التقارير

العراق وايران ودرس الحياة المشترك

955 16:45:57 2016-01-25

علي هادي الركابي

الحديث عن تاريخ الاممم ,واجتيازها لنكباتها ، يحتاج دائما الى الفصل بين ماهو حقيقي ،وما هو عاطفي وغير واقعي . هذه الحقيقة تواجه دائما من يريد ان يكتب عن تاريخ ما ،حدث في بلد من البلدان ،يعتمد في تقييمه على ماحدث فعلا , وما عولج؟ ومن قبل من ؟وكيف؟ .لان تاريخ الشعوب وقادتها ،يجب ان يوخذ خارطة طريق ،لمن لايعرف شيئا عن المستقبل .

بعد انتصار الثورة الاسلامية في ايران عام 1979,وحدوث الحرب العراقية الايرانية ,تعرضت ايران الى هجوم عالمي من كل الاتجاهات ،وبكافة الوسائل ,ففرض عليها الحصار الاقتصادي الجائربكل وسائله القذرة ،كذلك توغلت القوات العراقية في داخل العمق الايراني بحوالي 100كم بطول 500 كم من المحمرة الى مهران وقصر شيرين ، واحتلت بمساعدة اموال العرب عشرات من المدن الايرانية مثل المحمرة ،الشوش ،ديزفول ،الخفاجية ،سربيل زهاب ،قصر شيرين وكثير من المدن الاخر في الشمال المتاخم بين العراق وايران .

في الداخل الايراني ،عانى الايرانيون ،من الاغتيالات لابرز قادة الثورة مثل بهشتي ومطهري ودستغيب وغيرهم ،وتفجيرات شملت ايران كلها ،حتى وصلت لرئيس الجمهوري ورئيس الوزراء محمد علي رجائي وجواد باهونروالكثيير من الوزراء في يوم مروع البس ايران سوادا لايام عدة .

سوء الاختيارالشعبي الايراني في الانتخابات ،واختيارهم الحسن بني صدر رئيسا ،زيد من الطين بلة ،ووضع الجمهورية الفتية ،وقائدها ،في موقف لايحسد عليه ،ووضع الثورة ورجالها في مستقبل مجهول ،وربما الضياع .

وضع الغرب ،العرب ،وصدام ،الامام الخميني في موقف صعب جدا ،فبين تحديات الداخل والخارج ،كان الاختبار الاصعب للثورة ولرعليها الاول في السير في طرقيين لاثالث لهما ،اما الرضوخ ،او النجاح .بدا الامام الخميني بالاصلاحات الحقيقية ووجد ان ثورته مخترقة ،وان الازمات بسب الفساد وعدم وضع الشخص المناسب في المكان المناسب ،فقام بتغيرات كثيرة ،شملت القضاء والجيش والتعليم والامن والاقتصاد والتجارة ووقانون الانتخاب والدستور ,واحال ما يقارب 6000 من كبار موظفي الدولة الفاسدين للقضاء ,ووضع الشخص المناسب في المكان المناسب ،واستدعى ابناء الثورة و ابناء شهداءها ،في تشكيل الحرس الثوري والمخابرات والامن .

 بعد شهرين ظهرت النتائج واضحة ،تقدم كبير للقوات اليرانية في الجبهة ،وتحرير كل المدن المغتصبة ،انعاش الاقتصاد الداخلي ، وتحريك عجلة العمالة والصناعة ،والوصول الى مستوى الكتفاء الذاتي في الزراعة ،كذلك اختيار رئيس جديد للجمهورية متمثلا بالسيد الخامنائي ،واجتياز عقبة عدم الاختيار الصائب , تغيرت ايران كليا ،اصبحت تهاجم ,تصنع ،تزرع ،تنقل قضيتها الى الخارج ،اصبح لها صوت دولي ،كل ذلك حدث خلال اربع سنوات من 1979 الى 1984.

تغيرت ايران كثيرا ،وتعلمها الدرس لم يستمر طويلا خمس سنوات فقط ،انجزت المهمة بنجاح ووصلت بنجاح الى ماهي عليه الان ،بفضل الامام الخميني وطاعة الامة الايرانية له .

اما العراق ،فلازال يرواح في مكانه،والبعثيين والانتهازيين في مقدمة الركب في كل دوائر الدولة ،رغم مرور اكثر من ثلاث عشر سنة على التغيير .

لا لشي،فالقائد المرجع موجودا وهو نائب الامام المعصوم السيد السيستاني دام ظله ،الذي حدث ،ان الشعب لم يعرف ما يريد يوما ،وما يختار في السلطة من الشرفاء ،ولم ياخذ بنصائح ،وتوجيهات مرجعيته وترك خلف ظهره ،شرفاء القوم ،فختار مجموعة من السياسين السراق، ، لايفقهون شيئا في حب الوطن والمواطنة ،فسرقوا الجمل بما حمل ، وباعوا العراق ، وضاع التغيير ...فشتنان مابين ماحدث في ايران ،وحدث في العراق ...انها انتكاسة ...قيادة ...وخذلان شعب ...

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.82
التعليقات
مازن عبد الغني محمد مهدي : الهم صلي على محمد نينا عليه افضل الصلاة والسلام وعلى ال بيته الاطهار عليهم اقضل الصللاة ةالسلام ...
الموضوع :
بين يدي الرحيل المفجع للمرجع الكبير السيد الحكيم قدس سره.
رسول حسن نجم : هذه من الحقائق التي يراد طمسها او تشويهها جهلا او بقصد... احسنت التوضيح. ...
الموضوع :
لا تبالغوا ..!
مواطنة : كل الوجع الذي عشناه في تلك الحقبة يقابل وجع لايقل عنه اذا اصبحنا نقدم الادلة ونركن في ...
الموضوع :
للتذكرة .... بالفيديو هذا ما فعله حزب البعث الصدامي الكافر بالمعتقلين المجاهدين في زنزاناتهم
رسول حسن نجم : التسويق قوي جدا للفتح يبدو ان الميزانيه لدى الفتح من الاموال المتراكمه تستطيع النهوض بالاقتصاد العراقي اعلاميا ...
الموضوع :
مَنْ سَأنتَخب؟!
رسول حسن نجم : التسويق والترويج لقائمه انتجت الكاظمي ماذا ترى ستنتج لنا في ظل وجود الاحزاب والمحاصصه وهي جزء منهم. ...
الموضوع :
اراه سيراً مثمراً !!
رسول حسن نجم : اذا كانت الفكره ابراز الدول المشاركه في زيارة الاربعين المليونيه لاظهار عالمية الامام الحسين ع واغاضة قوى ...
الموضوع :
فوائد عالمية الحسين..!
رسول حسن نجم : اولا... عندما يحب المرء شخصيه ما فمعناه الطاعه لها والانقياد فاذا لم يطع معناه لاتوجد محبه اصلا..... ...
الموضوع :
انتخبوا القدوة والاصلح
رسول حسن نجم : الاحزاب الحاكمه باقيه نفسها منذ ٢٠٠٣ والى الان وسواء قاطعنا الانتخابات ام لم نقاطع فالنظام نفسه والمتحكمين ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير : ما هو بديلك حينما تقاطع الانتخابات اذا كان الفاسد هو المستفيد من مقاطعتك والعراق هو المتضرر؟
ابو علي : عجيب هذا التآمر والاستهتار الامريكي ليس بأمن العراق فحسب وانما وجوده لوضع العراقيل امام راحة الشعب ورفاهيته ...
الموضوع :
الخدران: القوات الاميركية تتلاعب بالمشهد الامني واستقرار البلاد مرهون بخروجها
جاسم الأسدي : احسنتم وفي نفس الوقت يجب أن نركز على التعليم لان مع الاسف هناك تهديم للمدارس بدل من ...
الموضوع :
الشباب  في  وجه العاصفة...
فيسبوك