الصفحة الإسلامية

الأضرار والآفات التي تصيب المعارف المهدوية/الجزء الاول


 

د.مسعود ناجي إدريس ||

 

كل شيء مهم يتعرض لأخطار ومضار تتناسب مع أهميته ، والتعاليم المهدوية المهمة ليست مستثنية من هذه القاعدة ، والمعارف المهدوية ، كأي معرفة وثقافة أخرى ، لها آفات وأضرار ، إذا لم يتم تناولها ومعالجتها في الوقت المناسب ، ولم يتم القضاء عليها سيكون لعدم القيام بذلك آثار سلبية ومدمرة.

مفهوم الأضرار و الآفات

الضرر عامل يسبب الاختلالات والتشوهات والأوبئة في الظواهر ، وعلم الأمراض يعني التعرف على الاضطرابات المفاهيمية وطرح أمثلة للمناقشة. قد تكون هذه الاضطرابات ناتجة عن عدم كفاءة وضعف طرق توصيل الرسالة أو وجود خلل في محتوى الرسالة.

سيلحق الأضرار الكبيرة في التعاليم المهدوية ، كلما أسيء فهم المفاهيم والتعاليم أو تم إحداثها بشكل غير لائق . ينبغي الاعتراف ان هناك الكثير من التشوهات التي حدثت حتى الآن في هذا الصدد ، لذلك يجب التعبير عن وجهات النظر الخاصة بالمهدوية بعيدًا عن الاضطرابات المفاهيمية والعملية.

أهمية موضوع الأضرار والآفات التي تصيب المهدوية

اهمال الأضرار والآفات التي تصيب الثقافة المهدوية تؤدي إلى إضعاف إيمان الإنسان بمبدأ وجود الإمام (عليه السلام) أو الأبعاد المختلفة لإدراكه ، وتؤدي أحيانًا إلى الميل نحو الأفراد أو الجماعات المنحرفة. لذلك ، يجب اتخاذ إجراءات جادة لإدراك هذه الانحرافات. بمعنى آخر ، من الضروري صقل المفاهيم والأمثلة التي دخلت هذه الثقافة حتى الآن وإلا فإن أي تخطيط لإضفاء الطابع المؤسسي على هذه الثقافة سيكون عبثًا. أولئك الذين يتصرفون دون اعتبار لقضية الامراض الفكرية مثل البستاني الذي يزرع دون اتخاذ اجراء الوقاية من الآفات ، وفي هذه الحالة لن تؤتي هذه الزراعة ثمارها بالتأكيد.

اهم الاضرار والآفات التي تصيب الثقافة المهدوية

بعد توضيح مفهوم الأضرار والآفات وأهميتهما في المناقشات المهدوية ، نشير إلى بعض الأمثلة لأهم الأضرار التي تصيب الثقافة المهدوية في عصر الظهور والغيبة :

1- التصورات المنحرفة لمفهوم الانتظار

من أهم الأضرار التي تصيب الثقافة المهدوية هو سوء التفسير والتفسير الخاطئ لموضوعات هذه الثقافة الإسلامية. إن سوء فهم مفهوم «الانتظار» دفع البعض إلى الاعتقاد بأنه بما أن إصلاح العالم من الفساد سيكون في يد الإمام المهدي (عليه السلام) فلا واجب عليه في مواجهة الدمار والمفارقات ويجب أن يكون غير مبالٍ ويستسلم ، لانه يعتقد أن كل شيء ضمن مسؤولية الإمام.

هذا النوع من الانتظار هو انتظار سلبي أو هدّام ، حيث عدّده الإمام الخميني (ره) في فئات مختلفة:

1- أولئك الذين يتوقعون انتظار الفرج يجلسون في المسجد والحسينية والمنزل ويدعون بتعجيل الفرج ، هؤلاء هم الصالحين الذين يؤدون واجباتهم الدينية ولكنهم ايضا لا يعتقدون أنه ينبغي فعل شيء لتعجيل الفرج.

2- يفسر البعض الآخر انتظار الفرج على أنه يعني لا علاقة لنا بما يحدث في العالم وما يحدث للأمة. لنقم بواجبنا حتى يأتي الإمام وإن شاء الله هو يأتي ويتابع كل شيء.

3- كما يقول البعض أن العالم يجب أن يكون مليئًا بالذنوب حتى يأتي الامام ، ولا يجب ان نأمر بالمعروف وننهى عن المنكر حتى تزداد الذنوب ويقترب الفرج.

4- وقد تجاوزت مجموعة أخرى هذا الرأي وقالت: يجب تشجيع الكل على المعاصي ، ويجب ايضا دعوة الناس إلى المعصية حتى يمتلئ العالم بالظلم ويظهر الامام.

5- كما يعتقد البعض أن أي حكومة تتشكل أثناء عصر الغيبة هي حكومة باطلة ومخالفة للإسلام. وقد استشهد هؤلاء ببعض الروايات في هذا الصدد ، ومنها ما نقله ابن عين عن الإمام الباقر (عليه السلام):

«کلُ رايةٍ تُرفعُ قَبل قِيام القَائم (عليه السلام) طاغوت»

على الرغم من انه يقصد به الراية المهدوية لا الحكومة الإسلامية.

في هذه الرواية ، فإن الأعلام المرفوعة للمصالح الشخصية محكوم عليها بالفشل وهي باطلة. مثل الحروب والمؤامرات التي حدثت ضد إمام العصر (ع) حيث قائد هذه الحروب قائدا للطاغوت. لكن الأعلام التي في اتجاه مقاصد الإمام المهدي (عليه السلام) لم تُنكر ، ودعوتهم هي القيام من اجل كسر قيود الباطل وتولي إدارة البلاد وتركها لمن يستحق ذلك مثل انتفاضة زيد التي أثنى عليها ومدحها الأئمة المعصومين (ع).

الضعف واللامبالاة والاستخفاف بأوضاع المجتمع والاستسلام للشرور والقمع واللعب مع السياسيين والانحراف والتصدي لأي حركة إصلاحية كلها نتائج متوقعة لهذا الرأي. من ناحية أخرى ، لا يشمل هذا التفكير هؤلاء الأشخاص فحسب ، بل يشمل الانتظار السلبي ايضا أفعالنا التي ظاهرها افعال دينية ، مثل عدم معرفة الدين بشكل صحيح ، وعدم الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ، وعدم المبالاة بالقضايا من حولنا . هذه العوامل كلها هي التي ابعدتنا عن الانتظار الحقيقي ..

بينما الانتظار البناء أو الإيجابي ، مثل الجهد والحركة للمنتظرين يمهدان الطريق لظهور الامام.

الانتظار الحقيقي هو الاستعداد والقيام بالتحضيرات اللازمة لتحقيق الأهداف والتطلعات المرجوة. فالانتظار ليس مجرد حالة ذهنية ، بل هو بحسب الروايات التي تسميها «افضل الاعمال» أو «احب الاعمال» ، حالة ذهنية متدفقة ومتشكلة تنبثق من المعرفة وتؤدي إلى الفعل والعمل.

2- إظهار الوجه الخشن للإمام المهدي (ع).

بعض الناس ، بسبب عدم وجود نظرة شاملة للدين ، ودون فحص رواياتهم ووثائقهم بعناية ، يكتفون بما سمعوه ويقدمون وجوهًا قاسية للإمام المهدي (ع). بينما يجب الجمع بين صفة المحبة والشدة ، عندما نصور مظهر وصفات الإمام المهدي (عليه السلام) أثناء حكمه. لأن الحديث عن الشدة فقط ونسيان المحبة يقدم الإمام كشخص عنيف في أذهان بعض الناس.

يمكن أن يقال الكثير عن محبة الإمام. هناك روايات كثيرة تتحدث عن خاتم الأئمة بصورة عامة وهناك روايات عديدة متعلقة بالإمام المهدي (ع) بصورة خاصة بحسب أحاديث الأئمة (ع) ، الإمام المهدي تجسيد لرحمة الله الواسعة. وقد قال الإمام الرضا (ع) في هذا الصدد: «الإمام الانيسُ الرَّفيقُ و الوالِد الشَّفِيق و الأخُ الشّفِيق و الأمّ البرّة بِالوالِد الصَّغِير و مَفزَعِ العباد فِي الدَّاهِيَةِ الناد»

وقال الإمام (ع) أيضاً لأحد أصحابه: «يا ابا ابراهيم هو المفرّج لِلکَرب عَن شيعته بعد ظَنّـِك شَديد و بلاءٍ طويلٍ و جور فطوبي لمن أدرك ذلك الزمان»

لطف الإمام حكيم مثل محبة الله تعالى ، بمعنى أن غضبه هو أيضًا مظهر من مظاهر حبه. لأن حنقه سيكون على الأعداء الذين حسب توجيهات ذلك الإمام ومعجزاته ما زالوا يكفرون به ولا يخضعون لحكمه في العدل ويفسدون في الأرض ، وهذا يعني إزالة الأشواك عن طريق الإنسان والإنسانية ، أي محبة متأطرة بالغضب.

في غضون ذلك ، يتخيل جماعة أخرى الإمام كشخص لا يبدو أنه يخوض أي جهاد ، ويحل كل الأمور بالمعجزات ، وهذا غير صحيح أيضًا. لأنه مع كل من هذا الحب والرحمة يتم إرساء أساس حكم الإمام وتوفير أسس لعدالة شاملة بالجهد والعمل.

3- طرح مواضيع غير ضرورية

في بعض الأحيان ، ينخرط الأفراد والجماعات ، في شكل محادثات ومناقشات غير مثمرة ،حيث لا داعي لإثارة هذه المناقشات.

إن معالجة قضايا مثل زواج الإمام ووجود ولد لهذا الرجل الكريم ، ومحل إقامة الإمام ونحوه ، هو مثال على المناقشات غير الضرورية. فعلى سبيل المثال ، فيما يتعلق بزواجه ، فقد لوحظ أن جماعة قد أثبتت زواج الإمام المهدي بذكر مصادر غير موثقة ، والبعض الآخر رفضه ، بينما لا يوجد سبب قاطع لإثباته أو دحضه ، والأهم من ذلك أنه من غير المفيد الانتباه لمثل هذه الأمور لانه لا يمنعنا من معالجة القضايا الرئيسية والضرورية.

كما أن هناك رأيين متعارضين في مكان إقامة الإمام ، وهو ما يُعرف بالجزيرة الخضراء ، فالبعض اعتبره صحيحًا ويمكن الاستشهاد به ، والبعض الآخر يعتبره ملفقًا وشبيهًا بالخرافة ، ويقول إنه لا يصح الاستشهاد به.  إلا أن مهمتنا ليست معرفة مكان إقامة الإمام ، وما تؤكده الروايات هو علم الإمام ، والمضي قدماً نحو رضا الإمام المهدي (ع) واتباعه في الكلام والأفعال ، وإرساء الأساس لظهوره...

ــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1754.39
الجنيه المصري 93.37
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 390.63
ليرة سورية 2.86
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.85
التعليقات
زيد مغير : مصطفى مشتت الغريباوي بدون أي استحياء منح منصب وزير الدفاع لشخص بعثي نتن له اخوين داعشيين ومنصب ...
الموضوع :
عضو بالامن النيابية يرد على مستشار الكاظمي بشأن سليماني ويطالب باقالته فورا
مازن عبد الغني محمد مهدي : نسال الله عز وجل ان يحفظ السيد حسن نصر الله و يحفظ الشعب اللبناني الشقيق ويحفظ الشعب ...
الموضوع :
سماحة السيد حسن نصر الله: لا يمكن للعراقيين أن يساووا بين من أرسل إليهم الانتحاريين ومن ساعدهم
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد وال محمد وعجل فرجهم الشريف ونسالك يالله يا عظيم يا ذو الفضل العظيم ...
الموضوع :
40 مطلوباً من 6 دول متورطون باغتيال سليماني والمهندس
سليم الياسري : كان مثالا للمجاهد الحقيقي. متواضع الى درجة كبيرة فلم يهتم بالمظاهر لم يترك خلفه الا ملابسه التي ...
الموضوع :
بطل من اهوار العراق
Jack chakee : اويلي شكد مظلوم الرجال العراقي ويموت على جهاله مو واحدكم يرشي القاضي علمود لا ينطيها نفقة لو ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
البزوني : القتل لنا عادة وكرامتنا من الله الشهادة سوف تبقى دماء الشهداء السعداء الحاج قاسم سليماني وابو مهدي ...
الموضوع :
أول تعليق أميركي على إمكانية محاكمة ترامب بجريمة المطار الغادرة الجبانة
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد واله الاطهار والعن الدئم على الظالم البعثي الجديد محمد إبن سلمان لا تستغرب ...
الموضوع :
رسالة إلى خليفة الحجاج بن يوسف الثقفي؟
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد واله الاطهار وارحم وتغمد برحمتك الشيخ الجليل خادم ال البيت الشيخ محمد تقي ...
الموضوع :
وفاة آية الله العظمى محمد تقي مصباح الازدي
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته والصلاة والسام على افضل الخلق والمرسلين رسولنا ابو القاسم محمد واله الاطهار ...
الموضوع :
ردا على مقالة علي الكاش[1] [إكذوبة قول غاندي "تعلمت من الحسين كيف أكون مظلوما فانتصر"] [2] في موقع كتابات
ابو حسنين : حيل وياكم يالغمان والغبران والمعدان هذا ماحصلت عليه من اعمالكم بتخريب مدنكم وتعطيل مدارسكم وحسدكم وحقدكم بعظكم ...
الموضوع :
بالفيديو .... جريمة جديدة وفضيحة كبرى تقترفها حكومة الكاظمي بحق ابناء الوسط والجنوب
فيسبوك