الصفحة الإسلامية

التعلیمات القرآنیة لنیل الحیاة السليمة  


د.مسعود ناجي إدريس ||

 

عندما نسمع عن مواضيع متعلقة بالصحة سوف يأتي الى اذهاننا امور مثل: التغذية الجيدة، والرياضة الكافية، الرعاية الصحية و الاستراحة اللازمة بالإضافة إلى ذلك يجب على الجميع مراعاة الجوانب المتعلقة بالصحة الروحية و العقلية.

في غياب الصحة البدنية ، قد يصاب الشخص بمرض خلقي أو أمراض أخرى ، والتي يمكن معالجتها بمجرد أن يصبحوا على دراية بالمشكلة عن طريق استشارة الطبيب أو الخضوع للمعالجة الصحية ومراعاة النظافة الشخصية.

ولكن في حالة "الأمراض العقلية" مثل الإجهاد والقلق والارتباك المؤدية إلى التوتر والاضطرابات في الحياة الأسرية والاجتماعية ، بالإضافة إلى الدراسة والاستشارة للوصول الى الحياة الصحية ، يمكن أن تلعب أشياء أخرى دورًا بنّاءًا في ذلك. وهذه الاشياء هي:

١. اذا غفل الانسان عن الإيمان بالله وذكر الباري تعالى والمبادئ الأخلاقية والقانونية ، في هذه الحالة تبدأ الحياة الحيوانية ، والصعوبات والنزاعات المريرة سوف تغيم علي حياته، عندها يجب على الانسان التغلب عليها عن طريق الهدوء والثبات على الاسس الدينية. قال الله تعالى في القرآن الكريم: (الَّذِينَ آمَنُوا وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُم بِذِكْرِ اللَّهِ ۗ أَلَا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ ). (سورة الرعد ، الآية 28) على اساس هذه الآية ؛ القرآن الكريم، يُذكر الانسان بالإضافة إلى عدم اليأس في الشدائد والمصاعب ،واللجوء و الدعاء الى رب الكون ، يجب ان يعمل بأوامر الله في الامتناع عن الذنوب والتعدي على حقوق الآخرين ، وان لا يضر نفسه أو الآخرين. حتى يصل إلى الحياة الصحية والكريمة ، إلى جانب الراحة البدنية.

٢. تم ذكر الاحترام والإحسان للوالدين (و بالوالدین احساناً)في خمسة آيات في القرآن الكريم (سورة البقرة ،الآیة 83، سورة النساء، الآیة 36، سورة الانعام، الآیة 151، سورة الاسراء، الآیة 23، سورة الاحقاف، الآیة 15) امرنا الله تعالى أن نعامل الوالدين بلطف واحترام ومحبة. ووفقًا لهذه الأوامر الجادة والوثيقة للقرآن الكريم ، والتي تم تقديمها بعد الأمر بعبادة الله تعالى ، إذا تم العمل بها من قبل الابناء ، فلن يؤدي ذلك فقط إلى إرضاء الخالق ، ولكن أيضًا سوف تؤدي إلى الرحمة والبركة والصلاح والسعادة في حياة الدنيا. إن الاحترام والتعاطف الذي يعبر عنها الابناء تجاه الوالدين تجعل الاجواء المليئة بالمحبة أفضل مهد للنمذجة وتعليم للآخرين ، وخاصة الأطفال الذين يعيشون في هذا المركز .

٣. إن التربية الصحيحة للأطفال ، وكذلك شرف واحترام الوالدين من قبل أطفالهم ، تضيء الحياة وتجلب الصحة العقلية.من ناحية أخرى ، تثقل حمل مسؤولية الوالدين في الاستجابة لهذا الاحترام والإحسان ، مع الجميع ؛ حيث هذا الامر يسهل الاساليب اللازمة لتربية الأطفال بشكل جيد وبجدية، وايضاً التعاليم العقائدية والأخلاقية تلعب دورًا مهمًا في الصحة النفسية لأفراد الأسرة، وفي هذا الجو المؤاتي ، ستُزرع بذور التربية البشرية بشكل أفضل وتزهر وتؤتي ثمارها ، وستكون مساحة المعيشة مليئة بالفضائل والزهور الجميلة المنعشة والسعيدة ، وسوف يؤثر على الصحة العقلية والسلام الوعي للمركز المقدس للأسرة. ويقلل من المرارة والالم والعذاب والصعوبات.

٤. التأمين الاقتصادي و توفير الاحتياجات المادية والاقتصادية للحياة أحد القضايا المهمة التي إذا تم العمل بها بشكل صحيح وحسابي وحسب الضرورة ، يمكن أن تلعب دورًا بناءًا في التعليم وتعزيز الصحة الأسرية والحياة الهادئة لعامة الناس.نعم ، لتلبية الاحتياجات المادية للحياة ، كل شخص ، وخاصة الوالدين ، والمسؤولين عن إدارة حياة الابناء يجب أن يحاولوا قدر المستطاع ، بأن يعلموا الابناء أن يشعروا بالرضا و مراعاة الاعتدال والادخار عن طريق الاقتداء بأولياء الله و الانبياء و تعاليم الدين الاسلامي. في الواقع ، إذا لم يتم تلبية الاحتياجات المادية للحياة بالقدر الضروري ، فسيتم فتح الطريق إلى الانحراف والفساد في الحياة من هذا المجال ، وسوف يؤثر بشكل سلبي على الإيمان والتقوى والصدق والشرف وكرامة الحياة .

٥. إن نتيجة عدم الوعي والمعرفة وعدم ادراك الأخطاء، هي المخاوف التي تجعل الحياة مريرة وصعبة ومفتقرة إلى الصحة العقلية ، ان امتلاك الوعي والمعرفة من الضروريات لحل المشاكل. الأشخاص غير المطلعين مثل المكفوفين الذين يريدون العودة الى منازلهم بأمان وهم يتنقلون في الشوارع بين الصخور في ليلة مظلمة ، بدون عصا يوجههم ! يعتبر الإمام علي (عليه السلام) الجهل من أسوأ الأمراض الذي يسبب الألم والمعاناة و هو مصدر كل المفاسد والظلم والشر ، ولعلاج هذا المرض الخطير ، يجب أدخال العلم والمعرفة (لإضاءة مصباح العقل) ، ومن الواضح أنه من أجل الحصول على المعرفة والحكمة ، يجب دراسة الكتب والمجلات المفيدة ، اللجوء الى الحكماء ، التشاور معهم ، والاستماع إلى كبار السن.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1666.67
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
نجم السها : حياك الله وبياك ،كلنا الشيج جعفر الابراهيمي ،اوكل الشرفاء مع الشيخ جعفر الإبراهيمي، فما يفعلونه هي حرب ...
الموضوع :
الى سماحة الشيخ جعفر الإبراهيمي مع التحية ..
رسول حسن نجم : الالتقاء الروسي_التركي في أغلب الاستراتيجيات واختلافهما في التكتيك بفعل العوامل التي ذكرها جنابك الكريم... كذلك الرجوع الى ...
الموضوع :
تركيا والحرب الثالثة..الحياد المرن .... 
احسنتم لطرح لدعوة : البشر وصل مرحلة يبارز بها خالقه !!! والا كوكب يعيش ازمه وباء فتك ويفتك كل ثانية بالناس ...
الموضوع :
مدينة العاب السندباد لاند في بغداد تنشر الفجور والرذيلة
حامد كماش آل حسين : تنبيه: الظاهر سقطت سهوا كلمة (ما كانوا) من تعقيب سبط ابن الجوزي على كلام الحاكم: • الموجود: ...
الموضوع :
من مناقب وألقاب الإمام علي بن أبي طالب «عليه السلام» 4. أبو تراب
محمد صالح حاتم : شكرا جزيلا لكم ...
الموضوع :
في اليوم العالمي لحقوق الانسان 
بهاء حميد ال شدود : تحية طيبة لابد من المتكلم في الانساب أن يكون من ذوي الاختصاص وذو أمانة وصدق الحديث، وانا ...
الموضوع :
عشائر قضاء سوق الشيوخ عبر التاريخ.
كاظم احمد حمزه عراك : السلام عليكم اقدم شكوى الى شركة آسياسيل عن الابراج نحن في محافضة بابل ناحية المدحتيه يوجد برج ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
محمد صالح حاتم : شكرا جزيلا لكم ...
الموضوع :
وحي القلم : حيتان البحر!! 
رسول حسن نجم : جزاك الله خيرا وحفظك من كل شر. ...
الموضوع :
قالوا لي ما تكتبهُ لَيسَ جُرأَة والتطاول على المقامات غباء.
رسول حسن نجم : أحسنت الشرح والتوضيح والالمام بمشكلة تكريم المبدعين (الأحياء) اما الأموات منهم رحمهم الله فلامشكله في تكريمهم!.. في ...
الموضوع :
عقدة تكريم المبدع قبل موته
فيسبوك