الصفحة الإسلامية

نفحات قرآنية (١٤)


 

 رياض البغدادي ||

 

مختصر تفسير الآيات (٢٤-٢٥) من سورة (المؤمنون)

بسم الله الرحمن الرحيم « فَقَالَ الْمَلَأُ الَّذِينَ كَفَرُوا مِن قَوْمِهِ مَا هَذَا إِلاَّ بَشَرٌ مِّثْلُكُمْ يُرِيدُ أَن يَتَفَضَّلَ عَلَيْكُمْ وَلَوْ شَاء اللَّهُ لَأَنزَلَ مَلائِكَةً مَّا سَمِعْنَا بِهَذَا فِي آبَائِنَا الأَوَّلِينَ . إِنْ هُوَ إِلاَّ رَجُلٌ بِهِ جِنَّةٌ فَتَرَبَّصُوا بِهِ حَتَّى حِينٍ ».

أورد الملأ من قوم نبي الله نوح (ع) مجموعة شبهات حول دعوته ،كما هو حال أقوام الأنبياء في كل زمان ومكان ،وقد أوردت الآيات المباركة تلك الشبهات وكانت كما يأتي :

1. الشبهة الاولى : قولهم ( مَا هَذَا إِلاَّ بَشَرٌ مِّثْلُكُمْ ) وهذه الشبهة تحمل وجهين .

أحدهما : ان نوحاً (ع) لا يتميز بالقوة والغنى والصحة عن باقي الناس ،فلو كان نبياً لكان عظيماً وغنيا ،لإن الله لا يرضى لنبيه الفقر والضعف والمرض .

والثاني : ( يُرِيدُ أَن يَتَفَضَّلَ عَلَيْكُمْ ) فهو بشر كباقي البشر ،يسعى للرياسة والسلطة ،وهذا ليس له سبيل بغير إدعاء النبوة .

2. الشبهة الثانية : قولهم ( وَلَوْ شَاء اللَّهُ لَأَنزَلَ مَلائِكَةً ) لو كان الله يريد إرشاد البشر ،لكان إرسال الملائكة أكثر ملائمة لعلو شأنهم وسطوتهم ،فالخلق سينقادون لهم ولا يشكون في رسالتهم.

3. الشبهة الثالثة : قولهم (ما سَمِعْنَا بِهَذَا فِي آبَائِنَا الأَوَّلِينَ ) أي أنهم أقوام ساروا وفق منهج تقليد الآباء ،ولم يسمعوا سابقا بالتوحيد ولا النبوة , فحكموا بفساد دعوته عليه السلام.

4. الشبهة الرابعة : قولهم ( إِنْ هُوَ إِلاَّ رَجُلٌ بِهِ جِنَّةٌ ) والجنة : من الجنون أو الجن ،وهي شبهة يثيرها الرؤساء لثني العوام عن الإيمان به ،فادّعوا أنه ممسوس من الجن أو مجنون .

5. الشبهة الخامسة : قولهم ( فَتَرَبَّصُوا بِهِ حَتَّى حِينٍ ) فتربصوا فيها احتمالان :

الاول . أن إنتظروا عاقبة أمره فإن كان نبياً سينصره الله ،ويقوي أمره فنحن حينئذ نتبعه.

والاحتمال الثاني . متعلق بما قبله أي أنه مجنون فنصبر عليه حتى يبرأ أو نقتله .

وأعلم ان الله سبحانه ما ذكر جواب شبهاتهم لركاكتها ووضوح فسادها ،وذلك لان النبي سواء أكان من جنس الملائكة أم من جنس البشر ،فالمعجزات التي يأتي بها هي مدار التصديق به ،بل أن النبي لو كان من جنس البشر لكان أولى ،لأن الجنسية مظنة الألفة والمؤانسة.

وما أعجب شأنهم لم يرضوا للنبوة ببشر وقد رضوا للإلٰهية بحجر.

أما أنه ( يُرِيدُ أَن يَتَفَضَّلَ عَلَيْكُمْ ) فان أرادوا به إرادته في إظهار فضله ،ليلزمهم بطاعته فهذا واجب على الرسول ،وإن أرادوا به أنه يسعى الى التجبر والتسلط فالأنبياء منزهون عن ذلك .

وأما قولهم (ما سَمِعْنَا بِهَذَا فِي آبَائِنَا الأَوَّلِينَ ) فهو إستدلال بعدم التقليد على عدم وجود الشيء ،وهو في غاية السقوط لأن وجود التقليد لا يدل على وجود الشيء ،فعدمه من أين يدل على عدمه ؟!

وأما قولهم إنه مجنون فهو كذب محض ،لأنهم يعلمون ضرورة بكمال عقله .

وأما قولهم (فَتَرَبَّصُوا بِهِ ) فضعيف لأنه إن ظهرت دلائل نبوءته وجب الإيمان به والا فظهور دولته لا تدل على الأحقية ،وإنما قبول أحقيته متعلق بظهور معجزته لا بظهور دولته .

ولما كانت هذه الاجوبة ظاهرة ، بينة ،ترك الله سبحانه ذكرها .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
آخر الاضافات
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.82
التعليقات
مازن عبد الغني محمد مهدي : الهم صلي على محمد نينا عليه افضل الصلاة والسلام وعلى ال بيته الاطهار عليهم اقضل الصللاة ةالسلام ...
الموضوع :
بين يدي الرحيل المفجع للمرجع الكبير السيد الحكيم قدس سره.
رسول حسن نجم : هذه من الحقائق التي يراد طمسها او تشويهها جهلا او بقصد... احسنت التوضيح. ...
الموضوع :
لا تبالغوا ..!
مواطنة : كل الوجع الذي عشناه في تلك الحقبة يقابل وجع لايقل عنه اذا اصبحنا نقدم الادلة ونركن في ...
الموضوع :
للتذكرة .... بالفيديو هذا ما فعله حزب البعث الصدامي الكافر بالمعتقلين المجاهدين في زنزاناتهم
رسول حسن نجم : التسويق قوي جدا للفتح يبدو ان الميزانيه لدى الفتح من الاموال المتراكمه تستطيع النهوض بالاقتصاد العراقي اعلاميا ...
الموضوع :
مَنْ سَأنتَخب؟!
رسول حسن نجم : التسويق والترويج لقائمه انتجت الكاظمي ماذا ترى ستنتج لنا في ظل وجود الاحزاب والمحاصصه وهي جزء منهم. ...
الموضوع :
اراه سيراً مثمراً !!
رسول حسن نجم : اذا كانت الفكره ابراز الدول المشاركه في زيارة الاربعين المليونيه لاظهار عالمية الامام الحسين ع واغاضة قوى ...
الموضوع :
فوائد عالمية الحسين..!
رسول حسن نجم : اولا... عندما يحب المرء شخصيه ما فمعناه الطاعه لها والانقياد فاذا لم يطع معناه لاتوجد محبه اصلا..... ...
الموضوع :
انتخبوا القدوة والاصلح
رسول حسن نجم : الاحزاب الحاكمه باقيه نفسها منذ ٢٠٠٣ والى الان وسواء قاطعنا الانتخابات ام لم نقاطع فالنظام نفسه والمتحكمين ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير : ما هو بديلك حينما تقاطع الانتخابات اذا كان الفاسد هو المستفيد من مقاطعتك والعراق هو المتضرر؟
ابو علي : عجيب هذا التآمر والاستهتار الامريكي ليس بأمن العراق فحسب وانما وجوده لوضع العراقيل امام راحة الشعب ورفاهيته ...
الموضوع :
الخدران: القوات الاميركية تتلاعب بالمشهد الامني واستقرار البلاد مرهون بخروجها
جاسم الأسدي : احسنتم وفي نفس الوقت يجب أن نركز على التعليم لان مع الاسف هناك تهديم للمدارس بدل من ...
الموضوع :
الشباب  في  وجه العاصفة...
فيسبوك