الصفحة الإسلامية

مسيرة الحسين (عليه السلام ) تسير الى بقاع المعمورة فلا تضعوا أمامها الأشواك

5094 2017-11-20

خضير العواد

صرخة الحسين عليه السلام التي تفجرت من أرض الوحي والرسالة من مثلي لا يبايع مثله ، لم تكن مجرد كلمات خرجت من بين شفاه إنسان فيغمرها غبار الزمان وتتلاشى ما بين حباته وتنتهي ، بل هي كلمات نورانية خرجت من أقدس شفاه في الأرض لتبقى ترن في آذان البشرية الى يوم القيامة تغذيها الفضيلة والأخلاق الحميدة والمواقف البطولية في نصرة الحق ،

فكانت مسيرة سيد الشهداء عليه السلام من المدينة الى مكة ومن ثم الى كربلاء وفق مخطط إلهي لم يترك أي موقف أو كلمة إلا ولها دور في هذه المسيرة العظيمة ، ولأهمية ثورة كربلاء وخطورتها في مسيرة الرسالة المحمدية السمحاء فقد هيئ لها سيد الشهداء كل العوامل وإن كانت غير مألوفة من أجل نجاحها واستمرارها الى جميع البشرية عبر خط الزمن الطولي والعرضي ، وأصبحت هذه العوامل الشعلة التي أثارت و تثير التساؤلات لدى الإنسانية كافة ،

لماذا أصطحب نساءه وأطفاله معه ؟؟؟ لماذا ذهب الى مكة ولم يذهب الى كربلاء مباشرة وفرق المسافة 400 كيلو متر ؟؟؟؟ لماذا خرج من مكة في يوم التروية ولم يبقى لعرفة والحج عرفة ؟؟؟؟؟ ، كيف واجهة أكثر من ثلاثين الفا على أقل الروايات بسبعين شخصاً ؟؟؟؟ وغيرها من التساؤلات التي سحبت عشاق الحق والحقيقة الى الإسلام المحمدي الأصيل وهو ولاية أمير المؤمنين عليه السلام ، فمسيرة كربلاء حدثت لكي تنير درب الرسالة المحمدية السمحاء أمام البشرية كافة ، فمسيرة بهذه الخطورة والعظمة والقدسية لا يمكن لها أن تستمر وتسير في هذا الكم الهائل من العوائق والعقبات والتحديات والحرب الجائرة التي أقامها حكام الجور والظلمة وطلاب الدنيا منذ اليوم الأول لانطلاقتها الى هذه الساعات بدون الرعاية الإلهية الجبارة ،

فكلما كبرت وقوية أسلحة الظالمين المادية والفكرية والمعنوية على محبي الحسين عليه السلام تضاعفت التضحيات والبذل والعطاء من أجل الدفاع عن يوم عاشوراء وما جرى فيه على بيت المصطفى (صل الله عليه واله وسلم) ، فالمسيرة وظيفتها السير فإثارة التشكيكات حولها من أجل أبعاد الناس عنها مجرد وضع أشواك أمام هذه المسيرة قد تؤلم السائرين وتجعلهم ينزفون دماً ولكن لا توقفهم بل سيسيرون وفق المخطط الإلهي المرسوم لها ولكن بألم نتيجة ما يوضع أمامهم من أشواك التشكيكات . 

 

خضير العواد 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 0
يورو 0
الجنيه المصري 0
تومان ايراني 0
دينار اردني 0
دينار كويتي 0
ليرة لبنانية 0
ريال عماني 0
ريال قطري 0
ريال سعودي 0
ليرة سورية 0
دولار امريكي 0
ريال يمني 0
التعليقات
أبو رغيف : بل أين كان يوم الأمس حين صالت وعربدت الطائرات ألتركية في منطقة ألشمال؟ هل هلعتم حين اسقطت ...
الموضوع :
تساؤلات لوزير الخارجية.."أين كنت عندما قصفت أمريكا قوات أمنية وسط بغداد؟"
حيدر : اللهم صل على محمد وال محمد الطيبين الطاهرين وعجل فرجهم والعن اعداىهم الوهابيه والصهاينه والدواعش والنواصب والبعثيه ...
الموضوع :
التلفزيون الإيراني: عملية استهداف العالم النووي فخري زاده ومدن ايرانية تمت من كردستان العراق
جبارعبدالزهرة العبودي : الاكراد العراقيين رغم انهم يعيشون على نفط الشيعة غير انهم يتعمدون توفير حواضن للإرهاب وعملاء الموساد الإسرائيلي ...
الموضوع :
الخارجية تستدعي القائم بالأعمال الإيراني في بغداد وتسلمه مذكرة احتجاج
مجيد الطائي : على الجميع الحذر كل الحذر من الشياطين مثيري الفتن بين الأديان المختلفة وبين مذاهب الدين الواحد ...
الموضوع :
كنيسة السريان الكاثوليك في العراق والعالم: ساكو تمادى بتصريحاته وكتاباته
ایرانی : رضوان الله تعالی علیه. اللهم ارزقنا توفیق الشهاده فی سبیلک بحق محمد و آله ...
الموضوع :
وكل لبيب بالإشارة يفهم..!
فاضل : السلام عليكم باعتقادي أن الحرب في فلسطين سوف تمهد بل تكون وسيله لضهور السفياني وباعتقادي الشخصي أنه ...
الموضوع :
حركة السفياني من بلاد الروم إلى العراق
الشيخ عبد الحافظ البغدادي : اشك كثيرا في الرواية التي تقول ان العرب كانوا اذا رزقوا بعشرة ابناء يتم قتل احدهم.. لم ...
الموضوع :
عبدالله والد الرسول محمد صلوات الله عليهم.. المظلوم والمغيب إعلاميا
شريف. الشامي : معلومات خطأ ولم يكن في السعوديه وليس لديه الجنسيه الامريكية مجرد احوازي لا اكثر ولا اقل ظهر ...
الموضوع :
أحمدالابيض من هو❗احمد الابيض المتحدث باسم التظاهرات في العراق ....؟!
دعاء الهاشمي : السلام على السيدة الجليلة بنت الفحول من العرب فاطمة بنت حزام الكلابية ورحمة الله وبركاته السلام عليكِ ...
الموضوع :
وفاة أم البنين (عليها السلام )
مصطفى الهادي : الله يرضى عنك اخ حيدر جواد ويمن عليك بالعلم ويفتح شآبيب رحمته لكم ويجعلكم من المقربين. ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يشيد بالاعلامي الاستاذ حيدر جواد بعد نشره تقريرا حول حقيقة وجود ما يسمى بعلم النفس
فيسبوك