الأخبار

تنظيم داعش الوهابي يتوعد بالزحف الى كربلاء المقدسة والنجف الاشرف وتدمير المراقد المقدسة التي وصفها بالشرك والنجس !!

8686 09:34:25 2014-06-13

في تاكيد على ان خطط الجماعات الوهابية المدعومة من المخابرات السعودية والقطرية ، ترتكز على استهداف المراقد المقدسة في كربلاء والنجف الاشرف ، وصولا الى اثارة حرب طائفية مروعة في العراق ، اعلن ما يعرف بـ ” تنظيم داعش – الوهابي – الدولة الإسلامية بالعراق والشام ” ان عناصر التنظيم سينقلون الحرب الى كربلاء والنجف الاشرف واصفا المدينتين المقدستين بـ ” الاشرك ” وانها ” الانجس ” حسب وصف هذا الوهابي الذي ترتكز ايدولوجية مذهبه على هدم المراقد الشريفه بحجة انها معالم للشرك ، فيما اكدت تقارير اوروبية وعراقية ان التنظيم مدعوم بشكل مباشر من اجهزة مخابرات في المنطقة وتحديدا السعودية وقطر وتركيا والاردن.

وقال الناصبي الإرهابي ” ابو محمد العدناني ” الناطق باسم ” داعش الوهابي ” في كلمة بثتها مواقع تواصل اجتماعي يستخدمها تنظيم ” داعش ” الوهابي لتمرير بياناتها في رسالة مفتوحة وجهها الى رئيس الوزراء المالكي : ” لقد أضعت على قومك فرصة تاريخية بالسيطرة على العراق ولتلعنك الروافض ما بقيت لهم باقية، حقا إن بيننا تصفية للحساب صدقت وانت الكذوب حساب ثقيل طويل ولكن تصفية الحساب لن يكون في سامراء أو بغداد وإنما في كربلاء المنجسة والنجف الأشرك وانتظروا.”

واعترف الارهابي ” العدناني بمقتل الارهابي عدنان اسماعيل لمعروف باسم ” أبو عبدالرحمن البيلاوي الأنباري ” أحد قياديي التنظيم و”اليد اليمنى لأبو مصعب الزرقاوي،” ووصفه في الوقت الذي استنفر فيه مقاتليه بالسير إلى العاصمة العراقية بغداد.

ووصف الارهابي العدناني ، الشيعة بالروافض والصليبين ومتوعدهم بنهاية لاتبقي منهم شيئا في العراق في اشارة الى التوعد بارتكاب مجازر ومذابح .

يذكر ان تنظيم داعش الوهابي وبمشاركة واسعة من بقايا حرس صدام الجمهوري وبقايا اجهزة مخابراته نفذوا خططا متقنة للسيطرة على مدينة الموصل يوم الاحد الماضي ، من خلال الاتصال بضباط طائفيين تركوا مواقعهم وقواعهم وقواتهم العسكرية دون اية قيادة والتحقوا بالجماعات البعثية وبداعش في الموصل ، فيما فر ضباط كبارمن المدينة في واحدة من اخطر ما واجهه الجيش العراقي من هزيمة وانهيار منذ سقوط نظام صدام عام 2003 في مواجهة المجاميع الارهابية من بقايا نظام البعث والمجاميع الوهابية السلفية.

27/5/140613

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
التعليقات
فأذا أتتك مذمتي من أرجس
2014-06-13
فهي الشهادة لي بأني أطهر وأقول للأرذال موتوا بغيضكم فستدعون ألى سواء الجحيم مع من تتولون وتبقى كربلاء والنجف قلاع الأطيبين الأطهرين الصاعدين الى الجنان أعلاها والى البشرية الطهر مشاعل من نور تسحق كل ظلام الارض والأظلمين
علي الصدر
2014-06-13
انما يتطاول على مقدساتنا عندما يرانا متفرقين عن حقنا هذا اولا وثانيا هل فرق هذا الحقير بين السيد عمار والسيد مقتدى والسيد المالكي؟!! قطعا لا والف لا ومن هنا فالامثل لنا ان كنا نخشى الله واليوم الآخر الاتحاد وتشكيل حكومة شيعية تثبت للجميع بانها قادره على عمل المعجزات باذرعها المتعددة الصدريين والمجلس وبدر والدعوة و.... اللهم اشهد اني قد بلغت وانا على استعداد تام لخدمة هؤلاء القوم والسير تحت ركابهم
4c6
2014-06-13
ستشيب رؤوسنا ندما على اننا لم نذبح كل بعثي بعد السقوط وهذه هي النتيجة ولكن ان شاء الله في فرصة قريبة ستنُحر الرقاب العفنة
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1666.67
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
محمد الهندي : هم من يحكم العراق ويسرقه بالاتفاق مع الاخوه الاعداء وساستنا تبارك لهم ذلك ...
الموضوع :
العرداوي: ترشيح زيباري لرئاسة الجمهورية تجاوز على القانون والدستور
ابو محمد : احسنت واجدت فقرة مرض الولد عشتها شخصيا قبل ايام وكما وصفت بالضبط والحمد لله على كل حال. ...
الموضوع :
من قال أن الرجال لا يبكون .؟!
احمد سواعد : يعطيكم العافيه ...
الموضوع :
وفاة أم البنين (عليها السلام )
حسن : السللم على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين السلام على أبا الفضل ...
الموضوع :
من كرامات الإمام الحسين صلوات الله عليه: اين ذهبت الغدة السرطانية؟قصة معاصرة حقيقية بكل حرف من حروفها
الحاج هادي العكيلي : السلام عليكم .. بالنظر لاهمية محاضرة الشيح جلال الدين الصغير في توضيح الامور وخاصة من الجانب السياسي ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن سنة صاخبة تتماوج بين الاحداث وآثارها وبين علامات الظهور ودورها
ابن الاعظمية : الكابتن الاسطورة حسين سعيد ابن الاعظمية البار فهو من مواليد الاعظمية وجاري تبا وتعسا وبغضا لمن يعاديه ...
الموضوع :
حسين سعيد الفلسطيني البعثي ماذا لو كان عراقياً
مازن : إلى جهنم و بئس المصير لعنه الله على كل البعثيين و الصداميين الاوباش ...
الموضوع :
وفاة ابن خالة الطاغية المقبور صدام حسين ومرافقه الاقدم المجرم ارشد ياسين
كرار حسان : عشيرة بيت عوفي وهي عشيرة من أحد عشائر البوبخيت المهمة يراسها في الوقت الراهن الشيخ حسن ناجي ...
الموضوع :
«مسلم» الوحيد بين 600 طفل من «بيت عوفـي» فـي البصرة يقطع 15 كلم ليواصل تعليمه
محمد سعيد : مقالكم جميل حياكم الله ووفقكم أتمنى لكم دوام التوفيق ...
الموضوع :
هل ينجحون اليوم بما فشلوا به في الأمس..
Majeda Khalil : رحم الله والديكم والله يقضي حوائجكم بحق صاحب السجدة الطويله الامام موسى بن جعفر الكاظم عليه السلام ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
فيسبوك