الصفحة الإسلامية

الصلاة و تربية الإنسان الصالح  


د.مسعود ناجي إدريس

 

ان أحد اهم الاهداف لأداء مناسك العبادة هو تربية الانسان الصالح. الإنسان له أبعاد الخير والشر على حد سواء ويجب أن يسترشد عن طريق الأنبياء والاولياء ويستفيد من كتاب الوحي المنزل من السماء في ممارسة التعاليم الدينية ، ويحاول تطوير فضائله الأخلاقية واظهار الخير من خلال صقل وتنمية الروح ، وبذلك سوف تزداد قدرته على التعامل مع الرذائل والذنوب.

إن عبادة الله وعلى رأسها اداء الصلاة من الفرائض التي يجب الالتزام بها على طوال اليوم صباحا و مساءا وفي اوقاتها المعينة حتى نستطيع من خلاله ان نحقق التواصل الدائم بحضرة الحق والارتباط مع خالق الكون ، ولهذا السبب ، تم ربط الإنسان المحدود بالله اللامتناهي ، وبالتالي حصلنا على الإجابة الأكثر كمالا لحاجة الانسان القصوى.

وهذه ستكون نقطة بداية النضوج والعبقرية في تطور الإنسان. السؤال الأساسي في هذه المذكرة هو كيف تساعد الصلاة على تربية الانسان الصالح؟ وما هي الطرق العملية لهذا الحدث المبارك؟ كما تعلمون ، تعتمد التربية بشكل عام على خمس خطوات. المراحل الخمس من التربية هي: الاكتشاف ، والاستخراج ، والصهر ، والتجزئة ، وأخيراً التجميع .

في العملية المذكورة أعلاه ، من الضروري أن يتمكن الانسان من اكتشاف نفسه حتى يتمكن المعلم من المساعدة في المرحلة الأولى من التربية (الاكتشاف). اليوم ، لسوء الحظ ، استطاع البشر اكتشاف الذرة ، لكنهم لا يزالون غير قادرين على اكتشاف نطاقهم الخاص ، وبالتالي غير قادرين على اكتشاف (ذاتهم) لن يصلوا إلى مرحلة البناء الذاتي ولن يحققوا الغرض المطلوب لأداء هذه المناسك..

الانسان الذي استطاع ان يجد نفسه سيعثر بالتأكيد على رسالته في الوجود ، وسيضع نفسه في صميم العبادة والعبودية ، سيذوب روحه (يتزكى و يتهذب) وبالتالي يأخذ شكلًا إلهيًا ، (صِبْغَةَ اللَّهِ وَمَنْ أَحْسَنُ مِنَ اللَّهِ صِبْغَةً) ( 138 البقرة) ، بعد أخذ شكل ولون الله ، سيكون دور آثار العبادة وتأثيرها على حياته واضحا .

الاشخاص الذين يصنعون و يجدون انفسهم يكتسبون السلام الداخلي ، الوقار ، الاحساس بالأمان و الرفاهية ويتذوقون حلاوتها بكل وجودهم. هؤلاء الاشخاص يسعون دائما الى مساعدة غيرهم وهم سباقون في الخيرات وسيلاحظون مئات الاثار الايجابية للعبودية في حياتهم الفردية و الاجتماعية.

وحقيقة ما ورد في المقدمة أن الغرض من اداء الصلاة هو تربية الانسان الصالح يعني أنه عندما تصلي الصلوات وفق جميع المبادئ ووفقًا لحضور القلب واداء الصلاة في موعدها المحدد ، وحتى إن أمكن اداء صلاة الجماعة في المسجد ، فمن المؤكد ستظهر آثارها الايجابية في حياة الانسان. عندما يتذوق المصلي مذاق الحلو للحياة الطيبة لن يكون على استعداد لاستبدال هذه المتعة الروحية اللامتناهية بأي من الملذات المادية والعاجزة. لذلك ، لكي تظهر آثار الصلاة في الحياة ، يجب استيعاب رسالة الصلاة وأسرارها وفلسفتها ، ويجب استقبال حلاوة طعم هذه العبادة الاستثنائية بكل وجوده. وهكذا الصلاة يربي الانسان الصالح.

ـــــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
آخر الاضافات
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 92.76
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.82
التعليقات
رسول حسن نجم : اذا سحبت الولايات المتحده قواتها من المانيا تحت ضغط.. او على الاقل بدء الحديث عن هذا الانسحاب ...
الموضوع :
عالم ينهار عالم ينهض ومركز ثقل العالم ينتقل الى الشرق
رسول حسن نجم : العمل بهذا المشروع مهم جدا لتعجيل الاتحاد بين الدول العربيه ولكنه بمنظارنا طويل جدا اما مسألة تعجيل ...
الموضوع :
حُكَّام العَرَب هُم مَن كَرسوا خريطَة سايس بيكو وهويتهم
رسول حسن نجم : حفظ الله لبنان ومقاومتها واهلها من كل شر وسوء. ...
الموضوع :
أيها البَطرَك ماذا تريد؟ نحنُ لا نريد أن نركع للصهاينة
رسول حسن نجم : في الثمانينات وفي قمة الصراع بين الاستكبار العالمي( الذي ناب عنه الطاغيه المقبور) والجمهوريه الاسلاميه التي لم ...
الموضوع :
المجلس الأعلى يلتفت الى نفسه وتاريخه..!
رسول حسن نجم : بعد انتهاء الحرب العالميه الثانيه تشكل مجلس الامن من الدول المنتصره(الخمسه دائمة العضويه ولها حق نقض اي ...
الموضوع :
الأمر ليس مستغربا يا شارب بول البعير
رسول حسن نجم : عند فتحي لموقع براثا وقراءتي لعناوين المقالات دائما تقع عيني على عنوان تترائى لي صورة مازن البعيجي ...
الموضوع :
لا تنتخب إلا ببصيرة!
رسول حسن نجم : لايوجد شيعي يحمل فكر اهل البيت ع يؤمن بالقوميه او الطائفيه او غيرها من الاهواء والعراقيل التي ...
الموضوع :
الإشتراك العاطفي..
احمد زكريا : في كل عهد يوجد مستفيد. والمستفيد دوما يطبل لنظامه. في النازية وفي الشيوعية وفي البعثية وفي القومجية ...
الموضوع :
العراقيون صمموا وعزموا على التغيير والتجديد من خلال الانتخابات
محمد النجدي : اعتقد ان الخبر فيه تضخيم للقدرات الاستخباريه ، وهل تعتقدون انه لا يوجد عملاء مدربين بمهارات عاليه ...
الموضوع :
الكشف عن تفاصيل مثيرة بشأن اغتيال الشهيد فخري زاده
قهر : والخسائر والتكلفة الى حيث اين دراسة الجدوى التي اعتمدت قبل ذلك ؟ ...
الموضوع :
توضيح من التربية لقرار مجلس الوزراء بشأن "الأدبي والعلمي"
فيسبوك