التقارير

هَيبَة إيران بين دُوَل العالم إكتسبتها بِهِمَّة رجالها


 

✍️ * د. إسماعيل النجار ||

 

🔰 ألجمهورية الإسلامية الإيرانية فخامة الإسم يكفي مهما نَعَق الغُربان وَوصَّفوها ونعتوها فهيبَة الأسد الفارسي تفترش الأرض والسماء كما يفترشُ النور أصقاع الدنيا ويصلُ إلى أعماق الماء، أمراً ليسَ عبثاً أو صُدفَة إنما هوَ واقعٌ فرضته إيران الإسلام المحمدي الأصيل بمصداقيتها وعملها الدؤوب كخلية النخل على كل المستويات،

والذي مَيَّزها بما هي عليه من هيبة وقوة ووقار هوَ إلتزامها بمعايير الكفاءة خارج إطار الطائفية والمذهبية والقومية والمحاصصات، وإلتزامها نصوص ألقرآن الكريم بحرفيتهِ، وحماية إستقلالية القضاء الذي لا يقبل أي تدخُل سياسي من أحد مهما عَلا شأنه ويعتبر التدخل فيه جريمة كبرَىَ في حال حصَل.

**في الجمهورية الإسلامية فقط سُجِنَ أقارب وأبناء رؤساء وقيادات عُليا رفيعة المستوىَ لسنوات من دون أن  يتدخُل أي أحد بلمفاتهم،

في إيران فقط تجتمع التناقضات والتباينات  في المجتمع الإيراني وتلتف حول قياداتها عندما تكون  مصلحة الوطن العليا.

**إيران مفاوض بارع، وأسد مُقارع،

فيها تجد صبر أيوب وحِكمة لقمان، ووفاء الأشتر وشجاعة علي بن أبي طالب وصدق جعفَر.

**في مفاوضات فيينا قالت إيران كلمتها فتراجعت أميركا وهيَ في مكانها لَم تتزحزح، فالتقهقر الأميركي على قدمٍ وساق،

والصمود الإيراني ثابتٌ كجَبل طور، الأمر الذي أزعج إسرائيل وأرعبها وجعلها مستاءة من خلال تصريحات صدرت على لسان مسؤوليها عبرت عن أسفها للتنازلات الأميركية في ملف إيران النووي في فيينا.

** الإدارة الأميركية الحالية لا ترغب بالبقاء خارج إطار الإتفاق، وهيَ تريد العودة إليه والإلتزام به بقوة لكنها تماطل وتناور علَّها تستطيع أن تحصل على أيَة تنازلات إيرانية وربما أنها أعطت نفسها فرصة يصل حدَّها الأقصى إلى ما قبل الإنتخابات الرئاسية القادمة في بلاد فارس، لأنه لا بديل عن الإتفاق إلَّا الصدام والحرب، لذلك لا بُد إلَّا أن  تعود وتلتزم من دون أي تنازلات إيرانية،

**لكن ما يخيف المراقبين في هذا الملف هو التهَوُر الإسرائيلي والإندفاع بحماسة نحو إشعال حرب في المنطقة بغريزة وبربع حسابات الربح والخسارة في خطوة إنتحارية تقدم عليها تل أبيب على يد نتانياهو فقط من أجل إنقاذ نفسه من الذهاب الى خلف القضبان، وهذا التهوُر لا يلقَىَ مَصداً أميركياً حقيقياً في ظل قيادة بايدن المترهلة لأعظم قوة في العالم.

تبقى آمال المراهنون على فشل المحادثات معلقَة على عناد أميركي غير مؤكد يقابل الثبات الإيراني، ويطيح بكل شيء ويُحَوِّل المنطقة إلى بحر من نار قد لا يسلم منها أحد.

 

✍️ *د .إسماعيل النجار / لبنان ـ بيروت

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1785.71
الجنيه المصري 93.02
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
Mohammed : صارت زحمة!!!!! هو راح خرب الاتفاقية الصينيه واخرهه واخر العراق 10 سنين احقر رئيس ؤزراء اجه في ...
الموضوع :
الكاظمي يعلن رسميا عدم ترشحه لخوض الانتخابات البرلمانية المبكرة
Mohamed : هذا الذي يدعى مصطفى عبد اللطيف مشتت ماهو الا اضحوكة ولايوجد اي شيء يوحي الى انه رئيس ...
الموضوع :
الكاظمي يعلن رسميا عدم ترشحه لخوض الانتخابات البرلمانية المبكرة
منتظر السعيدي : نهنيء صاحب العصر والزمان مولانا الحجة المنتظر(عج) ومراجعنا العظام وعلى رأسهم اية الله العظمى السيد الحسيني السيستاني ...
الموضوع :
أدخل وارسل تهنئة بالعيد
زيد مغير : سيقوم ملك الاستخراء وولده وابن زايد وابن خليفة بتكريم هذا الجندي الصهيوني واعتبار هذا المصلي خارج عن ...
الموضوع :
فيديو مؤلم لجندي اسرائيلي قذر يركل احد المصلين الفلسطينيين الا لعنة الله على المطبعين
ضياء عبد الرضا طاهر : الى شعب فلسطين الى اهالي غزة رجالها واطفالها ونسائها تحيه اليكم جميعا ونعل الله المجرمين الذين يعتدون ...
الموضوع :
سرايا القدس :سنفاجئ المستوطنات بليلة حمراء عند الـ9 وندعو للصعود فوق المنازل لتكبيرات العيد
رسول حسن..... كوفه : ادام الله بركات وفيوضات السيد السيستاني وحفظه من كل سوء ومكروه.. وحيا الله صمود الشعب الفلسطيني واهالي ...
الموضوع :
الامام المفدى السيد علي السيستاني :نؤكد مساندتنا القاطعة للشعب الفلسطيني
اسماعيل النجار : اتمنى لموقعكم النجاح والتألق الدائم ...
الموضوع :
إصبري يا فلسطين حتى تستيقظ النخوة العربية
ضياء عبد الرضا طاهر : الاستاذ اياد لماذا يتدخل السفير البريطاني لديكم ؟ هذا السفير هو دﻻل وليس سفيرا دﻻل مال افلوس ...
الموضوع :
لماذا يتدخل سفير بريطانيا في بغداد بشأن عراقي خاص؟!
Mohamad Dr : من الخزي والعار السماح لدواعش الجنوب ومخلفات الحملة الأيمانية أن تهاجم قنصلية الجمهورية الأسلامية. واللة متسستحون على ...
الموضوع :
قائد شرطة كربلاء: الوضع في المحافظة جيد
زيد مغير : التشارنة صنيعة أعداء العراق واعداء المرجعية الرشيدة وهم خليط من داعش وعصابة البعث ببغاوات ظافر العاني وزبانيته ...
الموضوع :
لماذا إنسحب بعض التشارنة من العملية السياسية؟!
فيسبوك