سوريا - لبنان - فلسطين

سوريا/ بحث سبل إنجاز المصالحة في كفريا والفوعة ومضايا والزبداني..

1110 06:56:19 2016-05-17

بحث وزير الدولة لشؤون المصالحة الوطنية في سوريا علي حيدر مع وفد من أهالي كفريا والفوعة ومضايا والزبداني سبل التعاون وتنسيق الجهود لإنجاز المصالحة في هذه المناطق.

وبيّن حيدر أن اللقاء اليوم يأتي بعد سلسلة لقاءات مع لجنتي المصالحة في الفوعة وكفريا من جهة والزبداني ومضايا من جهة أخرى، واصفاً الملف "بالشائك والطويل"، مبيناً أن التنظيمات الإرهابية المسلحة تريد إبقاء الأزمة في سورية وإطالة أمدها كما تعرقل إيصال المواد الغذائية والطبية وإخراج الحالات الانسانية وتسعى الى إحداث أزمة إنسانية.

ولفت حيدر إلى "سعي بعض الدول الإقليمية وخاصة تركيا لربط ملفي الفوعة وكفريا بملف مضايا والزبداني لتحميل الدولة السورية مسؤولية أي فشل، مشيراً الى أن "الاجتماع يوصل رسالة إلى العالم بتماسك الشعب السوري ومناعته ضد التفرقة وأن الوطن ينتصر بتكامل جهود أبنائه في الحفاظ على هويتهم وسيادتهم وأن الحكومة مستمرة بواجبها في ايصال الاحتياجات الأساسية لمواطنيها حتى في المناطق المحاصرة".

وأكد حيدر أن "العدو يريد إفشال إنجازات المصالحة في ظل تصعيد حالي في ديرالزور ليس بعيداً عما يحصل في الفوعة وكفريا وبعض مناطق ريف دمشق".

وفي تصريح صحفي، أوضح جميل يوسف من لجنة مصالحة مضايا وبقين أن الهدف من الاجتماع العمل على ملف المصالحة المحلية والتواصل مع المعنيين بالأمر ودعوة المغرر بهم للعودة الى حضن الوطن بما يكرس فكرة واحدة أن الوطن بحاجة لجميع أبنائه مؤكدا أنه لا يمكن قبول إلا وحدة سورية بجميع أطيافها.

ولفت يوسف إلى العمل عبر وفد مشترك على تهدئة مؤقتة أو دائمة في القرى المحيطة بكفريا والفوعة ولقاءات جماهيرية في المنطقتين المذكورتين إضافة إلى الزبداني للوصول لتأمين إيصال المساعدات الإنسانية والطبية، مشدداً على عدم قبول من له ارتباطات خارجية وان الداخل سيلفظه إذ إن المرجعية هي الوطن وأبناؤه والحوار سوري سوري.

من جانبه، رأى جميل الشيخ من أهالي قرية الفوعة ضرورة وضع حلول مجزية وجيدة للتخفيف من المعاناة، مثمناً الجهود المكثفة والمخلصة والعمل الجاد لإيصال المساعدات الإنسانية والإغاثية للمناطق التي يحاصرها الإرهابيون، لافتاً إلى أن السوريين المتلاحمين سيبقون صامدين في وجه المخططات التآمرية المحاكة ضد وطنهم.

وكان حيدر أكد خلال لقائه الأسبوع الماضي لجان المصالحات المحلية في السبينة وحجيرة والبويضة والذيابية في ريف دمشق أن "الركائز الأساسية لمشروع عودة الأهالي لهذه المناطق باتت ناضجة".

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1538.46
الجنيه المصري 79.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
اه : احسنت في وصف السيد السيستاني نعمة من اكبر النعم واخفاها !!!!! انه حسن العصر فالعدو متربص به ...
الموضوع :
شكر النعمة أمان من حلول النقمة
ازهار قاسم هاشم : السلام عليكم : لدي اعتراض بعدم شمولي بقانون خزينة الشهداء بابل علما انني قدمت الطلب كوني اخت ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
ali alsadoon : احسنت استاذ . كلام دقيق وواسع المضمون رغم انه موجز .يجب العمل بهذه التوصيات وشكل فوري . ...
الموضوع :
خطوات للقضاء على التصحر وخزن المياه الوطنية 
رأي : لا اتفق فلم تثمر الفرص الا لمزيد من التسويف وعلى العكس نأمل بارجاع الانسيابية وعدم قبول الطلبة ...
الموضوع :
مقترحات الى وزير التربية ..
رسول حسن : احسنت بارك الله فيك. سمعت الرواية التالية من احد فضلاء الحوزة العلمية في النجف الاشرف : سأل ...
الموضوع :
يسأل البعض..!
رأي : الله يلعنهم دنيا واخرة والله يحفظ السيد من شرار الخلق اللي ممكن يستغلوهم اليهود ...
الموضوع :
بالفيديو .. تامر اليهود على الامام المفدى السيد السيستاني
Riad : تخرجة من كلية الهندسة وتعينت بعد معاناة دامت ٨ سنوات وجمعت مدخراتي ومساعدة الاهل وتزوجت ورزقني الله ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
حسن عطوان عباس الزيدي : رحم الله الشيخ الصدوق الصادق اسميه الصادق لانه عاش فتره متسلسة بعد استشهاد الامام الحسن العسكري والامام ...
الموضوع :
الشيخ الصدوق حياته وسيرته / الشيخ الصدوق رجل العلم والفضل والاجتهاد
رسول حسن : اولا منصب رئيس الجمهورية ليس من حقكم بل التنازلات جرأتكم على الاستحواذ عليه ثانيا انتم متجاهرون بالانفصال ...
الموضوع :
مهزلة المهازل ..... حزب البارزاني: طلبنا “عطوة” من المحكمة الاتحادية بشأن نفط كردستان!
yous abdullah : ما استغرب كل هذا منهم هم عباد السلاطين والظالمين لكن يوم القيامة قادم وعند الله تجتمع الخصوم ...
الموضوع :
بالوثائق الشيعة كفار يستحقون القتل: فتاوى الشيخ عبدالله بن عبدالرحمن ابن جبرين !!
فيسبوك