الشعر

شعر/ لماذا انتصرنا؟


  د. حسين القاصد || ............... لماذا رجعت من الحرب حيّا ؟ وكل الرجال تموت هناك؟  فهل عدت حياً لكي يذبحوك لسلطانهم  وكي يرجموك بشيطانهم  وكان على الحرب أن تستمر ولا تنتهي ولا ننتصر فكم كان حلواً مذاق الرصاص وكنا أخيوين نمشي معاً ونرنو  لكل بيان جديد  ونصر جديد ونبكي جميعاً أخانا الشهيد ولا نسأل الموت كيف اجتباه.. يقال:  العراق لهذا ارتجاه.. من الحشد كان؟  محالٌ..   أخاف عليه رصاص الشتائم..  من الجيش كان؟ محالٌ..   أخاف عليه ازدهار البهائم  أمن شرطةٍ أم  من جميع الجحافل؟  أخيوين كنا جميعا نقاتل وحين انتصرنا شتمنا الشهيد.. ذبحنا المقاتل! رمينا تصاويره بالحجارة  وفي ذروة الليل غلنا الإنارة  ...  وبعدُ...؟  رقصنا كثيرا  نسيناه جدا  وعدنا لأصنامنا البائتة  نصفق للحظة الخافتة  لماذا تموت الحروب؟  لماذا.. وهنّ بنات الجنوب!  بنات القصب..  فما نفع فجر؟  وما نفع نصر؟  وبعدُ.. يهيمن  كلب الغروب؟  وينبح في شاحبات الدروب لماذا انتصرنا..  أخيوين كنا  نهيء للحرب  أبناءنا لكي تنطفي فأين هي الحرب.. كيف اختفت؟  نعاني من الموت منذ انتهت  لماذا انتصرنا..  وصورة من تلك فوق الجدار؟  ستصبح  طاولةً للقمار  ولكن.. شهيد!!  وما شأننا نحن.. ماذا يريد؟  ليذهب للحرب.. أو فليمت.  لقد مات..  لا..  فهذه التصاوير تشرحُ صوته  وهذه الملامح تقتل موته  لذا فلنمزق هذه الصور  ونرقص.. هيا..  من أين جاء..؟ أتى من أول النخل من  جمرة الطين أو من ضحكة الحقل وأين كان..؟ لدى التفكير  خبأه في أعين الشمس كي ينساب كالكحل الشمس تبكي إذن؟ بل بللت فمها بكحلها كي يصير الفجر كالليل هل مات؟ كلا ولكن طار عن غدنا قال اذكروني كثيرا في الغد الطفل ثم احرسوه من الصبيان ليس له أن يبتلى دائما في ( جرة الحبل)  إذن فليمت..   لماذا أتى.. فكل الرجال تموت هناك  وكان على الحرب أن تستمر..  وأن لا يعود لأبنائه  وما كان للحرب أن تنتهي لترمي الظلام بلألائه  وهذي التصاوير تدمي الفراغ  وتشرح تأويل أشلائه  فمن أين جاء وكم قد مكث؟  لماذا انتصرنا.. نريد العبث خذوه ادفنوه.. سنرقص جدا جوار الجدث!
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاكثر مشاهدة في (الشعر)
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1666.67
الجنيه المصري 93.46
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 403.23
ريال سعودي 390.63
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.87
التعليقات
نجم السها : حياك الله وبياك ،كلنا الشيج جعفر الابراهيمي ،اوكل الشرفاء مع الشيخ جعفر الإبراهيمي، فما يفعلونه هي حرب ...
الموضوع :
الى سماحة الشيخ جعفر الإبراهيمي مع التحية ..
رسول حسن نجم : الالتقاء الروسي_التركي في أغلب الاستراتيجيات واختلافهما في التكتيك بفعل العوامل التي ذكرها جنابك الكريم... كذلك الرجوع الى ...
الموضوع :
تركيا والحرب الثالثة..الحياد المرن .... 
احسنتم لطرح لدعوة : البشر وصل مرحلة يبارز بها خالقه !!! والا كوكب يعيش ازمه وباء فتك ويفتك كل ثانية بالناس ...
الموضوع :
مدينة العاب السندباد لاند في بغداد تنشر الفجور والرذيلة
حامد كماش آل حسين : تنبيه: الظاهر سقطت سهوا كلمة (ما كانوا) من تعقيب سبط ابن الجوزي على كلام الحاكم: • الموجود: ...
الموضوع :
من مناقب وألقاب الإمام علي بن أبي طالب «عليه السلام» 4. أبو تراب
محمد صالح حاتم : شكرا جزيلا لكم ...
الموضوع :
في اليوم العالمي لحقوق الانسان 
بهاء حميد ال شدود : تحية طيبة لابد من المتكلم في الانساب أن يكون من ذوي الاختصاص وذو أمانة وصدق الحديث، وانا ...
الموضوع :
عشائر قضاء سوق الشيوخ عبر التاريخ.
كاظم احمد حمزه عراك : السلام عليكم اقدم شكوى الى شركة آسياسيل عن الابراج نحن في محافضة بابل ناحية المدحتيه يوجد برج ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
محمد صالح حاتم : شكرا جزيلا لكم ...
الموضوع :
وحي القلم : حيتان البحر!! 
رسول حسن نجم : جزاك الله خيرا وحفظك من كل شر. ...
الموضوع :
قالوا لي ما تكتبهُ لَيسَ جُرأَة والتطاول على المقامات غباء.
رسول حسن نجم : أحسنت الشرح والتوضيح والالمام بمشكلة تكريم المبدعين (الأحياء) اما الأموات منهم رحمهم الله فلامشكله في تكريمهم!.. في ...
الموضوع :
عقدة تكريم المبدع قبل موته
فيسبوك