التقارير

صحيفة نيويورك تايمز : المملكة الأردنية تهتز بإنشقاق بين الملك و ولي العهد السابق

461 2021-04-05

 

فهد الجبوري|

 

تناولت كبريات الصحف العالمية  التطورات في الأردن ، والأخبار المتعلقة بتورط الأخ غير الشقيق للملك عبدالله الثاني  في محاولة انقلاب وصفتها الجهات الرسمية بأنها تستهدف " زعزعة أمن البلاد " .

وفي هذا السياق ، نشرت صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية تقريرا مطولا عن هذه التطورات تحت عنوان بارز :

·        " المملكة المنقسمة : الأردن يهتز بإنشقاق بين الملك و ولي العهد السابق

·        وجاء في مقدمة التقرير ما يلي :

صدع ملكي ينكشف ، وشخصيات بارزة يجري اعتقالها ، وشائعات عن محاولة انقلاب فاشلة ، و نوبة مكثفة من مكائد القصر حطمت صورة الأردن كحصن موثوق به في جزء مضطرب من العالم .

·        وفي تفاصيل التقرير نقرأ ما يلي :

منذ فترة طويلة ، تعتبر المملكة الأردنية واحة للاستقرار النسبي في الشرق الأوسط . وفي الوقت الذي شهد فيه البلدان المجاوران لها سوريا والعراق التمرد ، فقد بقي الأردن حليفا آمنا وموثوقا به للولايات المتحدة ، و منطقة عازلة ضد الهجمات على إسرائيل ، ومحاوراً أساسيا مع الفلسطينين .

ولكن في نهاية هذا الأسبوع ، انقلبت تلك الصورة الهادئة رأسا على عقب مع ظهور الخلاف بين الملك عبدالله الثاني و ولي العهد السابق حمزة بن الحسين الى العلن .

ووجهت الحكومة الأحد للأمير حمزة ، الاخ غير الشقيق للملك عبدالله تهمة " زعزعة أمن البلاد " ، و أعطت توضيحا أكثر بكثير عن تورطه المزعوم مما كان عليه في الليلة السابقة عندما كشفت للمرة الأولى عن المؤامرة المزعومة .

وفي حديث له يوم الأحد ، أتهم وزير الخارجية أيمن الصفدي بشكل مباشر الامير حمزة بالعمل مع وزير المالية السابق باسم عوض الله ، وعضو آخر في العائلة المالكة الشريف حسن بن زيد  على استهداف " الأمن والاستقرار في البلاد "

وألمح الصفدي بأن هؤلاء الثلاثة كانوا متورطين في محاولة انقلاب فاشلة مدعومة من الخارج ، وأعطى تفاصيل حول اعتراض اتصالات بين الامير و عوض الله ، وأعلن أيضا عن اعتقال مالايقل عن ١٤ شخصا آخر .

وجاءت الاتهامات بعد محاولة الامير حمزة تبرئة ساحته ليلة السبت ، عندما أطلق فيديو قال فيه أنه قد وضع تحت الإقامة الجبرية نافيا في الوقت ذاته علاقته بالمؤامرة ضد الملك عبدالله ، بالرغم من أنه وجه نقدا للحكومة وقال عنها أنها فاسدة وغير كفوءة وسلطوية .

ويوم الأحد ،ظهرت والدته للعلن ، الملكة نور حيث أصدرت بيانا للدفاع عن ولدها ، وقالت أنه ضحية " لإفتراء شرير "

هذا وقد وصف وزير الخارجية السابق جواد عناني في مقابلة هاتفية الأحد الطريقة التي تكشفت فيها الأحداث ، مع الاعتقالات ، وتسجيلات الفيديو ، بأنها صادمة .

وقال "بالرغم من التوترات ، لكن العائلة المالكة دائما عرضت صورة الجبهة الموحدة ، ولكن أحداث يوم أمس حطمت تلك الصورة ، وقد برزت الخلافات في وضح النهار "

وقد دفعت هذه الأزمة الولايات المتحدة وبقية حلفاء الأردن ، والذين يعتبرون الملك عبدالله شريكا حاسما في مواجهة الإرهاب في الشرق الأوسط ، الى اعلان الدعم له .

ويعتبر الأردن محورا للأمن الإقليمي بسبب حدوده مع سوريا ، والعراق ، وإسرائيل ، والضفة الغربية المحتلة من قبل إسرائيل .

وبما أنه موطن للملايين من الفلسطينيين المنفيين ، والراعي الرسمي  للمسجد الأقصى في القدس ، فإنه يعتبر مهما لأية اتفاقية سلام مستقبلية بين إسرائيل والفلسطينيين .

وتحتفظ الولايات المتحدة بقوات وطائرات حربية في البلد ، ولديها علاقات قريبة مع المخابرات الأردنية ، وفي العام الماضي منحت الأردن أكثر من مليار ونصف دولار حسب ما قالته الخارجية الأمريكية .

وبالنسبة للعديد من المراقبين الدوليين ، فإن المواجهة بين الملك والأمير قد أكدت هشاشة الهياكل الاجتماعية الواقعة تحت واجهة الأردن الهادئة . إذ يعيش البلد وسط موجة متوحشة من وباء كورونا ، واقتصاده يعاني  ويكابد ، ولديه ٦٠٠ ألف لاجئ سوري ، وهو من أكثر البلدان التي تأثرت بالحرب في سوريا .

وجزء مهم من سكان الأردن ، البالغين ٩ ملايين ، ينحدر من فلسطين ، وقد فروا الى البلاد بعد الحروب العربية  الاسرائيلية في  عامي ١٩٤٨ و ١٩٦٧ ، والباقي هم الأردنيون الأصليون ، والذين تم استيعابهم في الهيكل العام للدولة ، وإن دعمهم يعتبر أمرا حاسما لسلطة الملك عبدالله حسب ما يراه المحللون .

وقد جاء هذا الوضع الجديد المعقد على خلفية المحاولات العلنية للأمير حمزة ببناء علاقات أقرب مع العشائر ، وفي السنوات الأخيرة كان الامير حمزة يبدو وكأنه يسعى لبناء نفوذه وقاعدته الخاصة به .

وقد أثار ضجة في المملكة بسبب اجتماعاته الأخيرة مع زعماء العشائر ، وكان يوجه الانتقادات للحكومة علنا في العام ٢٠١٨ عندما دعا الى إجراء حقيقي ضد الفساد المستشري ، ومحاسبة المتورطين به ، وبناء الثقة بين الدولة والشعب .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1694.92
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
زين الدين : هل يجوز التعامل بما يسمى بالهامش او الرافعة المالية في اسواق العملات الرقمية بحيث تقرضك شركة التعاملات ...
الموضوع :
إستفتاءات... للمرجع الأعلى السيد السيستاني حول شراء وبيع الاسهم
محمد صالح حاتم : شكرا جزيلا لكم ...
الموضوع :
اليمن/ عذرا ً ثورة اكتوبر..!
محمد ابو علي عساکره الكعبي : مادور الكعبيين في نصرة الإمام الحسين ع شكرا ...
الموضوع :
ابناء العشائر الذين نصروا الإمام الحسين عليه السلام
رسول حسن نجم : بلى والله ليس الى بعض الكتل بل الى كلهم فتبا لهم الى ماقدمت ايديهم... واليوم يتباكون على ...
الموضوع :
الى بعض الكتل الشيعية!
رسول حسن نجم : كاننا كنا نعيش في رفاهية من العيش وليس لدينا عاطلين منذ٢٠٠٣ وليس لدينا ارامل وايتام ولايوجد في ...
الموضوع :
أيها الشعب..!
رسول حسن نجم : اولا بيان المرجعيه صدر بناءا على سؤال توجه للمكتب ولو لم يوجه هذا السؤال لم يصدر البيان!..... ...
الموضوع :
قال لهم مرجعهم اذبحوا بقرة..قالو إن البقر تشابه علينا..!
رسول حسن نجم : الانتخابات والمرجعيه مادامت المرجعيه تنأى بنفسها عن دعم حزب معين فلن نجد من المتدينين من يسعى الى ...
الموضوع :
أجريت الانتخابات نبارك للفائزين..
رسول حسن نجم : كان الاولى باحزابنا في الجنوب ان تسعى بكل ماأوتيت من قوه في محاربة الفساد المستشري في كل ...
الموضوع :
قراءة في فتوى الجهاد الانتخابي
المستشار الإعلامي نعيم جميل مطلك البديري : نعم انتخاب السيد عدنان درجال نزيه وواضح ...
الموضوع :
مصدر: عدنان درجال يشكل تحالفا انتخابيا جديدا
رسول حسن نجم : لقد شخصت المشكله ووضعت يدك على الجرح... والذي اتمناه من جنابك الكريم وهو غير عصي عليك ان ...
الموضوع :
الأعداء يراهنون على نتائج الانتخابات
فيسبوك