الأخبار

السيد القبانجي يدعو القوى الكردية إلى تغليب لغة الحوار

1030 16:54:51 2015-10-16

دعا إمام جمعة النجف الاشرف السيد صدر الدين القبانجي القوى السياسية في كردستان إلى تغليب لغة العقل والحوار بدلا عن لغة العنف ، فيما دعا ايضا الخارجية العراقية بعدم التساهل في قضية تسليم جثامين الحجاج العراقيين في تدافع منى، مؤكدا ان" التقدم الذي تحققه قواتنا البطلة والحشود الشعبية في تحرير الرمادي ستحول داعش إلى مهزلة في التاريخ".
وقال السيد القبانجي خلال خطبة صلاة الجمعة التي اقيمت في الحسينية الفاطمية الكبرى بالنجف الاشرف اليوم، ان" التقدم الذي تحققه قواتنا البطلة والحشود الشعبية في تحرير الرمادي وصولا إلى تحرير الموصل ستحول داعش إلى مهزلة في التاريخ"، مؤكدا ان" داعش بكل قوتها وعدتها وعددها اليوم يتصارخ مقاتليها إمام السواعد والقلوب الحسينية الحيدرية"، مشيرا إلى أن" التقارير تتحدث عن 60 ألف سيارة من نوع تويوتا بحوزة داعش تم تقديمها لهم من {السعودية والإمارات وقطر والأردن} حسب ما اعلنته اليابان".

وبين ان" مشاركة عشائر السنة في الرمادي ضمن الحشد الشعبي دليل على وطنية المعركة وليس طائفيتها".

كما دعا القوى السياسية في كردستان إلى" تغليب لغة العقل والحوار بدلا عن لغة العنف بعد تصاعد الأزمة هناك ، فنحن حريصون على سلامة ومستقبل كردستان ؛ لانها جزء من العراق"، منوها الى" ضرورة حل الازمة داخليا بدون اللجوء إلى حلول خارجية".

من جهة ثانية اوضح ان" المنطقة تقف على مشارف تحولات كبرى وتشهد إرهاصات جلية على رأسها التحالف الرباعي والنووي الإيراني والانزلاق السعودي في اليمن والانقسام الداخلي في السعودية وهزيمة داعش وفشل المشروع التركي في المنطقة".
وحول فاجعة مشعر منى اكد ان" هذه الفاجعة ترفع أصوات المطالبة بتغيير إدارة الحرمين الشريفين"، مؤكدا أن" كثيرا من قتلى حادثة منى قتلوا عمدا وخنقا او عن إهمال وأن الله سينتقم لهم"، داعيا الخارجية العراقية بـ" عدم التساهل بهذا الموضوع وان حسن الجوار لا يجب ان يكون على حساب كرامتنا ودمائنا".

وفي سياق اخر قدم السيد القبانجي شكره لوزارة النفط وجميع الوزارات التي شاركت في حملة تنظيف محافظة النجف الاشرف.

وعن شهر محرم الحرام اوضح ان" محرم في هذا العام امتاز بالبطولات الحيدرية الحسينية التي يسجلها مقاتلونا الأبطال، كما امتاز بحركة الإصلاحات السياسية التي يجب ان نستلهمها من الإمام الحسين{ع}، وامتاز بالامواج المليونية التي بدأت تتوافد نحو العراق لزيارة الأربعين"، مؤكدا ان" استعدادات العراقيين في محرم هي استعدادات جنونية وهائلة والدنيا تتواضع لها"، مبينا ان" السر الذي تميز به الإمام الحسين{ع} عن سائر الائمة لا يمكن تفسيره بشكل كامل رغم كل التحاليل التي نقدمها إلا انه يتعلق بنظرية الأسرار الكونية والغيبية لهذا الكون والتي لا يمكن أن نحيط 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1666.67
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
محمد الهندي : هم من يحكم العراق ويسرقه بالاتفاق مع الاخوه الاعداء وساستنا تبارك لهم ذلك ...
الموضوع :
العرداوي: ترشيح زيباري لرئاسة الجمهورية تجاوز على القانون والدستور
ابو محمد : احسنت واجدت فقرة مرض الولد عشتها شخصيا قبل ايام وكما وصفت بالضبط والحمد لله على كل حال. ...
الموضوع :
من قال أن الرجال لا يبكون .؟!
احمد سواعد : يعطيكم العافيه ...
الموضوع :
وفاة أم البنين (عليها السلام )
حسن : السللم على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين السلام على أبا الفضل ...
الموضوع :
من كرامات الإمام الحسين صلوات الله عليه: اين ذهبت الغدة السرطانية؟قصة معاصرة حقيقية بكل حرف من حروفها
الحاج هادي العكيلي : السلام عليكم .. بالنظر لاهمية محاضرة الشيح جلال الدين الصغير في توضيح الامور وخاصة من الجانب السياسي ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن سنة صاخبة تتماوج بين الاحداث وآثارها وبين علامات الظهور ودورها
ابن الاعظمية : الكابتن الاسطورة حسين سعيد ابن الاعظمية البار فهو من مواليد الاعظمية وجاري تبا وتعسا وبغضا لمن يعاديه ...
الموضوع :
حسين سعيد الفلسطيني البعثي ماذا لو كان عراقياً
مازن : إلى جهنم و بئس المصير لعنه الله على كل البعثيين و الصداميين الاوباش ...
الموضوع :
وفاة ابن خالة الطاغية المقبور صدام حسين ومرافقه الاقدم المجرم ارشد ياسين
كرار حسان : عشيرة بيت عوفي وهي عشيرة من أحد عشائر البوبخيت المهمة يراسها في الوقت الراهن الشيخ حسن ناجي ...
الموضوع :
«مسلم» الوحيد بين 600 طفل من «بيت عوفـي» فـي البصرة يقطع 15 كلم ليواصل تعليمه
محمد سعيد : مقالكم جميل حياكم الله ووفقكم أتمنى لكم دوام التوفيق ...
الموضوع :
هل ينجحون اليوم بما فشلوا به في الأمس..
Majeda Khalil : رحم الله والديكم والله يقضي حوائجكم بحق صاحب السجدة الطويله الامام موسى بن جعفر الكاظم عليه السلام ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
فيسبوك