الصفحة الإسلامية

الاجتهاد والتقليد يأخذ الإنسان من الضياع الى الرشاد الجزء الحادي عشر و الأخير


 

بالرغم من الأدلة العقلية والنقلية على مشروعية الاجتهاد والتقليد ، نلاحظ بعض الاصوات التي تنادي ببطلان مشروعية التقليد ويصاحب هذا النداء طرح الافكار السيئة على المجتهدين من أجل تشويه سمعتهم وتسقيطهم ومن ثم إبعاد الناس عنهم من أجل إضعاف أو ضرب فكرة التقليد كلياً .

السؤال الذي يطرح نفسه إذا قلنا جزافاً بتوقف عملية التقليد كيف سيتعرف عامة الناس على أجوبة مسائل دينهم المبتلاة بها ، كم نسبة الذين سيستطيعون الوصول الى معرفة الحكم الشرعي في عموم فروع الدين من صلاة وصيام وزكاة وخمس ونجاسات وطهارات وغيرها من مسائل فروع الدين ، هل تتوقع نسبتهم ستكون 5% او 10% أو 20% إذا كنت جداً متفائل وهذه النسب استنتجت نتيجة المعرفة التامة بالمجتمع ومدى توجهه الى القراءة والبحث بالإضافة الى المعرفة الحقيقية بالتكليف الشرعي الذي يدفعنا الى معرفة المسائل المبتلاة بها ، علماً أن 20% هذه النسبة مبالغ بها بل من وجه الخيال والتمني فإذا قلنا جزافاً بأنها نسبة صحيحة باقي الناس ماذا سيكون مصيرهم ؟؟ هل سيبقون جاهلون بمسائل دينهم ويتخبط بهم الشيطان كيف يشاء ؟؟؟ كيف سيؤدون صلاتهم وصيامهم وباقي فروض دينهم ؟؟؟ ، هذه بعض الأسئلة التي يجب الإجابة عليها لأن عملية الوصول الى الحكم الشرعي ليست عملية سهلة او متاحة لأي شخص بل هي عملية صعبة في غاية الصعوبة ويراد منها التفرغ لهذا الأمر مع الجهد الكبير في القراءة والبحث والناس يختلفون بمستوى العقل والذكاء والفهم بالإضافة الى انشغالهم في طلب رزقهم ومعيشتهم من أجل الابتعاد عن حياة الذل والهوان والعمل من أجل الحصول على الرزق من المستحبات المحبوبة لدى الشارع المقدس ، فمن يقترح بطلان التقليد عليه أن يجد البديل الذي يعّرف الناس بالحكم الشرعي ، لأن معرفة الحكم الشرعي واجب لأنه يتصل بالعبادة التي من أجلها خلق الله سبحانه وتعالى الخلق ( وما خلقت الجنة والإنس إلا ليعبدون) .

ضرب القيادة ( المرجعية) وجعل الناس بدون قيادة تقودهم وتوجههم ماذا سيكون مصير الناس والذئاب الآدمية تحيط بهم كفصيل الأغنام عندما يغيب عنهم الراعي هل ستتركهم الذئاب بل ستنهشهم وتجعلهم ممزقين اشر ممزق هكذا يريد من يحاول ضرب المرجعية الدينية إن كان بقصد ام من غير قصد وأما أهمية المرجعية الدينية في قيادة الأمة فالتجارب التاريخية تجيب على هذا التساؤل وما أكثرها ومنها فتوى التنباك للسيد حسن شيرازي التي انقذت ايران من سيطرة الشركات البريطانية وفتوى الجهاد ضد الاستعمار البريطاني للشيخ محمد الشيرازي التي نتج عنها ثورة العشرين العارمة وفتوى الجهاد الكفائي للسيد السيستاني عام 2014 للتصدي لداعش وهذه المواقف للمرجعية الدينية ما هي الا أصغر مثال على اهمية المرجعية الدينية في المجتمع ، والذي يطرح فكرة بطلان عملية التقليد ويريد الناس أن يتبعوه في ذلك ألا تعتقد أن هذا هو التقليد أم ماذا يسمى ؟؟؟ هل أستطاع المعصوم عليه السلام من رسول الله صلى الله عليه واله الى الإمام الحجة عج أن يجعل جميع الناس هم الذين يستنبطون الحكم الشرعي أي كل واحد منهم بمثابة مجتهد ؟؟؟ أم كل معصوم يهتم بمجموعة معينة من الأصحاب فيدرسهم ويغذيهم بعلوم محمد وال محمد صلوات الله عليهم أجمعين ، وعندما يسأله الموالون الذين يعيشون في أماكن بعيدة عن تواجد الإمام عليه السلام لمن نراجع وممن نأخذ ديننا فيرشدهم المعصوم الى أصحابه الثقاة ؟؟؟ ولم يطلب منهم الاجتهاد جميعهم لأن هذا الأمر محال لا يمكن تحقيقه لاستحالته فلماذا يُطلب من الناس اليوم ؟؟؟ ، ونلاحظ الذي يطرح بطلان التقليد عندما تسأله لمن أذهب حين المرض سيرشدك الى طبيب ماهر لمعالجة المرض وحين البناء سيرشدك الى بناء خبير من أجل إتمام أفضل البناء وهكذا جميع نواحي الحياة البحث عن الخبير أي يطلب منك التقليد في جميع ما تبتلى به في هذه الدنيا إلا أخطر وأهم شيء خُلِقَ من أجله الإنسان ( العبادة) يطرح عليك بطلان الذهاب في مسائله الى الخبير والعالم المجتهد ؟؟؟ ، فهل هذا من العقل والحكمة يُترَك الجاهل بدون هداية أو إرشاد تتلقفه مكائد الشيطان وجنوده في ظلمات هذه الحياة الدامسة ، فمن يدفع بطرح بطلان التقليد عليه أن يطرح البديل العقلائي الذي يتقبله العقل وتدعمه الحكمة ومؤيد بالأدلة الشرعية لا يترك الناس بدون بديل ومن ثم الضياع في الدنيا والآخرة ووجود هذا البديل محال لأنه يخالف العقل والحكمة ، والاجتهاد والتقليد حلقة مهمة في الرسالة المحمدية السمحاء هيئ لها المعصومون عليهم السلام بشكل مدروس ودفعوا الناس له بصورة تدريجية ترافق طرح فكرة غيبة الإمام الحجة عج ومع تقبل الموالون فكرة غيبة الإمام المعصوم عليه السلام تقبلوا الرجوع الى الفقهاء العدول الثقاة في مسائلهم الدينية والدنيوية وهذا كان جميعه بتأييد المعصوم عليه السلام ، فالتقليد والاجتهاد يأخذ الإنسان من الضياع الحقيقي الى الصلاح والرشاد وطريق الهدى وهو طريق محمد وال محمد صلوات الله عليهم أجمعين وهو طريق السعادة في الدنيا والجنان في الآخرة .

خضير العواد

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 0
يورو 0
الجنيه المصري 0
تومان ايراني 0
دينار اردني 0
دينار كويتي 0
ليرة لبنانية 0
ريال عماني 0
ريال قطري 0
ريال سعودي 0
ليرة سورية 0
دولار امريكي 0
ريال يمني 0
التعليقات
أبو رغيف : بل أين كان يوم الأمس حين صالت وعربدت الطائرات ألتركية في منطقة ألشمال؟ هل هلعتم حين اسقطت ...
الموضوع :
تساؤلات لوزير الخارجية.."أين كنت عندما قصفت أمريكا قوات أمنية وسط بغداد؟"
حيدر : اللهم صل على محمد وال محمد الطيبين الطاهرين وعجل فرجهم والعن اعداىهم الوهابيه والصهاينه والدواعش والنواصب والبعثيه ...
الموضوع :
التلفزيون الإيراني: عملية استهداف العالم النووي فخري زاده ومدن ايرانية تمت من كردستان العراق
جبارعبدالزهرة العبودي : الاكراد العراقيين رغم انهم يعيشون على نفط الشيعة غير انهم يتعمدون توفير حواضن للإرهاب وعملاء الموساد الإسرائيلي ...
الموضوع :
الخارجية تستدعي القائم بالأعمال الإيراني في بغداد وتسلمه مذكرة احتجاج
مجيد الطائي : على الجميع الحذر كل الحذر من الشياطين مثيري الفتن بين الأديان المختلفة وبين مذاهب الدين الواحد ...
الموضوع :
كنيسة السريان الكاثوليك في العراق والعالم: ساكو تمادى بتصريحاته وكتاباته
ایرانی : رضوان الله تعالی علیه. اللهم ارزقنا توفیق الشهاده فی سبیلک بحق محمد و آله ...
الموضوع :
وكل لبيب بالإشارة يفهم..!
فاضل : السلام عليكم باعتقادي أن الحرب في فلسطين سوف تمهد بل تكون وسيله لضهور السفياني وباعتقادي الشخصي أنه ...
الموضوع :
حركة السفياني من بلاد الروم إلى العراق
الشيخ عبد الحافظ البغدادي : اشك كثيرا في الرواية التي تقول ان العرب كانوا اذا رزقوا بعشرة ابناء يتم قتل احدهم.. لم ...
الموضوع :
عبدالله والد الرسول محمد صلوات الله عليهم.. المظلوم والمغيب إعلاميا
شريف. الشامي : معلومات خطأ ولم يكن في السعوديه وليس لديه الجنسيه الامريكية مجرد احوازي لا اكثر ولا اقل ظهر ...
الموضوع :
أحمدالابيض من هو❗احمد الابيض المتحدث باسم التظاهرات في العراق ....؟!
دعاء الهاشمي : السلام على السيدة الجليلة بنت الفحول من العرب فاطمة بنت حزام الكلابية ورحمة الله وبركاته السلام عليكِ ...
الموضوع :
وفاة أم البنين (عليها السلام )
مصطفى الهادي : الله يرضى عنك اخ حيدر جواد ويمن عليك بالعلم ويفتح شآبيب رحمته لكم ويجعلكم من المقربين. ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يشيد بالاعلامي الاستاذ حيدر جواد بعد نشره تقريرا حول حقيقة وجود ما يسمى بعلم النفس
فيسبوك