الأخبار

نائبة إيزيدية تكشف عن وجود مئات الدواعش في أوروبا “كلاجئين”


كشفت المرشحة الفائزة عن أبناء الديانة الإيزيدية، فيان دخيل، الجمعة، عن وجود المئات من عناصر داعش في أوروبا بصفة لاجئين.

وذكرت دخيل في بيان  ان” على الاتحاد الأوروبي إلى مراجعة سجل الإرهابيين لكل من دخل إلى دولها من العام 2015 ولغاية 2018″.

ورحبت دخيل بحسب البيان، بـ”محاكمة الداعشي طه الجميلي الذي اشترى ام ايزيدية وطفلتها واشترك بجريمة موت الطفلة”.

واصدرت محكمة فرانكفورت مؤخرا الالمانية حكمها على الجميلي بالحكم المؤبد، وعلى زوجته جنيفر فينيس بالسجن عشر سنوات لإعدامهما طفلة إيزيدية تبلغ من العمر خمس سنوات من خلال شد وثاقها بشباك امام اعين امها ومراقبتها وهي تموت ببطء عطشا في صيف قائظ في العراق.

وقالت دخيل إن “المحكمة الالمانية بهذا الحكم لم تعاقب ارهابيا واحدا، بل انها ادخلت السرور لقلوب مئات الالاف من المظلومين الايزيديين وغير الايزيديين من الذين تعرضوا لأبشع وسائل الاستعباد والإذلال النفسي والجسدي على ايدي أخطر منظمة ارهابية في الالفية الثانية، كما ان هذا الحكم يمثل بارقة امل قوية في احقاق العدالة وانصاف المظلومين ومعاقبة المجرمين، مهما طال الزمن”.

واعتبرت قرار الحكم هو “أول خطوة حقيقية قانونية في ملف تثبيت الابادة الجماعية التي حصلت للايزيديين في 2014 “، مردفة بالقول ” لا نستبعد وجود المئات من الارهابيين الدواعش من الذين دخلوا لاوربا بصفة لاجئين ويحملون وثائق مزورة، لان الدواعش استولوا في آب / اغسطس من عام 2014 على مديريات رسمية تمتلك الاوراق الرسمية والثبوتية والاختام الاصلية في عدة محافظات عراقية بضمنها نينوى والانبار وصلاح الدين وحتى اجزاء من ديالى وكركوك، واستغل الدواعش ذلك بشكل فظيع، لانهم كانوا يعلمون ان جرائمهم من الغزو والسرقة والاغتصاب والاستعباد هي مسالة لن تدوم، وان الهروب من جرائمهم البشعة مجرد مسالة وقت لا اكثر”.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1666.67
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
محمد الهندي : هم من يحكم العراق ويسرقه بالاتفاق مع الاخوه الاعداء وساستنا تبارك لهم ذلك ...
الموضوع :
العرداوي: ترشيح زيباري لرئاسة الجمهورية تجاوز على القانون والدستور
ابو محمد : احسنت واجدت فقرة مرض الولد عشتها شخصيا قبل ايام وكما وصفت بالضبط والحمد لله على كل حال. ...
الموضوع :
من قال أن الرجال لا يبكون .؟!
احمد سواعد : يعطيكم العافيه ...
الموضوع :
وفاة أم البنين (عليها السلام )
حسن : السللم على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين السلام على أبا الفضل ...
الموضوع :
من كرامات الإمام الحسين صلوات الله عليه: اين ذهبت الغدة السرطانية؟قصة معاصرة حقيقية بكل حرف من حروفها
الحاج هادي العكيلي : السلام عليكم .. بالنظر لاهمية محاضرة الشيح جلال الدين الصغير في توضيح الامور وخاصة من الجانب السياسي ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن سنة صاخبة تتماوج بين الاحداث وآثارها وبين علامات الظهور ودورها
ابن الاعظمية : الكابتن الاسطورة حسين سعيد ابن الاعظمية البار فهو من مواليد الاعظمية وجاري تبا وتعسا وبغضا لمن يعاديه ...
الموضوع :
حسين سعيد الفلسطيني البعثي ماذا لو كان عراقياً
مازن : إلى جهنم و بئس المصير لعنه الله على كل البعثيين و الصداميين الاوباش ...
الموضوع :
وفاة ابن خالة الطاغية المقبور صدام حسين ومرافقه الاقدم المجرم ارشد ياسين
كرار حسان : عشيرة بيت عوفي وهي عشيرة من أحد عشائر البوبخيت المهمة يراسها في الوقت الراهن الشيخ حسن ناجي ...
الموضوع :
«مسلم» الوحيد بين 600 طفل من «بيت عوفـي» فـي البصرة يقطع 15 كلم ليواصل تعليمه
محمد سعيد : مقالكم جميل حياكم الله ووفقكم أتمنى لكم دوام التوفيق ...
الموضوع :
هل ينجحون اليوم بما فشلوا به في الأمس..
Majeda Khalil : رحم الله والديكم والله يقضي حوائجكم بحق صاحب السجدة الطويله الامام موسى بن جعفر الكاظم عليه السلام ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
فيسبوك