الشعر

موت الفرات..!


 

د. عائد الهلالي ||

 

ظامئا تندبه جرفاه

يتلوى ببطء

كأفعى مسنة فقدت قدرتها على الحركة نتيجة للتقادم

ممزق الاوصال مابين القنوات الجانبية

والجزرات الوسطية.

ملتحفا بنفايات الحضارة

يستر عينيه بنظارة من القصب الكهل

محاولا قراءة انفعالات المارة من خلفها

واخفاء آثار الجفاف

التي مزقت جسده النحيل

ولقد شاخ القصب هو الآخر

منحنيا بكل ما يستطيع صوب الماء

لاننا  لسنا بحاجة له بعد الان

فجلساتنا أضحت الكترونية

او لعله يحاول ان يمسك بالماء المغادر دون جدوى

لم تعد شطآنه العذراوات مسرحا للجميلات

يتنفسن عبير إزهار الدفلة والجوري

مستعرضات قاماتهن الغضة

أمام الصبية المرددين اغنية يانجمة وياحريمة

فلقد سئمن حالة الطقس السياسيالنزقة

والتي تتحرك بعكس البوصلة الكونية

جسر الحضارات الذي أمتطي ظهره

كفارس لم يكسب حربا يوما ما

هو الاخر اظل طريقة مابين الحامية والكورنيش

نتيجة  فوضى اصوات الباعة في سوق سيد سعد والسماجة واختياراتهم السابقة التي اضلت البلاد والعباد

و كذلك صراخ المتظاهرين في الحبوبي المطالبين بوطن ليس له وجود الا على خرائط كوكل وفي وجدانهم

المتنزه  تشكو من شحة العشاق

ومكبرات الصوت التي كانت تملأ المكان بشجن اغاني فتاح حمدان وجبار ونيسة.

الحجارة تحولت إلى افواه نهمة

خلف الجسر الفرنسي وسديناوية

تلتهم غابات النخيل

ليج .. استفق

أيها القادم من برد بلجيكا بطلب من اور نمو.

لتبني للناس .. انتبه

ماعادت الاستقامة هي المعيار الحقيقي لطرقات المدينة وقيم الناس

حتى تلك الازقة الممتلئة بعبق الماضي وجمال السنين و المنسلة خلسة مابين منازل. اهل الولاية.

و المتشظية من عكد الهوى

لم تعد كما كانت ملاذا لما تبقى من الجمال السومر ومواطن الناقمين

على أداء الحكومات المتعاقبة

فلقد تحولت هي الأخرى

إلى دكاكين تكتض بكل انواع  البضاعة لشعب لا يملك قوت يومه

فلم تعد الشعارات والايديولوجيات

طعاما وصبغا للاكلين

أحلامنا صدئت

لأنها تركت مسمرة فوق محاجرنا منذ زمن طويل.

ارحل ان راق لك ذلك فأنك ترهق نفسك ببقاء لا جدوى منه

رحل العشاق وشاخت مدينتهم.

فلا شيء بعد ذلك  يستحق..سوى ان تعلن موتك وترثي نفسك.

اكتب مرثيتك على مسلة من طين

واجعل حروفها رجما للشياطين.

تجلد بها في  كل يوم اولئك الافاكين والمتحاصصين

الذين جعلوا البلد عضين

اخبر أولئك الذين سوف يأتون من المنافي أو من رحم الطهر

يأتوا حفاة.

فأنهم في الناصرية طوى

هذه المدينة التي تغتسل صباح مساء .

بأزكى الدماء.

خبرهم عن خيم في شعب.. ابي طالب.. عذرا  في الحبوبي تتلاعب بها

رياح المهوسين بالمال والنساء والمناصب والكراسي والرياء.

تاركين الفتية الذين آمنوا بأحلامهم والمتمسكين بمدينتهم

وقودا لنزواتهم ومعاركهم الانتخابية

فزادوهم خبالا دون حياء.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاكثر مشاهدة في (الشعر)
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 93.02
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
عبدالله الفرطوسي : فعلآ سيدنا كلامكم جدآ من واقع ما يجري في العراق ودول الخليج ...
الموضوع :
غموض في سحب وتقليص لقواعد أمريكية في الشرق الأوسط بأوامر من إدارة بايدن
ظافر : لعنة الله على البعثيين أينما كانوا.....لقد قطع البعث السوري اوصال العراقيين عندما درب الارهابيين في اللاذقية ودفعهم ...
الموضوع :
كثر يتسالون هل حقا فاز الرئيس الاسد ب ٩٥% من أصوات الناخبين السوريين.
ماجد شعيبث : ويبقى الحشد شامخا رغم أنوف الظالمين ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير : ويحكم اين تريدون أن تمضوا بالعراق؟
ثائر علي : بوركتم استاذ رياض مقال مهم ويحمل في طياته الكثير من النصائح والايضاحات لمن سلك هذا الطريق المبارك ...
الموضوع :
المجاهد بين المبادرة والاتكال
عبدالنبي الجبوري : تشرفت بزيارة المقام يوم الجمعة المصادف 18/6/2021 وتوضأت بماء البركة وهو ماء نظيف صافي يميل الى الملوحة ...
الموضوع :
عين ماء الامام الحسن (ع) في النجف دواء لمرض السرطان والسكري
حجي أسامه غالب : لا حول و لا قوة إلا بالله العلي العظيم ...
الموضوع :
المدينة الآثمة..!
فاعل خير : السلا م عليكم اخوانه بهيىة النزاهة اريد ان اوجه انظاركم الى فساد اداري ومادي ومعنوي بمستشفى الكرامة ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
زيد مغير : كان المقبور ايام العدوان على إيران الإسلامية يقدم برنامج صور من المعركة وقت العشاء والله لا استطيع ...
الموضوع :
من فتح بالوعة صدام البعثية؟
مواطن : مع احترامي للكاتب ولكن وسط انهيار القيم ومجتمع اسلامي مفكك وشباب منقاد للضياع هل نقدم لهم استخلاص ...
الموضوع :
قصة شاب مجاهد ومهاجر _ القصة واقعية
فيسبوك