الأخبار

المرجع الحكيم يدعو لتدويل الجرائم ضد الشعب ومعالجة مشكلة النازحين ورعاية اسر الشهداء والجرحى

863 12:57:44 2015-10-08

طالب المرجع الديني الكبير السيد محمد سعيد الحكيم ، المتصدين للشان السياسي توحيد صفوفهم وتوجيه الطاقات نحو هدف واحدة لبناء مؤسسات الدولة و معالجة مشكلة النازحين ورعاية عوائل الشهداء والجرحى . وقال السيد محمد سعيد الحكيم في كلمته خلال مؤتمر المبلغين والمبلغات التاسع والعشرون القاها حجة الاسلام والمسلمين السيد علاء الحكيم ان " على المؤمنين بحث واقع نهضة الامام الحسين {عليه السلام } المقدسة وأبعادها العقائدية وأهدافها ويدرسونها دراسة موضوعية من اجل ان يتعرفوا عليها ويعرفوا المؤمنين بها ليزدادوا بصيرة في دينهم وثبات عليه ودفاعا عنه".
ولفت الى ضرورة ان " يعرف المؤمنون اهمية احياء هذه الذكرى المقدسة في حفظ الدين وتجديد حيويته وقيام كيانه وثباته امام القوى المعادية "، مبينا ان " أئمتنا الاطهار اكدوا على احيائها وحثوا على ذلك بمختلف الاساليب وأشادوا بفضلها وعظيم اجرها في احاديث كثيرة وينبغي بيان ما ورد عنهم {عليهم السلام} بذلك والتذكير به لان لكلماتهم ومواقفهم العملية موقعها الخاص بنفوس المؤمنين وليعرف المؤمنون ان ما يقومون به مراسيم تطبيق لما امر بها لائمة شيعتهم ". 
واشار المرجع الكبير الى ضرورة " الاستفادة من هذا الموسم ببث الثقافة الدينية العامة في العقيدة والسلوك والتعريف برموز الدين ورفيع مقامهم وبرموز الطغيان وانحطاطهم وتنبيه المؤمنين الى ما يجب عليهم من التعرف على واقع دينهم والتفقه فيه والاعتزاز برموزه والعمل بتعاليمه السامية والبراءة من الطغاة والمنحرفين".
ودعا الى " مراعاة الغرض الاهم من هذه المواسم والذي اكد عليه ائمة اهل البيت في احاديث كثيرة وهو عرض ظلامه سيد الشهداء خاصة وظلاميه اهل البيت عامة والتفجع لها واثارة الجوانب العاطفية بالاساليب المختلفة نحو مصائبهم وما نزل بهم فان في ذلك اداء لحقهم وتعبيرا عن موالاتهم ولتكون مصائبهم عليهم السلام مدعاة لتأسي شيعتهم بهم وسببا لثباتهم لمعاناتهم وصبرهم عما يمر بهم من مآسي في سبيل مسيرتهم ". 
ولفت الى ان " الشعب العراقي وشيعة اهل البيت {عليهم السلام} يتعرضون الى هجمة ارهابية شرسة ادت الى استشهاد وجرح ما لا يحصى من الابرياء وتهجير مئات الالاف من العوائل الامنة "، مشيرا الى ان " البلاد كادت ان تقع ضحية بيد هؤلاء المجرمين لولا الرعاية الالهية وتدخل المرجعية الدينية في الدفاع عن المقدسات والارواح وكان للاستجابة المؤمنين في الدخول الى الميدان في صد تلك الهجمة الظلامية واننا اذ نثمن تلك الوقفة الشجاعة والإيثار ندعو المبلغين الى التواصل مع المدافعين وشحذ هممهم وتقوية ".
وطالب " المتصدين للشأن العام مطالبة المؤسسات الدولية للتعامل مع هذه العمليات الإجرامية على إنها جرائم إبادة ضد الإنسانية وملاحقة من يدعمها من خلال المنظمات الدولية ونطالب المتصدين للشان السياسي توحيد صفوفهم وتوجيه الطاقات نحو هدف واحدة نحو بناء مؤسسات الدولة بأسس صحيحة لتقديم الخدمات للمواطنين "، مؤكدا على ضرورة" معالجة مشكلة النازحين وتخفيف معاناتهم الاستفادة من خبرات المنظمات الدولية بهذا المجال ورعاية عوائل الشهداء والجرحى وتخفيف معاناتهم ".
وقال المرجع الديني الكبير ان " فاجعة الطف احدثت تحولا عظيما في تاريخ الاسلام وحفظت قيمة من الزيغ والانحراف مع كونها اعظم مأساة انهت الطغاة والمنحرفين الذين بذلوا كل طاقاتهم مستغلين بطش السيف من اجل ان تموت هذه الامة وتنسى دينها القيم وتعاليمه القويمة ومثله الرفيعة وأخلاقياته الفاضلة وترجع في غفلتها نحو جاهليتها لتتخذ من الطغاة اصناما تعبدهم من دون الله وتجعل منهم ائمة يقودونها الى النار تحلل ما احلوا وتحرم ما حرموا ". 
واستدرك ان " واقعة الطف كانت صرخة مدوية ايقظت ضمير الامة ونبهتها الى ما هي عليه من سوء وهزت عروش الظالمين وسلبتهم شرعيتهم التي تستروا بها وعادت دعوة الدين حية تستقطب ذوي السعادة والتوفيق من اجل ان يحملوها ويرعوها ويبلغوها الاجيال لتبقى كلمة الحق ظاهرة تقوم بها الحجة على الناس "، مؤكدا ان "سيد الشهداء قد تحدى الطغاة والمنحرفين وقدم الدماء الزكية فان شيعته واصلوا التحدي منذ الايام الاولى لوقوع هذه الفاجعة بإصرارهم على إحياء تلك الذكرى المقدسة بأبعادها وتذكير الامة بها وبرموزها وبجرائم الطغاة والمنحرفين ملبين نداء نصرته واستغاثته لبيك داعي الله ان كان لم يجبك بدني عند استغاثتك ولساني عند استنصارك فقد اجابك قلبي وسمعي وبصري ".
وختم ان " لقد عشنا فصلا تاريخيا من فصول تلك المآسي حيث مرت على المؤمنين ظروف عصيبه منذ النظام البائد وحين سقوطه ودخول التكفيريين حيث تميز منهجهم باستهداف الشعائر والسجون والمعتقلات الرهيبة وقد واجه المؤمنون تلك المآسي بصبر وثبات عظيم وقد كان لمواقفهم الإيمانية والبطولية أعظم الاثر في صد تلك الهجمة الشرسة وارتدادها خاسرة".
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1666.67
الجنيه المصري 93.37
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 403.23
ريال سعودي 392.16
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.87
التعليقات
نجم السها : حياك الله وبياك ،كلنا الشيج جعفر الابراهيمي ،اوكل الشرفاء مع الشيخ جعفر الإبراهيمي، فما يفعلونه هي حرب ...
الموضوع :
الى سماحة الشيخ جعفر الإبراهيمي مع التحية ..
رسول حسن نجم : الالتقاء الروسي_التركي في أغلب الاستراتيجيات واختلافهما في التكتيك بفعل العوامل التي ذكرها جنابك الكريم... كذلك الرجوع الى ...
الموضوع :
تركيا والحرب الثالثة..الحياد المرن .... 
احسنتم لطرح لدعوة : البشر وصل مرحلة يبارز بها خالقه !!! والا كوكب يعيش ازمه وباء فتك ويفتك كل ثانية بالناس ...
الموضوع :
مدينة العاب السندباد لاند في بغداد تنشر الفجور والرذيلة
حامد كماش آل حسين : تنبيه: الظاهر سقطت سهوا كلمة (ما كانوا) من تعقيب سبط ابن الجوزي على كلام الحاكم: • الموجود: ...
الموضوع :
من مناقب وألقاب الإمام علي بن أبي طالب «عليه السلام» 4. أبو تراب
محمد صالح حاتم : شكرا جزيلا لكم ...
الموضوع :
في اليوم العالمي لحقوق الانسان 
بهاء حميد ال شدود : تحية طيبة لابد من المتكلم في الانساب أن يكون من ذوي الاختصاص وذو أمانة وصدق الحديث، وانا ...
الموضوع :
عشائر قضاء سوق الشيوخ عبر التاريخ.
كاظم احمد حمزه عراك : السلام عليكم اقدم شكوى الى شركة آسياسيل عن الابراج نحن في محافضة بابل ناحية المدحتيه يوجد برج ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
محمد صالح حاتم : شكرا جزيلا لكم ...
الموضوع :
وحي القلم : حيتان البحر!! 
رسول حسن نجم : جزاك الله خيرا وحفظك من كل شر. ...
الموضوع :
قالوا لي ما تكتبهُ لَيسَ جُرأَة والتطاول على المقامات غباء.
رسول حسن نجم : أحسنت الشرح والتوضيح والالمام بمشكلة تكريم المبدعين (الأحياء) اما الأموات منهم رحمهم الله فلامشكله في تكريمهم!.. في ...
الموضوع :
عقدة تكريم المبدع قبل موته
فيسبوك