الشعر

▪️صلاة الصواريخ.

364 2021-05-17

  ➖➖➖➖ ✍🏻 منتصرالجلي.    17أيار.   ( ياشعب نوُّخ ذلول السابعة واركب الله بالنصر والتأييد زهبها )   وين قوة الجيش للِّي قُلتمُ الأعجب  أمامه زئير الأُسد تُرهبها وتُرعبها   هذي الصّواريخ حماها الله تتجرب بالصبر والتأييد طيَّبها وكحَّلها   سبعين  من سنين النَّكبةِ إذ تُنكب أوحامية أطفال كانت تلاعبها   هذي فلسطين يا أعراب لاتُغلب لا تخلع البدلة والموضات تُقلّبها   هذي فلسطين لاتبلغ بها المنصب ولاتساوم في السياسات وتُبعدها    هذي فلسطين عروس الأُمة الأنجب  تدك خيبر حصون مرحب تَزُلزلها   هذي الملاين جاءت شعوب تتغلب بعد السؤالات قامت تجددها   هذي البلاد الطيبة والإسرا والعوذب هذي الفاضحه والكاشفة والتوبة تنقبها.   هذي الزلزلة والقاف والحطين والأصوب هذي القايمة والحايمة غزة تعنونها   فلول صهيون قُلنا لكم "برع" هي الأقرب إلاَّ أبيتم خوض المعركة ونعركها   جئنا من حيث لاتدرون ولا تحسب مثل الصواريخ على أُسدُود تحرقها    إلا وجئنا نضرب قُبّة الشيطان تتأهب لا عاصم اليوم ولا التطبيع يعصمها   لاعاصم اليوم من طوفان لا يُغلب لاعاصم اليوم لإسرائيل  ينقذها   لاعاصم اليوم ياملعون ياعقرب دمع التماسيح كذب تنزلها وتذرفها   عهد الهزائم شاخ ومات وتقلّب واليوم الصواريخ فعَّلها وحرَّكها   عُدناك ياقُدس لاتُضرب ولاتُصرب هذي صرايب المحتل نحشرها   عُدناك ياقُدس وعاد الفاتح الأطيب هذي الشرايين تسيل نداك تعشقها   يافاتح اليوم شيل القدس تتشبب يا ضارب الكفر في الطرماح تنهشها   هاذي فلسطين عاد طفلها يلهب على الأعادي يحرقها ينكلها   إلاَّ فلسطين قضية الأمس لاتُسلب رجالها قوم ابن البدر سيدها   جئناك ياقدس حفاة القوم تتأهب إلى القبة الصفراء نَحرَّر نُذهِّبَها
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 93.11
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
عبدالله الفرطوسي : فعلآ سيدنا كلامكم جدآ من واقع ما يجري في العراق ودول الخليج ...
الموضوع :
غموض في سحب وتقليص لقواعد أمريكية في الشرق الأوسط بأوامر من إدارة بايدن
ظافر : لعنة الله على البعثيين أينما كانوا.....لقد قطع البعث السوري اوصال العراقيين عندما درب الارهابيين في اللاذقية ودفعهم ...
الموضوع :
كثر يتسالون هل حقا فاز الرئيس الاسد ب ٩٥% من أصوات الناخبين السوريين.
ماجد شعيبث : ويبقى الحشد شامخا رغم أنوف الظالمين ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير : ويحكم اين تريدون أن تمضوا بالعراق؟
ثائر علي : بوركتم استاذ رياض مقال مهم ويحمل في طياته الكثير من النصائح والايضاحات لمن سلك هذا الطريق المبارك ...
الموضوع :
المجاهد بين المبادرة والاتكال
عبدالنبي الجبوري : تشرفت بزيارة المقام يوم الجمعة المصادف 18/6/2021 وتوضأت بماء البركة وهو ماء نظيف صافي يميل الى الملوحة ...
الموضوع :
عين ماء الامام الحسن (ع) في النجف دواء لمرض السرطان والسكري
حجي أسامه غالب : لا حول و لا قوة إلا بالله العلي العظيم ...
الموضوع :
المدينة الآثمة..!
فاعل خير : السلا م عليكم اخوانه بهيىة النزاهة اريد ان اوجه انظاركم الى فساد اداري ومادي ومعنوي بمستشفى الكرامة ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
زيد مغير : كان المقبور ايام العدوان على إيران الإسلامية يقدم برنامج صور من المعركة وقت العشاء والله لا استطيع ...
الموضوع :
من فتح بالوعة صدام البعثية؟
مواطن : مع احترامي للكاتب ولكن وسط انهيار القيم ومجتمع اسلامي مفكك وشباب منقاد للضياع هل نقدم لهم استخلاص ...
الموضوع :
قصة شاب مجاهد ومهاجر _ القصة واقعية
فيسبوك