الصفحة الإسلامية

شريفة بنت الحسن

10710 2019-02-14

نساء عاصرنَ الأئمة وعشنَ أبداً/42


أحد أهم عوامل بقاء الإسلام، هو القضية الحسينية في كربلاء، ورغم أنه قدمت تضحيات ملحمية بهذه الواقعة الأليمة، إلا إن الدور الرسالي الذي لعبه أطفال البيت الهاشمي كان كبيراً، ليحفظ لنا مسيرة سبايا كربلاء من الكوفة الى الشام، وما إعتراهم من ظلم وجور وعنف بحق الطفولة والمرأة، فأجسادهم البرئية وثيقة ناطقة بالدم، ومن الأطفال الذين ماتوا بطريق السبي، طفلة تدعى (شريفة) فيا ترى مَنْ هي؟
ما روي عن هذه الطفلة، إنها باتت عليلة بعد واقعة الطف، وكانت دائمة البكاء على عمها الإمام الحسين (عليه السلام)، وهي ترى رأسه أمام ركب السبايا، في قلوب يعتصرها الألم، وينبضها الحزن العميق، ويتقاطرها الدمع الدفين، ولم تتحمل مشاق السفر والعطش، والتعذيب والقمع، الذي لاقوه من أزلام يزيد عليه اللعنة، فدفنت في منطقة (أبي غرق) التابعة لمدينة الحلة مركز محافظة بابل، فسلام عليها حيثما رقدت. 
رغم ما يثار من إختلافات حول عمر هذه العلوية الطاهرة، إلا إن المتوارد لدينا أنها ريحانة من رياحين أهل البيت (عليهم السلام) ولها من الكرامات كثير وكثير، ويتبع نسبها الى الإمام الحسن المجتبى (عليه السلام)، وإن كانت ترجع الى بضعة عشر ظهراً منه، إلا أنه من المؤكد أنها عاصرت أئمة أهل البيت (عليهم السلام) ونهلت من علومهم، ومناقبهم، وكراماتهم، وفضائلهم الكريمة حتى عرفت بطبيبة العلويين. 
مهما يكن من أمر هذه الطفلة العلوية الطاهرة، والروايات المنقولة عنها وعن ولادتها وحياتها، فإن مَنْ يزورها ينهل من كراماتها، حتى ذاع صيتها للقاصي والداني، وسميت بطبيبة المعلولين، ومؤكد أن مرجعها العلوي يعود لكريم آل البيت، الإمام الحسن المجتبى (عليه السلام)، فمدرسته تتخرج منها كل يوم مخلوقات نورانية، ولم تكن بحاجة الى دعم وأجنحة لتظهر على الملأ، فبعضهم ذرية من بعض لبيت النبوة ومعدن الرسالة.
الطفلة العلوية (شريفة) حولت القيود الى رموز للحرية، ورفض الضيم، والتحدي، هذا إن عاصرت فاجعة كربلاء يومها، وإن كانت في غير زمانها، فهي أولى من غيرها بأن تكون سليلة الألم والأسى، وسنجد أن نساء البيت العلوي بغض النظر عن أعمارهن، قد لعبنَ دوراً مهماً في تخليد ثورة الصمود والإباء، فسلام عليها كيفما كان بعدها عن ظهر جدها الحسن بن علي بن أبي طالب (عليهم السلام).

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 0
يورو 0
الجنيه المصري 0
تومان ايراني 0
دينار اردني 0
دينار كويتي 0
ليرة لبنانية 0
ريال عماني 0
ريال قطري 0
ريال سعودي 0
ليرة سورية 0
دولار امريكي 0
ريال يمني 0
التعليقات
ابراهيم الجليحاوي : لعن الله ارهابي داعش وكل من ساندهم ووقف معهم رحم الله شهدائنا الابرار ...
الموضوع :
مشعان الجبوري يكشف عن اسماء مرتكبي مجزرة قاعدة سبايكر بينهم ابن سبعاوي
مصطفى الهادي : كان يا ماكان في قديم العصر والزمان ، وسالف الدهر والأوان، عندما نخرج لزيارة الإمام الحسين عليه ...
الموضوع :
النائب مصطفى سند يكشف عن التعاقد مع شركة امريكية ادعت انها تعمل في مجال النفط والغاز واتضح تعمل في مجال التسليح ولها تعاون مع اسرائيل
ابو صادق : واخیرا طلع راس الجامعه العربيه امبارك للجميع اذا بقت على الجامعه العربيه هواى راح تتحرر غلسطين ...
الموضوع :
أول تعليق للجامعة العربية على قرار وقف إطلاق النار في غزة
ابو صادق : سلام عليكم بلله عليكم خبروني عن منظمة الجامعه العربيه أهي غافله ام نائمه ام ميته لم نكن ...
الموضوع :
استشهاد 3 صحفيين بقصف إسرائيلى على غزة ليرتفع العدد الى 136 صحفيا منذ بدء الحرب
ابو حسنين : في الدول المتقدمه الغربيه الاباحيه والحريه الجنسيه معروفه للجميع لاكن هنالك قانون شديد بحق المتحرش والمعتدي الجنسي ...
الموضوع :
وزير التعليم يعزل عميد كلية الحاسوب جامعة البصرة من الوظيفة
حسن الخفاجي : الحفيد يقول للجد سر على درب الحسين عليه السلام ممهداً للظهور الشريف وانا سأكمل المسير على نفس ...
الموضوع :
صورة لاسد المقاومة الاسلامية سماحة السيد حسن نصر الله مع حفيده الرضيع تثير مواقع التواصل
عادل العنبكي : رضوان الله تعالى على روح عزيز العراق سماحة حجة الإسلام والمسلمين العلامة المجاهد عبد العزيز الحكيم قدس ...
الموضوع :
بالصور ... احياء الذكرى الخامسة عشرة لرحيل عزيز العراق
يوسف عبدالله : احسنتم وبارك الله فيكم. السلام عليك يا موسى الكاظم ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
زينب حميد : اللهم صل على محمد وآل محمد وبحق محمد وآل محمد وبحق باب الحوائج موسى بن جعفر وبحق ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
دلير محمد فتاح/ميرزا : التجات الى ايران بداية عام ۱۹۸۲ وتمت بعدها مصادرة داري في قضاء جمجمال وتم بيع الاثاث بالمزاد ...
الموضوع :
تعويض العراقيين المتضررين من حروب وجرائم النظام البائد
فيسبوك