التقارير

انعكاسات ومؤشّرات معركة (سيف القدس )على الساحةِ العراقيّة


 

محمّد صادق الهاشميّ ||

 

١-      اتّضح من خلال المواقف الرّسمية، والشعبية،والسياسية في العراق ومواقف المرجعية، المتمثّل ببيان المرجع السيد السيستاني والمرجع الشيخ بشير الباكستاني، أنّ القضيّة الفلسطينيّة ما زالت تعيش في وجدان الشعب العراقي،وحوزته ومراجعه، وأثبتت المعركة  أنَّ الوعي الثوريّ لن يتراجع في العراق في هذا الخصوص.

٢-      ثبُت للرأي العام أنَّ أميركا فشلت في الضغط على العراق بأنْ يقبلَ التطبيع مُكرَهاً مع العمر الطويل للاحتلال، والمؤامرات التي مارستها أميركا في العراق، ويصحّ القول: أنَّ أميركا التي جعلت الهدف من احتلال العراق هو لفرض التطبيع عليه قهراً،ومحاربة البُعد الثوريّ العقائدي العميق، وإيجاد ثقافة تقف بالضد منه، لكن الأحداث الأخيرة في معركة (سيف القدس ) أثبتت فشل هذا الهدف في العراق بفعل مواقفه الراسخة في الدفاع عن الشعب الفلسطيني وتحوّل الى مصدر قلق جِدّي لإسرائيل .

٣-      العراق يمكن - بفعل مواقفه - أن يكون دولة مختلفة جوهريّاً في الآيديولوجية عن الدول العربية عموماً، والخليجية خصوصاً في التعامل مع المشروع الأمريكي، والموقف من الاحتلال الاسرائيلي، والفضل يرجع إلى وجود المرجعيات الثابتة في موقفها الشرعي المبدئي.

٤-      ثَبُتَ للقاصي والداني وإلى كل مراقب أنَّ العراق وإيران كلاهما يسيران برؤية واحدة،وثقافة تحرُّرية متطابقة فيما يخصّ القضيّة الفلسطينيّة، وهذا الموضوع محلّ اتفاق وإجماع حتى وإن كان هناك خلاف في بعض التفاصيل، إلّا أنّ المؤكّد أنّ أصل القضية الفلسطينية - كحقٍّ شرعيّ وضرورة دعم الشعب الفلسطيني ورفض التطبيع- أصبحت من المُسَلَّمات في فكر الدولة العراقية، وفي ثقافة الشعب العراقي خصوصا بعد تأكيد المرجعية مواقف الأحزاب والقوى السياسية.

٥-      بحمد الله تمكّن الشعب العراقي أن يخرج بتظاهرات موحّدة، وهذا مؤشر على أنَّ القضية الفلسطينيّة قضيةٌ تشكِّل أمراً جوهريّاً، ومحلّ الإجماع متّفق عليه بلا إشكال .

٦-      منحتْ الأحداث في غزة والقدس والتطور في منهج المقاومة الفلسطينية  وضعف الإسرائيليين القوّةَ للمقاومة في العراق وقد ضَعُفَ منطق الجوكرية والخط العلماني العميل وأصبح خط الثّوار والمخلصين المقاومين هو الراجح، وهذا الأمر صار معلوماً لدى الرأي العام .

٧-      العزيمة الكبيرة والشجاعة، والانتصار والمعنويّات التي تحقّقتْ للثوّار الفلسطينيّين -بطبيعة الحال- انعكست إيجابياً على الرأي العام العراقي، والخط الاسلامي وهو بطبيعته ينعكس على معنويات الأمة في الانتخابات القادمة، ومن البديهي أن يجد الخط الإسلامي طريقه واضحاً ومؤيداً من الجمهور العراقي بعد هزيمة العملاء.

٨-      تبيَّنَ واتّضح وضوح الشمس أنَّ ثقافة الخطّ الثوريّ التحرريّ الذي  أَسَّسَهُ الشهيدان الصدران، والإمام الخمينيّ، والإمام الخامنئي -بلا إشكال- هو الثقافة الغالبة والأصيلة والواضحة، وهذا ما أثبتته الأحداث الراهنة، وأثبتت أنَّ ثقافة العملاء لا تكاد تبين.

٩-      شيعة العراق اليوم لهم الكعب المُعَلَّى في رفع راية العروبة والتّحرير، وليس الخليج العميل إذا كانت العروبة تعني الجهاد والتحرُّر والكرامة، أمّا إذا كانت تعني وفق منهج الخليج هو الهوان والعمالة  فإنَّ خطّاً عربيّاً فاصلاً بين القومية العربية الشجاعة  التي يحملها أحرار الشيعة في العراق والذين لا تلين لهم مواقف ولايفتّ لهم عضد، وبين عروبة العمالة والذل الخليجي، وبهذا  فإنَّ شيعة العراق وشعب العراق الحر سيكونوا نواة الانطلاق والتحرُّر لمواجهة المشروع الصهيوني في العالم العربي ويقفون مصدّاً ضد التطبيع لأنَّ الدماء التي سالت من الشعب الفلسطيني رفعت منسوب الكراهية ضد الأمريكان والصهاينة  ووسَّعت الهُوّة، وأنهتْ أيّ إمكانيّة للتطبيع، ودعوات السلام الزائفة خصوصاً بعد مشاهد التهجير والقتل والتدمير والقتل والإبادة الوحشية .

١٠-    أميركا في حرجٍ شديد؛ فهي لا تريد الانغماس في الدعم الاسرائيلي والانجرار الى تهييج مشاعر العراقيين والمقاومة بعد فتوى المرجع السيستاني خشية أن تخسر قواعدها ورصيدها في العراق، ويتألّب الجمهور أكثر ضدها، لذا فإنَّ السفير الامريكي وعموم سفراء المنطقة من البيت الابيض التزموا الصّمت.

١١-    أكَّدت معركة (سيف القدس) أنَّ مساحة المقاومة اليوم تتّسع إلى جغرافية تشكّل نصف الشرق الأوسط مساحةً، وأكثر منها ثقلاً عسكريّاً وعِدّةً، وعَدَداً، وثروات، فمن يتابع خريطة الصواريخ التي دكّت اسرائيل أصلاً ، وصناعةً، وانطلاقاً، واستعداداً وإسناداً، يجد مساحتها من قلب طهران الى غزة والقدس مروراً بالعراق وسوريا وجنوب لبنان، ومن أراد الاعتراض فليضرب رأسه بجدار اليأس والذل.

١٢-    وأخيراً نؤكِّد أنَّ الشعور العام للخط الإسلامي والثوريّ في العراق أنَّهُ منتصرٌ، فإنَّ الانتصار في القدس وغزة هو انتصار في بغداد .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 93.11
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
عبدالله الفرطوسي : فعلآ سيدنا كلامكم جدآ من واقع ما يجري في العراق ودول الخليج ...
الموضوع :
غموض في سحب وتقليص لقواعد أمريكية في الشرق الأوسط بأوامر من إدارة بايدن
ظافر : لعنة الله على البعثيين أينما كانوا.....لقد قطع البعث السوري اوصال العراقيين عندما درب الارهابيين في اللاذقية ودفعهم ...
الموضوع :
كثر يتسالون هل حقا فاز الرئيس الاسد ب ٩٥% من أصوات الناخبين السوريين.
ماجد شعيبث : ويبقى الحشد شامخا رغم أنوف الظالمين ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير : ويحكم اين تريدون أن تمضوا بالعراق؟
ثائر علي : بوركتم استاذ رياض مقال مهم ويحمل في طياته الكثير من النصائح والايضاحات لمن سلك هذا الطريق المبارك ...
الموضوع :
المجاهد بين المبادرة والاتكال
عبدالنبي الجبوري : تشرفت بزيارة المقام يوم الجمعة المصادف 18/6/2021 وتوضأت بماء البركة وهو ماء نظيف صافي يميل الى الملوحة ...
الموضوع :
عين ماء الامام الحسن (ع) في النجف دواء لمرض السرطان والسكري
حجي أسامه غالب : لا حول و لا قوة إلا بالله العلي العظيم ...
الموضوع :
المدينة الآثمة..!
فاعل خير : السلا م عليكم اخوانه بهيىة النزاهة اريد ان اوجه انظاركم الى فساد اداري ومادي ومعنوي بمستشفى الكرامة ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
زيد مغير : كان المقبور ايام العدوان على إيران الإسلامية يقدم برنامج صور من المعركة وقت العشاء والله لا استطيع ...
الموضوع :
من فتح بالوعة صدام البعثية؟
مواطن : مع احترامي للكاتب ولكن وسط انهيار القيم ومجتمع اسلامي مفكك وشباب منقاد للضياع هل نقدم لهم استخلاص ...
الموضوع :
قصة شاب مجاهد ومهاجر _ القصة واقعية
فيسبوك