الصفحة الإسلامية

في ذِكرىٰ شهادةِ السّيّدةِ زينب الكُبرىٰ (عليها السّلام) عِبْرَةٌ وَعَبْرَةٌ

234 2021-03-01

 

عليّ الدلفيّ ||

 

بدءًا أتساءلُ:

مَا الفرقُ بينَ أنْ تدافعَ عَنْ حرمِ الإمامِ الحُسينِ (عليهِ السّلام)؛ وأنْ تدافعَ عَنْ حرمِ السّيّدةِ زينب الكُبرىٰ (عليها السّلام)؛ وهو بأمسِّ الحاجةِ للدّفاعِ عنهُ؟!

لَقَدْ صرخَ زعيمُ جيش (الإسلام) السّوريّ الوهابيّ (المُتظاهر) مُحمّد زهران علوش؛ مُخاطبًا إيّاها: (يا زينب؛ سوف ترحلين برحيل الأسد)؛ وكتب على جدار الصّحن الزّينبيّ؛ (سوف ترحلينَ مع بشار بعد أنْ نُسقطَ نظام الأسد؛ ونهدمَ قبركِ ولن يمنعنا أحدٌ)؛ وقد شتم السّيّدةَ (أرواحُ المُدافعينَ عنها لها الفداءُ)؛ وكذلك قَدْ شتمَ السّيّدَ السّيستانيّ (أعزّهُ اللهُ تَعالىٰ).

وَقَدْ ردَّ عليهِ الإعلاميّ الجزائريّ يحيىٰ أبو زكريا؛ قائلًا: (قلتُ عندها وكنتُ علىٰ الهواء إنّ السّيّدةَ زينب "عليها السّلام" هزمتِ الإمبراطوريّة الأمويّة؛ وفيها سرّ أبيها وجدّها فلا تتحدّوها…)؛ نعم..رحلَ علوش وكلُّ مَنْ كانَ مَعَهُ وبقيتِ السّيّدةُ شامخةً عاليةً؛ ترفرفُ رايةُ أبي الفضل العبّاسِ علىٰ قبّتها الطّاهرةِ.

وزالَ الخطرُ عَنِ السّيّدةِ بتضحياتِ المُدافعينَ عَنْ مقامها الشّريف؛ والمُضحّينَ مِنْ أجلِ حرمها الطّاهرِ؛ والمُخلصينَ لها؛ والمُحافظينَ علىٰ وصيّةِ أخيها الإمامِ الحُسينِ(عليه السّلام)؛ والسّائرينَ علىٰ نهجِ كفيلها أبي الفضلِ العبّاسِ (عليه السّلام) والثّابتينَ علىٰ عقيدةِ الطَّفِّ. المُتّخذينَ مِنْ شِعارِ: (كلّ يومٍ عاشـــــوراء وكلّ أرضٍ كربلاء) منهاجًا لهم ونبراسًا.

في ذِكرىٰ الشّهادةِ عِبْرَةٌ وعَبْرَةٌ نستذكرُ فيها المواقفَ لِنَعْتَبِرَ منها ونتشرّفَ بها؛ فهي خيرُ موعِظةٍ وتوقيرٍ؛ للارتباطِ الرُّوحيّ والفِكريّ. قالَ تَعالىٰ: (لَقَدْ كَانَ فِي قَصَصهمْ عِبْرَة لِأُولِي الْأَلْبَاب) وهي أبلغُ عَبْرَةٍ وأمُّ المِحَنِ والأحزانِ؛ ويكفي أنْ نقرأَ مرثيّةَ السّيّد رضا الهنديّ لندركَ عمقَ الحزنِ والألمِ الذي خلّفته كربلاء في يومِ الطّفِ في وجدانِ عقيلة بني هاشم زينب الكُبرىٰ (عليها السّلام)؛ قالَ السّيّدُ الهنديُّ:

سلامٌ علىٰ الحوراء ما بقي الدهر

                               وما سطعت شمس وما بزغ البدرُ

سلام علىٰ القلب الكبير وصبــره

                               بيوم جرت حـزنًا له الأدمع الحمرُ

جحافل جاءت كربلاء باثرها

                             جحافل لا يقوى علــىٰ عدّها حصرُ

جرى ما جرى في كربلاء وعينها

                             ترى ما جرى ممّا يذوب له الصخرُ

لقد أبصرت جسم الحسين مبضّعًا

                             فجاءت بصبرٍ دون مفهومه الصبرُ

رأته ونادت يابن أمي ووالدي

                              لك القتل مكتوب ولي كتب الأسرُ

أخي إنّ في قلبي أسًى لا أطيقه

                              وقد ضاق ذرعًا عـن تحمله الصدرُ

أخي إن سرى جسمي فقلبي بكربلا

                             مقيـــم إلـــىٰ أن ينتهي منّي العمرُ

أخي كلّ رُزءٍ غير رزئك هيّن

                             وما بسواه اشتدّ واعصوصب الأمرُ

أخي أنت تدري ما لأختك راحة

                             وذلك مــن يـــومٍ بِهِ راعـــها الشمرُ

ومذ غبت عنّي غاب عني جميعهم

                             ففقدك كســـر ليسَ يـرجى له جبرُ

فهنيئًا لِمِنْ دافعَ؛ وضحّىٰ؛ وجاهدَ؛وبذلَ دمَهُ ومالَهُ مُخلصًا؛ لأجلها ولأجلِ مرقدها الطّاهرِ وحرمها المُقدّسِ ويحقُّ لهُ أنْ يعتزَّ بهذا الموقفِ المُشرِّفِ. ولا عزاءَ لِمَنْ شملهُ خطابُ السّيّدةِ زينب الكُبرىٰ (عليها السّلام): (أمَا بعدُ يا أهلَ الكوفةِ؛ يا أهلَ الختلِ؛ والغدرِ؛ والخذلِ؛ إنّما مثلكم كمثلِ التي نقضتْ غزلها مِنْ بعدِ قوّةٍ أنكاثًا؛ هَلْ فيكم إلّا الصّلفُ؛ والعجبُ؛ والشنف؛ والكذب..

أتبكون أخي؟! أجلْ واللهِ فابكوا كثيرًا واضحكوا قليلًا فقد أبلغتم بعارها.. وأنّى ترخّصون قتلَ سليلِ خاتمِ النّبوّةِ؟).

ويبقىٰ التّساؤلُ مطروحًا حتّىٰ حين.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1754.39
الجنيه المصري 93.28
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
احمد : اني بعد ٣ ايام اسافر الى امريكا من العراق هل تاكفي المسحه للسفر ام اخذ لقاح واللقاح ...
الموضوع :
الصحة تضع "التلقيح" شرطاً للسفر وفتح المولات والمحال والمطاعم
رسول حسن..... كوفه : احسنت واجدت في عرضك للحقيقه كما هي بلا رتوش ولا منكهات تصويريه.. لعل صوتك هذا يصك سمعا ...
الموضوع :
وهكذا يقتل باقر الصدرمن جديد..!
رسول حسن..... كوفه : لايحسن اقحام او زج الموسسه الدينيه(المرجعيه العليا) وجعلها احد الاسباب في استشهاد السيد محمد باقر الصدر رض ...
الموضوع :
صدام لم يقتل السيد محمد باقر الصدر..!
عقيل كامل : نقطاع خدمة يساسيل اكثر من سهر ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
رسول حسن..... كوفه : السياسه الايرانيه سياسه حديديه لاتعرف التردد لان قراراتها مبنيه على المعلومه الدقيقه وفي اللحظه المناسبه والسبب في ...
الموضوع :
إيران والكيان الصهيوني حرب ناقلات أم بروڨا مواجهة كُبرَى؟!
حيدر : هل ما يزال هذا القانون موجود لم لا ...
الموضوع :
الدفاع تدعو طلبة الكليات والمعاهد إلى الدراسة على نفقتها
رسول حسن..... كوفه : سماحة الشيخ جلال الدين السلام عليكم١.. ماالمقصود بان السفياني لايعبر الفرات وهو يبقى فيها ١٨ ليله.٢.. من ...
الموضوع :
لماذا جيش السفياني​ يتوقف عند نهر الفرات في الكوفة
فاعل خير : في بغداد في المصرف الوطني لنقل الدم في باب المعظم في الحسابات هناك مبلغ ناقص بالخزينة . ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
علاء حميد محمود : سلام عليكم شكوتي على مصرف الرافدين بصره2 قمت بي شكوه من2017في هيئه النزاها ولم تنحسم قضيتي علمن ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
احمد كامل عرد : قمت بتعبئة رصد ٥٠ الف دينار ولم يعطونا اي اضافه هذه شركة الأثير شركة احتيال وخدماتها سيئة ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
فيسبوك