الصفحة الإسلامية

وصف الإمام الصادق (ع) لفتن آخر الزمان وطرق النجاة من فتن هذه الدورة


 

د.مسعود ناجي ادريس||

 

من الصعب قبول هذه الحقائق لتقبل أننا نعيش اليوم في عالم انتشر فيه التلوث الروحي للبشرية جمعاء ، والحفاظ على الإيمان والتدين هو أصعب مهمة ممكنة الآن! تتجذر الرذائل الأخلاقية في جميع شراييننا الجسدية والعقلية وأصبحت القيم المعادية قيمًا وطبيعية وأصبحت الوجه الرئيسي للعالم. الحلال والحرام اختلطوا وأصبح الأكل واللبس والشرب مشبوها بسبب هذه الفتن!

عندما ننظر نرى أن كل شيء ملوث: السياسة ملوثة ، الثقافة ملوثة ، الحياة ملوثة ، الأفكار ملوثة ، النوايا ملوثة ، الأهداف ملوثة ، المدارس ملوثة ، ولا يوجد من يتخلص بسهولة من هذه الدوامات!

ما سبب هذا المجتمع الأسود الملوث وما الذي قادهم إلى هذه الهاوية الخطيرة؟ إلى متى يستمر هذا الإهمال والجهل والقمع ومتى ينتهي؟ والأهم ما هو السبيل للتخلص من هذا الوضع الفوضوي والملوث؟

يمكن العثور على إجابات هذه الأسئلة بوضوح في مدرسة الإمام الصادق (عليه السلام) ؛ حيث روى المرحوم الكليني رحمه الله رواية عن ذلك الإمام (ع) في كتاب روضة الكافي (ص 552) واستشهد الشيخ حر العاملي بالكافي في كتاب "وسائل الشيعة" في الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.

وفي أول أجزاء هذه الرواية يقول الإمام الصادق (عليه السلام) لأحد الصحابة : «إِنَّ لِلشَّيْطَانِ مَصَائِدَ يَصْطَادُ بِهَا فَتَحَامَوْا شِبَاكَهُ وَمَصَائِدَهُ...» ثم يصور الامام عليه السلام حالة الدنيا المزرية قبل الظهور ويعدد التحديات الأخلاقية والثقافية والاجتماعية والسياسية للعالم. في غيبة الامام المهدي عليه السلام ، ذُكرت حالات خطيرة ومدهشة ، وجدت العديد منها ، للأسف ، أمثلة غريبة في المجتمع البشري اليوم ، ودقت ناقوس الخطر بشأن فناء الإنسانية والروحانية.

حيث قال الإمام الصادق عليه السلام: عندما ترى أن الحق وأهل الحق اختفوا وانتشر الظلم والظالمين في كل مكان هجروا القرآن وانقلب الدين رأساً على عقب مثل إناء الماء. الظالمون قد تغلبوا على الحق ، والشر ظاهر ، ولا يحذرون منه ؛ الأشرار معذورون و ....

يقدم الإمام الصادق (ع) بعد أن أحصى ما يقرب من 120 من التحديات الأساسية للحياة البشرية قبل ظهور الإمام المهدي (عجل الله فرجه الشريف) أعطى بعض الحلول الأساسية والمهمة لتجنب هذه التحديات والأضرار وتجاوزها بسلامة.

في الواقع ، هذه التحذيرات ليست مجرد نبوءة ورواية غير مرئية عن الحياة في آخر الزمان ، ولكنها أيضًا طريق يمكن الاستفادة منه ؛ أي تقديم حلول مهمة للخروج من هذا الوضع الأخلاقي والثقافي الرهيب والمدمّر! إن الاهتمام بهذه الاستراتيجيات والتعليمات هو السبيل الوحيد للخلاص في عصر ساد فيه الشر وأصاب الجميع. على أساس أوامر الإمام عليه السلام ، فإن واجبات المؤمنين والمنتظرين واستراتيجياتهم في هذه الفترة هي:

1. التعامل مع المخاطر بجدية وتجنبها

من أهم مشاكلنا في عصرنا الحالي تطبيع الذنوب والآثام والإصابة بها دون أدنى إحساس بالخطر والاهتمام بآثارها الضارة في الدنيا والآخرة! لم يسبق للبشرية أن طغت عليها كل أنواع الخطايا وجعلتها تبدو طبيعية باسم الحداثة والتقدم والحرية! لهذا السبب ذكرنا الإمام الصادق (عليه السلام) بصراحة في أول تعليماته: «فکن على حذر»

بمعنى آخر ، في مثل هذه الحالة من الفساد والتلوث ، يجب أن نبقي ردائنا بعيدًا عن هذه التلوثات ، ونحترس من أي شيء مشبوه وحرام. في الواقع ، يجب أن نفصل خطانا عن كل الملوثين والأشرار ونأخذ الخطر على محمل الجد لأننا إذا دخلنا في صف أولئك الملوثين بالذنوب ، فلن يكون لدينا عواقب سوى الدمار والخراب! لهذا السبب يجب أن يكون منتظرو قائم آل محمد (ع) هم أنفسهم المتمردون ضد الفساد والانحراف والانتقائية والتلوث ، وإذا لم يطهروا ردائهم من هذا الظلم ، فسيكونوا خارج مجموعة المنتظرين الحقيقية.

2. الالتجاء نحو الدعاء من أجل النجاة

إن المفتاح المهم للتحرر في العصر المظلم قبل الظهور هو الدعاء الصادق والخاشع والالتجاء إلى الله سبحانه وتعالى ، وطلب الخلاص والنجاة في الأمور الأخلاقية والدينية. في الحقيقة أن المنتظرين يجب أن يلجئوا دائمًا إلى الله تعالى ، وأن يطلبوا الإسراع بالظهور والخلاص والنجاة وحسن الخاتمة يسألون الله تعالى عن الفرج ويصروا على ذلك.

يعتبر الإمام الصادق (ع) الطريقة الثانية للخلاص هو اللجوء إلى الله بالدعاء : «وأطلب النجاة» . إذا شعر المرء بخطر شديد وبالخسارة ، فلا خيار أمامه سوى طلب المساعدة من الله والاعتماد على الدعاء ؛ لأن الطريق شديد الانحدار ، ووسائل الانحراف والفساد كثيرة ومتنوعة!.

ــــ

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1408.45
الجنيه المصري 74.68
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 387.6
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
ابو سجاد : موضوع راقي ومفيد خالي من الحشو..ومفيد تحية للكاتب ...
الموضوع :
كيف بدات فكرة اقامة المقتل الحسيني ؟!
٧ : السلام عليك ايها الطاهر النقي وللعنة الله والملائكة والناس اجمعين على من قتلك وسفك دمك الطاهر ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
أبو حسين : أحسنت . أصبت كبد الحقيقة . يريدون الجندي و الضابط العراقي في خدمة الأجندة الأمريكية و الأسرائيلية ...
الموضوع :
إهانة للرتبة عندما تخدم الزائر
ام زيد العبيدي الغبيدي : احسنتم بارك الله بكم وبجميع المنتظرين ...
الموضوع :
رسالة ترحيب عاجلة ..
باقر : لا عاب حلكك والله يحفظك ...
الموضوع :
لماذا أحب الفرس الإيرانيين؟!
هدايت جعفر صادق : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ايها الاخوة والاخوات في الصين الشعبية سلام مني وتحيات لكل مسلم شيعي ...
الموضوع :
بالصور.. الشيعة في الصين يحتفلون بليلة النصف من شعبان المباركة
فراس كريم كاظم : اللهم العن ابو بكر الزنديق اللهم العن عمر الفاجر الكافر و قنفذ خادم عمر اللهم العن عثمان ...
الموضوع :
قَصيـدةُ عِشـق مقدس.. كَسُليماني والمهندس..
Umahmad : وفقكم الله لخدمة زوار أبي عبدالله الحسين عليه السلام ...
الموضوع :
معلومات تفيد المشاية من النجف إلى كربلاء المقدسة..
الكردي : السلام عليك أيها الأمام الهمام الحسن بن. علي بن. ابي. طالب السلام عليك وعلى جدك. وابيك. السلام ...
الموضوع :
عين ماء الامام الحسن (ع) في النجف دواء لمرض السرطان والسكري
فيسبوك