التقارير

تحليلات ومواقف/’داعش’.. هزائم عسكرية متلاحقة وأزمات مالية خانقة

1479 17:09:22 2016-04-25

بغداد ـ عادل الجبوري 

في الوقت الذي تعرض فيه تنظيم "داعش" الارهابي لهزائم وانكسارات عسكرية متلاحقة في العراق وسوريا خلال الأشهر العشرة الأخيرة، تؤكد مختلف الأرقام والمعطيات، أن تلك الهزائم والانكسارات ترافقت مع أزمات ومشاكل مالية كبيرة جعلت ذلك التنظيم يواجه مأزقًا حقيقيًّا في كيفية تأمين الموارد المالية المطلوبة لدفع رواتب عناصره، وكسب عناصر أخرى، ناهيك عن شراء الأسلحة والعتاد والمؤن، وتأمين القدرة على تعزيز شبكاته الاستخباراتية التجسسية التي تتيح له الحصول على المعلومات الدقيقة، ليتمكن من تنفيذ عمليات عسكرية نوعية بأقل قدر من الانفاقات والخسائر.

والسؤال هنا، لماذا وكيف فقد تنظيم "داعش" الكثير من موارده المالية وبات يواجه أزمة مالية خانقة، جعلته ينكفئ ويتراجع في سوريا والعراق، ويبحث عن مناطق وجود ونفوذ أخرى، مثل المغرب العربي، وتحديداً ليبيا.

في الواقع هناك أسباب عديدة تكمن وراء ذلك، من بينها:

- إن تنظيم "داعش" فقد منشآت نفطية، ومراكز اقتصاد حيوية، كان قد نجح في السيطرة عليها، فضلا عن تعرض الكثير من خطوط امداده لضربات جوية قاصمة، ما انعكس سلباً بدرجة كبيرة جداً عليه.

- النقطة الأخرى تتمثل في الفساد الاداري والمالي الكبير، والصراعات المحتدمة بين قياداته المختلفة، لاسيما الميدانية، اذ ان قياديين كبار في "داعش" سرقوا مبالغ مالية طائلة وهربوا، في وقت أكَّدت تقارير مختلفة حصول خلافات عميقة بين قيادات التنظيم بشأن توزيع الموارد المالية فيما بينها.

[تنظيم "داعش" الإرهابي]

تنظيم "داعش" الإرهابي

- حركة النزوح الواسعة من المناطق الخاضعة لسيطرة تنظيم "داعش"، وتوقف الحكومة عن صرف رواتب الموظفين في تلك المناطق، وتراجع الحركة التجارية والنشاط الاقتصادي في الأسواق بسبب انخفاض اسعار النفط، أفقد "داعش" موارد مالية غير قليلة كان يحصل عليها من خلال فرض الاتاوات على الموظفين والتجار وأصحاب المحال التجارية.

- احجام عدد من الأطراف الخارجية، من دول وشركات ومؤسسات مالية وتجارية، عن الدعم والتمويل المالي للتنظيم، أو تقليصه، جراء الأزمة الاقتصادية العالمية، والتي تأثرت بها كثيراً الدول المنتجة للنفط، ومعلوم للكثيرين ان تنظيم "داعش"، ومختلف الجماعات الارهابية تعتمد في تمويلها على أطراف معينة، إما من خلال الابتزاز، أو انطلاقا من حسابات طائفية ومذهبية تكفيرية للاطراف الممولة.

وتشير تقارير محلية وأخرى أجنبية، نقلاً عن وثائق حصلت عليها من مقرات وأوكار التنظيم، أو من خلال محادثات هاتفية بين بعض قيادات التنظيم، أو بحسب ما صرح به منشقون عن التنظيم، الى ان هذا الاخير قام خلال الشهور القلائل الماضية بخفض رواتب منتسبيه من العراقيين والسوريين الى النصف، ناهيك عن أن أعداداً غير قليلة من عناصر التنظيم لم يتسلموا رواتبهم منذ بضعة شهور، الأمر الذي تسبب بموجة إحباط واستياء كبيرين انعكست على معنوياتهم واندفاعهم للقتال.    

وتؤكد مصادر خاصة أن تنظيم "داعش" فقد بسبب العوامل الآنفة الذكر أكثر من نصف موارده المالية، في حين بقي النصف الاخر مرتبكا ومضطربا ومهددا بالفقدان، مما دفع أصحاب القرار الى التركيز بدرجة أكبر على مواقع أخرى غير سوريا والعراق، مثل ليبيا، لتعويض ما فقده التنظيم على الصعيد المالي من جانب، ومن جانب آخر لاستقطاب عناصر من جنسيات أخرى تمتلك حماساً واندفاعاً أكبر، ولم تكن قريبة من الواقع السلبي للتنظيم في العراق وسوريا.

وتستبعد تلك المصادر نجاح "داعش" في معالجة وتجاوز مأزقه المالي الصعب، في الوقت الذي يتعرض باستمرار لهزائم وانكسارات عسكرية على جبهات متعددة من الانبار الى تكريت الى حدود الموصل، وصولا الى الشام.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1449.28
الجنيه المصري 74.24
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
عبدالرحمن الجزائري : السلام عليكم ردي على الاخ كريم العلي انت تفضلت وقلت ان الحكومات التي قامت بإسم الإسلام كانت ...
الموضوع :
هذه بضاعتي يا سيد أبو رغيف
ابو هدى الساعدي : السلام عليكم ...سالت سماحة المرجع الأعلى السيد علي الحسيني السيستاني دام ظله ..بشكل عام .....لماذا ينحرف رجل ...
الموضوع :
فاضل المالكي .. يكشف عورته
سليم : سلام علیکم وفقکم الله لمراضیه کل محاظرات الشيخ جلال لانها على تويتر تصلنا على شكل مربع خالي ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن الصحابة وما أُثير في وسائل الإعلام في شأن الحاج باسم الكربلائي
رأي : مشكلتنا في هذا العصر والتي امتدت جذورها من بعد وفاة الرسول ص هي اتساع رقعة القداسة للغير ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن الصحابة وما أُثير في وسائل الإعلام في شأن الحاج باسم الكربلائي
1حمد ناجي عبد اللطيف : ان أسوء ما مر به العراق هي فترة البعث المجرم وافتتح صفحاته الدموية والمقابر الجماعية عند مجيئهم ...
الموضوع :
اطلالة على كتاب (كنت بعثياً)
Ali : بعد احتجاز ابني في مركز شرطة الجعيفر في الكرخ .بسبب مشاجرة طلب مدير المركز رشوة لغلق القضية.وحينما ...
الموضوع :
وزارة الداخلية تخصص خط ساخن وعناوين بريد الكترونية للابلاغ عن مخالفات منتسبي وضباط الشرطة
يوسف الغانم : اقدم شكوى على شركة كورك حيث ارسلت لي الشركة رسالة بأنه تم تحويل خطي إلى خط بزنز ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
ابو حسنين : الى جهنم وبئس المصير وهذا المجرم هو من اباح دماء المسلمين في العراق وسوريه وليبيا وتونس واليمن ...
الموضوع :
الاعلان عن وفاة يوسف القرضاوي
يونس سالم : إن الخطوات العملية التي أسس لها الرسول الأعظم صلى الله عليه وآله وسلمو في بناءالدولة وتأسيس الدواوين ...
الموضوع :
الاخطاء الشائعة
ابو سجاد : موضوع راقي ومفيد خالي من الحشو..ومفيد تحية للكاتب ...
الموضوع :
كيف بدات فكرة اقامة المقتل الحسيني ؟!
فيسبوك