الصفحة الإسلامية

مفهوم العصمة في القرآن الكريم عند الشيخ جلال الدين الصغير من كتابه عصمة المعصوم (ح 13)


الدكتور فاضل حسن شريف

يستمر الشيخ جلال الدين الصغير عن نشأة العصمة قائلا: وفي حالة المعصوم فإن قلب هذا المعصوم ما هو إلا صفحة بيضاء لا يعتريها أي غبش لأنه نتاج نطفة تقلبت بين الساجدين فتنتقل من أصلاب طاهرة إلى أرحام مطهّرة لقوله تعالى: "وَتَقَلُّبَكَ فِي السَّاجِدِينَ" (الشعراء 219)، وبالنتيجة فلا حائل في قلبه يحول دون رؤية ذلك النور والاهتداء بهديه، وهذا هو مؤدى الآية الكريمة التي أوردناها آنفاً في شأن علم الراسخين في العلم، فهو إنما حصل فلعدم وجود زيع في قلوبهم، ومما لا شك فيه أن الزيغ الذي تتحدث عنه الآيات لا يمكن أن يبلغ المعصوم وإلا لم يك جديراً بعلم الله ولا قابلاً له، وهذه الخصيصة إن ضمت إليها حقيقة ما يعلمه الله من مواصفاتهم الإرادية وصدقهم في عبوديتهم، فإنها تنفي عندئذ أي غرابة من أن تجد ذلك الطفل يبعث نبياً ولما يزل في المهد صبياً، ويتمكن من الحكم ولما يزل في مرحلة الطفولة، ولئن كان هذا الأمر سارياً على عيسى ويحيى عليهما‌السلام، فما بالك بنبينا الأعظم وآله الكرام؟

وعن عصمة أئمة أهل البيت عليهم‌السلام يقول الشيخ جلال الدين الصغير: أظهر البحث في امتداد العصمة بعد الرسول صلى‌ الله‌ عليه‌ وآله ، وجود جملة من الآيات الكريمة التي تحدّثت عن عصمة التابع الرسالي، وما علينا إلا أن نلاحق هذه الآيات ومثيلاتها للعثور على مصداقها الاجتماعي، وقبل الدخول في تفاصيل ذلك لا بد وأن تستوقفنا الآية الكريمة: "الْحَقُّ مِنْ رَبِّكَ فَلاَ تَكُنْ مِنَ الْمُمْتَرِينَ * فَمَنْ حَاجَّكَ فِيهِ مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَكَ مِنَ الْعِلْمِ فَقُلْ تَعَالَوْا نَدْعُ أَبْنَاءَنَا وَأَبْنَاءَكُمْ وَنِسَاءَنَا وَنِسَاءَكُمْ وَأَنْفُسَنَا وَأَنْفُسَكُمْ ثُمَّ نَبْتَهِلْ فَنَجْعَلْ لَعْنَةَ اللَّهِ عَلَى الْكَاذِبِينَ" (ال عمران 61-62) فهي وإن تحدّثت عن قصة المباهلة ، ولكن وجود كلمة "وَأَنْفُسَنَا" بعد جملة: "فَمَنْ حَاجَّكَ فِيهِ مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَكَ مِنَ الْعِلْمِ) وقبل جملة : "ثُمَّ نَبْتَهِلْ فَنَجْعَلْ لَعْنَةَ اللَّهِ عَلَى الْكَاذِبِينَ" (ال عمران 62) يشير إلى طبيعة هذه النفس، فهي ليست النفس الرحمية فقط بالصورة التي جاءت عن بعض المفسّرين، فالكلمة جاءت ضمن سياق رسالي تام، فالمقدمة تتحدث عن الحق الرباني وتطالب بعدم الامتراء فيه، ثم تتحدّث عن العلم الرسالي الذي اختص بالرسول صلى‌ الله‌ عليه‌ وآله، لتمرّ من بعده بالحديث عن إجراء ديني بحت هو المباهلة، ومن ثم لتختمه في البراءة من الكاذبين. وإذا لم تك هذه النفس نفس رحمية فحسب ، فما هي تتمتها يا ترى؟ ولو كانت ليست برحمية فقط فالمراد بكلمة : "أَبْنَاءَنَا" وكلمة: "وَنِسَاءَنَا" سيكون هو نفس المراد بتلك النفس حتماً.

ويستطرد الشيخ الصغير قائلا: والواقع فإننا نتلمّس في الآية الكريمة: "وَمَا مُحَمَّدٌ إِلاَّ رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ" (ال عمران 144)، وكذا قوله: "مَا كَانَ مُحَمَّدٌ أَبَا أَحَدٍ مِنْ رِجَالِكُمْ وَلكِنْ رَسُولَ اللَّهِ وَخَاتَمَ النَّبِيِّينَ وَكَانَ اللَّهُ بِكُلِّ شَيْ‌ءٍ عَلِيماً" (الاحزاب 40)، وتبعاً لما توصلنا إليه في مبحث العلاقة بين الرسالة والذات، فإن ذات الرسول صلى‌ الله‌ عليه‌ وآله لا يمكن أن تكون إلاّ نفساً رسالية، وفي خصوصية قوله: "مَا كَانَ مُحَمَّدٌ أَبَا أَحَدٍ مِنْ رِجَالِكُمْ وَلكِنْ رَسُولَ اللَّهِ وَخَاتَمَ النَّبِيِّينَ" (الاحزاب 40) تتضح المسألة بشكل أكثر، إذ إن وجود كلمة "أَبْنَاءَنَا" في الآية الشريفة السابقة يظهر أن الرسول إذا لم يك أبا أحد من الرجال، فإن المراد بالأبناء هنا المعنى الرسالي للكلمة علاوة على الصلة الرحمية. وبهذا يمكن القول بأن هذه النفس المشار إليها وهؤلاء الأبناء والنساء هم المعين الذي يمكن به أن يدلّنا على الامتداد الذي نبحث عنه، خاصة وأن اتفاق النفس مع الأبناء والنساء على أن يلعن الله الكاذبين، يجعلهم في درجة الصدق المحض ، وهو أحد مظاهر العصمة، وذلك لأن الآمر بلعن الكاذبين في الآية الكريمة هو الله، والله لا يأمر بذلك من يصدق عليه اللعن بأن يتصدّى للعن نفسه.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
آخر الاضافات
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1562.5
الجنيه المصري 48.24
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.1
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 390.63
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
الانسان : اذا ثقافة وجامعات بريطانيا لم تغسل قلبك من الطمع، فمن الذي يغسله؟ ...
الموضوع :
التايمز تكشف قصة تورط رئيس حزب المحافظين ببريطانيا بقضايا فساد في كوردستان العراق
د عيسى حبيب : خطوة جيدة حيث هناك خلل كبير يجب تغير كل طواقم المخمنين في العراق ومدراء الضرائب والمسؤلين فيها ...
الموضوع :
الضرائب تكشف عن خطته الجديدة لتعظيم الايرادات وتقليل "الروتين" في المحافظات
غسان عذاب : السلام عليك ياأم الكمر عباس ...
الموضوع :
السيدة ام البنين ومقام النفس المطمئنة
الانسان : اردوغان يعترض على حرق القران في السويد، ومتغاضي عن الملاهي والبارات الليلية في تركيا، أليست هذه تعارض ...
الموضوع :
بعد حادثة "حرق القرآن".. أردوغان يهدد بقرار "يصدم السويد"
مبين الموسوي : كلمات خطت بعقليه متنيرة بنزاهه رغم اننا ومهما كتبنا لا نوافي حق الابطال والشهداء أحسنت استاذ علي ...
الموضوع :
محمد باقر الحكيم ..انتصارات قبل العروج
بغداد : رحمه الله فقد كبير في ساحة البلاغة القرانية هنيئا له اذ كرس حياته لخدمة العلوم القرانية والابحاث ...
الموضوع :
العلامة الصغير في سطور
اريج : اخي الكاتب مقالك جميل ويعكس واقع الحال ليس في العراق فقط وانما في جميع الدول العربية وربما ...
الموضوع :
لا أمل فيهم ولا رجاء ...
HAYDER AL SAEDI : احسنت شيخنا الفاضل ...
الموضوع :
المساواة بين الجنسين
حسن الخالدي : ماحكم ترك الأرض بدون بناء لاكثر من سنه وبعدها تم البناء....الخمس هنا يكون في وقت شرائها ام ...
الموضوع :
إستفتاءات ... للمرجع الأعلى السيد السيستاني حول تجاوزات المواطنين للاراضي التابعة للـدولة وكذلك عن الخمس للأراضي الميتة
فيسبوك