التقارير

ايران..احتجاجات المياه !


 

محمد صالح صدقيان ||

 

ليست هذه المرة الاولی الذي يحتج فيها المواطنون في محافظة خوزستان الايرانية ذات الغالبية العربية علی السياسة المائية في منطقتهم ؛ لكنها المرة الاولی التي سمعت ايران بأكملها معاناة محافظة ترقد علی بحيرة من النفط ومن حولها المياه الغذبة بيد ان 700 مدينة وقرية في المحافظة تفتقد لمياه الشرب والسقي في ظل درجات حرارة تجاوزت الخمسين درجة .

اسباب متعددة تقف وراء هذه الظاهرة التي اعطت المواطنين الحق في الاحتجاج من اجل تحسين الاوضاع الخدمية السيئة التي تمر بها المحافظة وهي بطبيعة الحال ليست وليدة الساعة ولا تخص حكومة دون غيرها .

هذه المحافظة كانت قد احٌتل قسم كبير منها من قبل النظام الصدامي ابان الحرب على ايران ؛ ووقفت تقاوم المحتل الذي احرق مدنها وبساتينها وعاث فيها الفساد حتی ان نخيلها لم يسلم من الاعتداء ؛ ناهيك عن القتل والتهجير والاضطهاد الذي مارسه مع اهلها ؛ لكنها بقيت صامدة تحت نير الصواريخ وأزيز الطائرات والقذائف لثماني سنوات عجاف ؛ ولازالت العديد من مناطقها تعاني من تداعيات تلك الحرب المجنونة العبثية الظالمة .

صيحة الخوزستانيين هذه المرة وصلت بوضوح للعاصمة طهران ولأصحاب القرار الذين اعترفوا بسوء ادارة واهمال اصاب هذه المحافظة علی الرغم من تاكيد القيادة الايرانية ضرورة وضع البرامج الكفيلة لانجاز مشاريع المياه والمجاري واعادة صياغة نظم الخدمات المتهالكة للمواطنين .

علينا ان لا نستبعد دور المقاطعة الاقتصادية التي فرضتها الولايات المتحدة علی ايران والتي اثرت علی الكثير من المشارع والخطط التنموية في جميع المحافظات الايرانية لكن يبدو ان حصة محافظة خوزستان كان لها حصة الاسد من هذه العقوبات . عقوبات امريكية واخری حكومية وثالثة نابعة من اهاليها !.

العقوبات الامريكية اثرت علی مفاصل مهمة من مفاصل الحياة العامة وحرمت المواطنين من ايرادات النفط وبالتالي انعكست هذه الحالة علی جميع القطاعات المالية والخدمية . الحكومة تقول "وهو حق يراد به باطل" عدم وجود تخصيصات مالية وبذلك تم ايقاف جميع المشاريع في البلاد بسبب نقص الموارد المالية بما في ذلك مشاريع المياه في خوزستان . اما اهالي المحافظة فاعتقد انهم يتحملون قسطا كبيرا من الوضع الذي تشهده المحافظة التي تملك 18 مندوبا منتخبا في البرلمان الايراني ومجلس خبراء القيادة اضافة الی جيش من اعضاء مجالس البلديات في مدن وقری المحافظة ؛ ناهيك عن ائمة الجمعة والجماعة الذين لهم مكانة عند العشائر وعند الحكومة . هؤلاء جزء من مأساة المحافظة . لا تسمع لهم صوت .. خائفون .. مهزمون .. يتنفسون بصوت خافت لا تكاد تسمع لهم صوت ؛ يختبؤون وراء ظلهم حفاظا علی ما حصلوا عليهم من منصب او مال لا يسمن ولا يغني من جوع .

المرشد الايراني الاعلی اية الله علي الخامنئي زار المحافظة عدة مرات كان اخرها عام 2014 وتم الاتفاق علی تخصيص الموارد المالية الكافية لاستكمال مشاريع المجاري والمياه في المحافظة بعدما وقف علی حقيقة الاوضاع ؛ لكنها بقيت ادراج مكاتب الحكومة دون اي متابعة من المنتخبين من نواب المحافظة الذين يتحملون الوزر الاكبر للمأساة التي تشهدها المحافظة حاليا .

البعض من ابناء المحافظة يعتقد انه يستطيع ان يرقص علی جراح المحافظة وازماتها منسجما مع اصوات خارجية تدعو للوقوف امام النظام السياسي لتحقيق اهداف انفصالية او امنية يعارضها عموم ابناء المحافظة .

السيد الخامنئي الذي وصف الخوزستانيين ب " الاوفياء " قال انه لا يستطيع ان يعتب علی احتجاجات المواطنين الذين يعانون من شحة المياة لكنه ألقی باللائمة " وهو محق " علی التلكؤ الذي حصل في تنفيذ المشاريع التي تم الاتفاق عليها .

ان ايجاد حل جذري لمشكلة المياه ووضع سياسة مائية وخدمية صحيحة ومستدامة في محافظة خوزستان كفيل بسد حاجات المواطنين وغلق باب كل من تسول له نفسه استغلال هذه المشكلة لاغراض سياسية او امنية .

U2saleh@gmail.com

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 93.02
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.82
التعليقات
رسول حسن نجم : يقول الامام الحسين ع(ان الله ليعطي على النيه مالايعطي على العمل) فصبرا حتى يقضي الله وعدا كان ...
الموضوع :
الحمد لله الذي خلق الحسين..
رسول حسن نجم : لماذا هذا الخلط بقائمه هي موجوده اساسا في العمليه السياسيه منذ٢٠٠٣ وبين المتطوعين الذين هم من الجماهير ...
الموضوع :
انتخب الحشد وكن من الشجعان ولا تكن من الغمان!
رسول حسن نجم : بتقسيم ١٣٠ مليار دولار على ٤٠مليون(عدد سكان العراق) يكون الناتج٣٢٥٠(ثلاثة الاف ومئتان وخمسون) دولار وليس ثلاثة ملايين ...
الموضوع :
الاقتراض الاضطراري
رجب سلمان ثجيل : المشكلة ليست بالمسكين صاحب نظرية (غلس وانته ما تدري)...المشكلة بالذيول والمطبلين واللوكيه الذين يتحلقون حول المشعول( طبعا ...
الموضوع :
غلّس وإنت ما تدري ..!
مقيم في ايران : اجمل الحوارات التي اانس بها حوار السفارة العراقية في ايران الكاتب ينتقدهم لتأخير معاملة ايرانية زوجها عراقي ...
الموضوع :
أسلاك شائكة في طريق زوجات العراقيين من أصول ايرانية
منير حجازي : سحب رتبة الضباط ، القائهم في التوقيف ومحاكمتهم وادانته وزدهم في السجن. غير ذلك لا ينفع اي ...
الموضوع :
’هددوا الشاب بأخواته وأمه’ ’سايكوباثيون’ يعششون داخل أجهزة الأمن العراقي.. لا استقالات ولا إقالات بعد فضيحة بابل
رسول حسن نجم : هذا من ضمن الاحقاد الدفينه على سماحة الشيخ الصغير من قبل الزمر البعثيه ومن تبعهم جهلا او ...
الموضوع :
بالصور .... جزء من الحملة المستمرة للافتراء على سماحة الشيخ جلال الدين الصغير
رسول حسن نحم : في رأيي القاصر يجب الرجوع الى مدارس الموهوبين لاختيار مجموعه منهم ممن له الرغبه في التحقيق في ...
الموضوع :
’هددوا الشاب بأخواته وأمه’ ’سايكوباثيون’ يعششون داخل أجهزة الأمن العراقي.. لا استقالات ولا إقالات بعد فضيحة بابل
رسول حسن نجم : اذن باختصار شديد.. كل الدول تبحث عن مصالحها الا الحكام العرب يتوسلون لهذه الدول بالمال وماء الوجه(ان ...
الموضوع :
أميركا وروسيا كما بريطانيا وفرنسا وجهان لعُملَة صهيونية واحدة
رسول حسن نجم : لم تبارك المرجعيه لاسابقا ولاحاضرا لحد الان اي قائمه انتخابيه بل كانت بياناتها هي (الوقوف على مسافه ...
الموضوع :
الحشود لاختيار الفتح..!
فيسبوك