التقارير

إطلالة مختصرة على شخصية الإمام الخميني(قدس سرّه)


 

عمّار الــولائيّ ||

 

🔸انطلقت الثورة الإسلامية في هذا العصر إثر الصرخة المدوّية والخالدة التي أطلقها الإمام الخميني والتي مزّقت نقاب الظلم وبشرت باقتراب الانعتاق والحرية

🔸كانت الثمرة لشخصية هذا القائد العظيم وعزمه الشديد وحزمه الفريد هي إحدى أكثر ظواهر التأريخ إثارة للعجب والدهشة ألا وهي الثورة الإسلامية وإقامة صرح الاستقلال والحرية في بلد ظلّ محروماً منهما وتوّاقاً إليهما قروناً عديدة

🔸إنّ الثورة الإسلامية والإمام الخميني كائنان مرتبطان ببعضهما البعض لا يقبلان والانفصام والانفصال عن بعضهما البعض

🔸إنّ تحليل مسيرة الثورة الإسلامية في إيران دون معرفة شخصية قائدها العظيم لهو أمرٌ مستحيل

🔸إنّ الثورة الإسلامية لا تُعرَّف في أي مكان وزمان إلّا ويُقتَرَنُ معها اسم الإمام الخميني لأنه أول من صاغ حروفها وأبدع صنعها وهو الذي قاد سفينتها في جميع الأوقات العصيبة والمدلهمّة جعلها تعبر المضائق الخطيرة وتجتاز المنعطفات الرهيبة

🔸فضلاً عن قيادة السيد الإمام للثورة فإنّه فقيهٌ إسلاميٌ ومرجعٌ للتقليد وعالمٌ كبيرٌ وعارفٌ. إنّه كالأنبياء يرينا من خلال وجوده الدين والسياسة والثورة ، وثورته تعيد للأذهان ثورة الأنبياء الإلهيين فاستحق بحق لقب ((محقق حلم الأنبياء))

🔸يعدُّ الإمام الخميني محيي التفكير الديني ومؤجج شعلة الإيمان وخالق أعظم ملحمة شعبية في العصر الحديث

🔸يعدّ الإمام الخميني أول من افتتح عصر الظهور الشريف والممهّد لمشروع الإمام المهدي (عجل الله فرجه) وحكومته العالمية عمليّاً

🔸كان الإمام الخميني عاشقاً يتحدث بلغة العاشق الواله وكان عبداً سِلْماً لله فجعل القلوب سِلْماً لـه

🔸لقد أيقظ الإمام الخميني مسلمي العالم وأوجد بوادر المقاومة المسلحة بأنفاسه الدافئة وصوته المفعم بالأمل ، وأسّس الجمهورية الإسلامية وأوصلها إلى قمة الاقتدار الإسلامي الشيعي من بين آلاف العقبات والموانع

🔸لايمكن مقارنة الشخصية العظيمة لإمامنا العزيز بعد أنبياء الله والمعصومين (عليه السلام)  بأية شخصية أخرى

🔸ليس هنالك حدث كان تأثيره أعظم من حدث الثورة الاسلامية على الاقتدار الإسلامي الشيعي

🔸إنّ السيد الإمام نعمة إلهية كبرى لكلّ من عرفه وتعرّف عليه ووالاه وسار على خطّه ونهجه وبالتالي، فهو يعد نقمة إلهيّة لكلّ من تجاهله وأدار له ظهراً فضلاً عن أولئك الذين شهروا في وجهه سيفاً أو قلماً أو أحدّ من السيف

🔸يعدّ السيد الإمام الخميني مدرسة أو جامعة راقية في الفكر والفلسفة والتقوى والعرفان والأخلاق والجهاد والثورة والفقه الحي والاجتهاد المتحرك

🔸ختاماً هي دعوة لجميع المسلمين وخصوصاً الشباب التشرّف بمعرفة سيرة السيد الإمام وخطّه ونهجه وفكره وثورته ومقومات شخصيته الإلهية وصفاته الكمالية وعلاقاته الإنسانية  واتخاذها موئلاً يسلكوا بهديها طريق الصراط الإلهي القويم في كل زمان ومكان والحمد لله أولا وآخراً وصلاته وسلامه على رسوله وآله أبداً

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.82
التعليقات
مازن عبد الغني محمد مهدي : الهم صلي على محمد نينا عليه افضل الصلاة والسلام وعلى ال بيته الاطهار عليهم اقضل الصللاة ةالسلام ...
الموضوع :
بين يدي الرحيل المفجع للمرجع الكبير السيد الحكيم قدس سره.
رسول حسن نجم : هذه من الحقائق التي يراد طمسها او تشويهها جهلا او بقصد... احسنت التوضيح. ...
الموضوع :
لا تبالغوا ..!
مواطنة : كل الوجع الذي عشناه في تلك الحقبة يقابل وجع لايقل عنه اذا اصبحنا نقدم الادلة ونركن في ...
الموضوع :
للتذكرة .... بالفيديو هذا ما فعله حزب البعث الصدامي الكافر بالمعتقلين المجاهدين في زنزاناتهم
رسول حسن نجم : التسويق قوي جدا للفتح يبدو ان الميزانيه لدى الفتح من الاموال المتراكمه تستطيع النهوض بالاقتصاد العراقي اعلاميا ...
الموضوع :
مَنْ سَأنتَخب؟!
رسول حسن نجم : التسويق والترويج لقائمه انتجت الكاظمي ماذا ترى ستنتج لنا في ظل وجود الاحزاب والمحاصصه وهي جزء منهم. ...
الموضوع :
اراه سيراً مثمراً !!
رسول حسن نجم : اذا كانت الفكره ابراز الدول المشاركه في زيارة الاربعين المليونيه لاظهار عالمية الامام الحسين ع واغاضة قوى ...
الموضوع :
فوائد عالمية الحسين..!
رسول حسن نجم : اولا... عندما يحب المرء شخصيه ما فمعناه الطاعه لها والانقياد فاذا لم يطع معناه لاتوجد محبه اصلا..... ...
الموضوع :
انتخبوا القدوة والاصلح
رسول حسن نجم : الاحزاب الحاكمه باقيه نفسها منذ ٢٠٠٣ والى الان وسواء قاطعنا الانتخابات ام لم نقاطع فالنظام نفسه والمتحكمين ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير : ما هو بديلك حينما تقاطع الانتخابات اذا كان الفاسد هو المستفيد من مقاطعتك والعراق هو المتضرر؟
ابو علي : عجيب هذا التآمر والاستهتار الامريكي ليس بأمن العراق فحسب وانما وجوده لوضع العراقيل امام راحة الشعب ورفاهيته ...
الموضوع :
الخدران: القوات الاميركية تتلاعب بالمشهد الامني واستقرار البلاد مرهون بخروجها
جاسم الأسدي : احسنتم وفي نفس الوقت يجب أن نركز على التعليم لان مع الاسف هناك تهديم للمدارس بدل من ...
الموضوع :
الشباب  في  وجه العاصفة...
فيسبوك