لاتقدر بثمن ، اذ يعول على طلبة تلك المدارس رفد الجامعات بنخب وكفاءات طلابية ستغير وجه المستقبل، وستهئ كوادر مستقبلية قادرة على أدارة مؤسسات الدولة بكفاءة علمية مميزة . لكن للأسف، يقف الطلبة الدارسين في هذه المدارس اليوم على مفترق طرق ، اذ يتضائل آمل انصافهم من الجهات ذات العلاقة بما يستحقون، تناسبأ وصعوبة المناهج ودراستها باللغة الإنكليزية، إضافة الى دراستهم للغات اخرى ( الفرنسية والكردية) ،  مما يضاعف جهودهم عن اقرانهم من الطلبة أضعاف مضاعفه، تستوجب ان يكون تميزهم بإضافة مالايقل عن خمسة درجات على معدلاتهم، أو أي مميزات منصفة أخرى ترتأيها وزارة التربية، بالوقت ذاته نرى سخاء وزارة التربية على الطلبة المخفقين والمتخلفين والراسبين سخاء لا حدود له. ان عدم انصاف هذه الشريحة الطلابية المهمة، يؤدي بالنتيجة الى هجرة هذه العقول الى المدارس التقليدية، وبالتالي فشل هذا المشروع المهم برمته، وخسارة البلاد لثروة علمية كبيرة ، لذا نرجو من وزارة التربية والمعنيبن النظر بأهتمام بالغ وجدية لهذه القدرات المهمة للحفاظ عليها من الهدر والضياع .
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1562.5
الجنيه المصري 78.49
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
_SAIDY_ : مقالة تستحق القراءة والمطالعة جزاكم الله تعالى خيرا ...
الموضوع :
حرّية نص ردن..!
ابو عباس الطائي : كم مقدار الراتب الاسمي للضابط برتبة عميد او العقيد في قوى الأمن الداخلي ...
الموضوع :
جدول رواتب قوى الامن الداخلي الجديد الذي سيتم اقراره هذا الاسبوع
ابو تراب : فعلًا كلامك خارج من صميم قلب يشعر بحب العراق الحر الثائر ضد الظلم والطغيان سلمت أناملك ...
الموضوع :
شاعر لا يموت..!
وصال : موفقة ست سلمى ...
الموضوع :
شاعر لا يموت..!
Ali Alsadoon : احسنت كثيرا بارك الله فيك. اللهم صل على محمد وال محمد. ...
الموضوع :
هو علي بن مهزيار الذي ذكر في نشيد..سلام فرمانده ؟!
علي التميمي : بوركت اناملك وجزيت خيراً على هذه المقاله ...
الموضوع :
حكم الصبيان..!
علي حسين اللامي : تحية طيبة وبعد م/فساد تعيينات عام ٢٠١٩ في شركة اعادة التأمين العراقية العامة ان الفساد تم من ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
رسول حسن : اولا اسال الله سبحانه ان يديم حرية هذه الاصوات (المخنوقة) منذ عشرات السنين ثانيا منذ ١٩٩١ والى ...
الموضوع :
زفراتٌ حرّى في زمن البعث المجرم..
رسول حسن : احسنت واجدت وشمرت عن لسان وبالا على الجاهلين بردا على المومنين توضيحا وتبينا فجزاك الله خير جزاء ...
الموضوع :
وعن المرجعية الرشيدة الصالحة يسألون
Soufiane Rami : مقال رائع جدا أسلوب بسيط وسلس الفهم تدرج الأفكار الله ينورك ...
الموضوع :
المراحل الستة التي يمر بها الإنسان قبل الموت من منظور القرآن الكريم  
فيسبوك