سوريا - لبنان - فلسطين

لبنان/ نصيحة في المجال الزراعي


  د. علي حكمت شعيب ||   على وزير الزراعة أن يعمل بشكل سريع على معالجة موضوع الأعلاف المستوردة لكل من المواشي والدواجن. وذلك عبر إعداد خطة لذلك وتنفيذها في مدة زمنية قصيرة جداً لبناء معامل أعلاف في لبنان.  فلا يضطر المزارع الى استيرادها بالدولار فيقل سعرها ويتمكن المواطن اللبناني من شراء لحومها وألبانها وبيضها. نحن بحاجة الى خلية أزمة في كل القطاعات لا سيما في القطاع الزراعي. لبنان غني بمياهه وأراضيه الخصبة لا سيما في عكار والبقاع ولا تنقصه الخبرات في المجالات كافة.  وبإمكانه الاكتفاء الذاتي زراعياً ولو من الأعلاف والدواجن والبيض والحليب ومشتقاته بالحدّ الأدنى. الأمر سهل جداً يحتاج الى مبادرات وعزم وإرادة وتغيير طريقة التفكير من الاستيراد الى الإنتاج. مع وضع سياسات حمائية للمنتجات الزراعية وكسر الوكالات الحصرية وإيحاد أسواق تصريف لها والسوق العراقي كان ولا يزال مفتوحاً. نحن نشتري التبغ من المزارعين فلنشتر الحبوب التي تدخل في صناعة الأعلاف ولنشجعهم على زراعتها ولندعمهم بالبذار والأسمدة وبتصريف الإنتاج.  أما أن نبقى تحت رحمة سعر الصرف والمساعدات فهذا أمر غير مقبول بعد اليوم بتاتاً. وأي مسؤول لا يبادر يكن هو المقصر.                   أستاذ جامعي / الجامعة اللبنانية ـ بيروت
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
محمد الهندي : هم من يحكم العراق ويسرقه بالاتفاق مع الاخوه الاعداء وساستنا تبارك لهم ذلك ...
الموضوع :
العرداوي: ترشيح زيباري لرئاسة الجمهورية تجاوز على القانون والدستور
ابو محمد : احسنت واجدت فقرة مرض الولد عشتها شخصيا قبل ايام وكما وصفت بالضبط والحمد لله على كل حال. ...
الموضوع :
من قال أن الرجال لا يبكون .؟!
احمد سواعد : يعطيكم العافيه ...
الموضوع :
وفاة أم البنين (عليها السلام )
حسن : السللم على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين السلام على أبا الفضل ...
الموضوع :
من كرامات الإمام الحسين صلوات الله عليه: اين ذهبت الغدة السرطانية؟قصة معاصرة حقيقية بكل حرف من حروفها
الحاج هادي العكيلي : السلام عليكم .. بالنظر لاهمية محاضرة الشيح جلال الدين الصغير في توضيح الامور وخاصة من الجانب السياسي ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن سنة صاخبة تتماوج بين الاحداث وآثارها وبين علامات الظهور ودورها
ابن الاعظمية : الكابتن الاسطورة حسين سعيد ابن الاعظمية البار فهو من مواليد الاعظمية وجاري تبا وتعسا وبغضا لمن يعاديه ...
الموضوع :
حسين سعيد الفلسطيني البعثي ماذا لو كان عراقياً
مازن : إلى جهنم و بئس المصير لعنه الله على كل البعثيين و الصداميين الاوباش ...
الموضوع :
وفاة ابن خالة الطاغية المقبور صدام حسين ومرافقه الاقدم المجرم ارشد ياسين
كرار حسان : عشيرة بيت عوفي وهي عشيرة من أحد عشائر البوبخيت المهمة يراسها في الوقت الراهن الشيخ حسن ناجي ...
الموضوع :
«مسلم» الوحيد بين 600 طفل من «بيت عوفـي» فـي البصرة يقطع 15 كلم ليواصل تعليمه
محمد سعيد : مقالكم جميل حياكم الله ووفقكم أتمنى لكم دوام التوفيق ...
الموضوع :
هل ينجحون اليوم بما فشلوا به في الأمس..
Majeda Khalil : رحم الله والديكم والله يقضي حوائجكم بحق صاحب السجدة الطويله الامام موسى بن جعفر الكاظم عليه السلام ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
فيسبوك